عمليات الفرات الأوسط تعلن نجاح خطة الزيارة الشعبانية    القبض على متهم بحوزته مواد طبية وأدوية غير مرخصة في نينوى    الخارجية النيابية: الدول التي لم تتفق فيما بينها اجتمعت ببغداد    اخماد حريق نشب في الجامعة التكنولوجية واسعاف خمس طالبات    توقيف مفرزة الـFPS بمستشفى الفيحاء إثر مقتل إمرأة بردهة الاطفال    قيادة شرطة البصرة تتوعد الضباط المخالفين في الدكة العشائرية    القبض على منتحل صفة جهاز استخباري لإبتزاز المواطنين في نينوى    بحضور صالح والحلبوسي..عبد المهدي لرؤساء برلمانات دول الجوار: العراق نقطة التقاء الاشقاء    رئيس الجمهورية يعلق على قمة برلمانات دول الجوار    الحلبوسي بقمة بغداد: لم يعد العراق قلقاً من المحاور والإنحياز لأحد   

أخبـــار العــالــم 


قادة المجلس العسكري في السودان أمام ضغوط لنقل السلطة إلى حكومة مدنية

المصدر: أ ف ب

يواجه قادة المجلس العسكري في السودان الإثنين ضغوطا كثيفة من المحتجين ومن حكومات غربية لتسليم السلطة إلى حكومة مدنية فيما لا يزال آلاف المتظاهرين معتصمين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم لليوم العاشر على التوالي.

وواصل المتظاهرون اعتصامهم ليل الاحد الإثنين بعد أن وجه قادتهم مطالب للمجلس العسكري في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد التظاهرات ضد البشير، المجلس العسكري الانتقالي إلى "الشروع فوراً بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية".

وطالب التجمّع أيضاً "الحكومة الانتقالية المدنية المرتقبة مسبوقة بقوات شعبنا المسلحة" إلى القبض على "البشير وقادة جهاز الأمن والاستخبارات".

وحضت الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج المجلس العسكري وأحزاب أخرى على إجراء محادثات لنقل السلطة إلى حكم مدني.

وفي بيان مشترك أصدرته سفاراتها حذرت تلك الدول من مغبة استخدام العنف لفض التظاهرات وقالت إن "التغيير الشرعي" الذي طالب به الشعب السوداني لم يحصل بعد.

وأضافت أنّ "الوقت حان للمجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف الأخرى للدخول في حوار شامل لإحداث انتقال إلى حكم مدني".

وتابعت أن ذلك "يجب أن يتمّ بمصداقية وسرعة مع قادة المظاهرات والمعارضة السياسية ومنظّمات المجتمع المدني وجميع عناصر المجتمع ذات الصلة بمن فيهم النساء".

- المجلس ملتزم بالانتقال الديموقراطي -

التقى المجلس العسكري الأحد الأحزاب السياسية ودعاها إلى التوافق على "حكومة مدنية" ترأسها شخصية "مستقلة"، وفق مراسل وكالة فرانس برس الذي حضر اللقاء.

وأكد الفريق ياسر العطا عضو المجلس العسكري أثناء الاجتماع في الخرطوم "نريد إقامة دولة مدنية تقوم على الحرية والعدالة والديموقراطية".

وسلم وفد من عشرة أعضاء يمثلون المحتجين قائمة بالمطالب خلال المحادثات مع المجلس العسكري ليل السبت، وفق بيان لتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، الذي يقود الاحتجاجات.

ولكن في مؤتمر صحافي لاحق لم يرد المتحدث باسم المجلس على على المطالب الأخيرة للمحتجين رغم إعلانه عن تعيين رئيس جديد لجهاز الأمن والمخابرات.

وكان قادة المتظاهرين قد طالبوا بإعادة هيكلة الجهاز الذي استقال رئيسه صلاح قوش السبت، وبمحاكمة مسؤولي الجهاز.

وأكدت وزارة الخارجية أن رئيس المجلس العسكري الفريق الركن عبد الفتاح البرهان "تعهد إقامة حكومة مدنية بالكامل" وحضت المجتمع الدولي على دعم المجلس من أجل تحقيق إرادة الشعب السوداني في إنجاز انتقال ديموقراطي.

والسبت وعد البرهان "باجتثاث" نظام البشير وألغى حظر التجول الليلي بمفعول فوري.

وتعهد البرهان في كلمة بثها التلفزيون الرسمي إن المجلس سيعمل على "محاربة الفساد واجتثاث النظام ورموزه". وأمر بإطلاق سراح كل الذين حوكموا بتهمة المشاركة في التظاهرات في السودان وتوعد بمحاكمة جميع المتورطين في قتل المتظاهرين.

حكم البشير السودان بقبضة من حديد 30 عاما قبل الإطاحة به الأسبوع الماضي في أعقاب تظاهرات حاشدة هزت البلاد منذ كانون الأول/ديسمبر 2018.

ويعتصم عشرات آلاف السودانيين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة منذ 6 نيسان/أبريل وطالبوا في البدء المجلس العسكري بدعم مطلبهم إقصاء البشير.

لكن الإطاحة به في انقلاب عسكري لم يهدئ المتظاهرين الذين يطالبون بمحاكمة المسؤولين في عهد البشير.

وطالب تجمع المهنيين السودانيين أيضا بمصادرة ممتلكات حزب المؤتمر الوطني الذي كان يتزعمه البشير، وإطلاق سراح الجنود الذين اصطفوا مع "الثورة".

وفي ساعة متأخرة الأحد أعلن المجلس العسكري عن تشكيل لجنة لتسجيل ممتلكات ذلك الحزب ومصادرتها.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني