عاجل:
مقالات 2009-12-12 03:00 723 0

حتى مكة حوّلها السعوديون الوهابيون في خدمة المخابرات الصهيونية

ليثق القارئ العزيز انني لم اقف امام مشهد في الحياة بحيرة وذهول ودهشة كما أقف عند مشهد مليار ونصف المليار مسلم وهم

ليثق القارئ العزيز انني لم اقف امام مشهد في الحياة بحيرة وذهول ودهشة كما أقف عند مشهد مليار ونصف المليار مسلم وهم يرون ويسمعون ويقرؤون ويشاهدون ماتفعله وتمارسه وترتكبه مملكة ال سعود في اقدس بقعة من بقاعهم الاسلامية ، وهم مع ذالك كأن لم يكن شيئا يذكر أمام المسلمين ، وكأنّ أمر مكة ومدينة الرسول وديار محمد ص وجزيرة الاسلام ونواة الدين ووحى القرآن ... لاتعني في الحقيقة اي معنى او شئ يستحق الدفاع عنه او مجرد رفع الصوت ولو أمام الانتهاكات الخطيرة التي تمارس على هذه الديار المقدسة كلّ يوم بأسم التحالف السعودي الصهيوني اليهودي من اجل السلام  !!.
زرعت الوهابية بمساندة ال سعود سياسيا لتعيث في الارض الاسلامية فسادا وقتلا وتبديلا لدين الله سبحانه وتعالى ولم يتكلم احد !!.
ديس على قبر الرسول باقدام السعودية الوهابية وباشراف المستعمر البريطاني انذاك ومحت معالم صحابته وهدم كل تراث الاسلام ومحي وسوي الى الارض ولم ينبس اي مسلم ( ماعدى الشيعة الذي يسميهم المسلمين الروافض ) ببنت شفة !!.
منع اي لقاء بين رسول الاسلام العظيم محمد ص والمؤمنين والزائرين له وروّج لثقافة الشرك بالله ان انت ذكرت محمد ص او اهل بيته الاطهار تحت الثقافة السعودية الوهابية الملحدة عن اسم الله ،ومع ذالك لاكلام يصدر من اي جهة اسلامية محترمة ، لابل العكس تماما هو الذي حصل من المسلمين لينظروا لمملكة الالحاد الوهابية الرجعية الارهابية التي حقرّت الدين وعرّبته وارجعته الى الجاهلية الاولى على اساس انها حوزة المؤتمر الاسلامي التي تدفع رواتب الموظفين الحكوميين فيها والمحافظة على مقدسات الاسلام والمسلمين !!!.
لم تكن هذه المملكة الاعرابية الجاهلية السعوديةفي يوم من الايام الا خنجر في ظهر الاسلام والمسلمين وموطئ قدم للمستعمرين الظالمين والمشجب المتقدم من الاسلحة التي كلما اراد المستعمر ضرب منطقة من مناطق ديار المسلمين اتكأ عليها وانطلق منها ونهل من بترولها وخيراتها ،وآخر خدمات هذه المملكة المتصهينة هو ماحصل في لبنان وفي غزة فلسطين عندما دعمت مملكة الشرّ هذه بكل ما اوتيت من قوّة عدوان اسرائيل على المسلمين في لبنان وفي فلسطين غزة ومع هذا كله لم يزل المسلمون على صمتهم سامدون وبالمنكر آمرون وعن المعروف عازفون أمام مملكة ال سعود الوهابية هذه !!.
نعم بعد هذا كله هل هناك من عجب اذا تفرعن حكّام ال سعود الى المنتهى ،ليحولوا مكة اقدس ديار المسلمين وبيت الله الحرام الذي من دخله فهوآمن أقول هل هناك من عجب اذا حوّل السعوديون الوهابيون بيت الله الحرام الى وكرٍ للمخابرات الصهيونية  ومصيدة تصطاد بها هذه المؤسسة المخابراتية المجرمة اي مسلم قادم لتأدية مناسك دينه المقدس ويؤدي ماعليه من فرض رب العالمين ، والمسلمون ينظرون وهم لايشعرون بخطأ قد حصل ؟!!!.
قادتنا تذهب للحج علمائنا تذهب للحج سياسيينا يذهبون للحج اساتذتنا تذهب للحج اعراضنا نسائنا اطفالنا ،كل هذا يذهب شوقا الى الديار المقدسة ويتطلع حبّا لحج بيت الله الحرام كفرض واجب على كل مسلم ومسلمة وبضمان أمنٍ من الله العلي القدير على ان من دخله كان آمنا ،ومع هذا كله حوّل ال سعود هذه الديار الاسلامية والمشاعر المقدسة الى وكرِ مراقبة لمراكز المخابرات الاسرائيلية وكذا الامريكية والبريطانية ،والحبل على الجرار لتصداد هذه المؤسسات الضليعة بتدمير العالم مَن شاءت وتخطفه من الحج ليجد نفسه في تل ابيب او واشنطن ، او لندن او باريس ...... تحت التعذيب ليقرّ باسرار دول الاسلام ومكامن ضعفهم لهذه الاجهزة المخابراتية المجرمة لتستخدمها بالابتزاز لهذه الدولة المسلمة او تلك !!!.
ان حادثة اختطاف العالم النووي الايراني (( شهرام أميري)) من مكة المقدسة وهو يؤدي مناسك العمرة وباشراف من قبل المخابرات السعودية الصهيونية ومن ثم تسليمه الى الولايات المتحده ليتم نقله الى جهة غير معلومة ( تل ابيب ربما ) لايمكن ان تمرّ مرور الكرام على انف مليار ونصف المليار مسلم ، وهكذا وبدون حتى ان يكون هناك ردّة فعل سياسية او حتى ثقافية او اجتماعية ضد مملكة ال سلول السعودية الشريرة واستهتارها بقيم المسلمين الدينية وتدنيس اطهروأقدس ارض لهم على وجه الكرة الارضية وهي ترزح تحت اقدام المخابرات العالمية او الصهيونية تسرح وتمرح على ارض مكة والمدينة ، وتجلس خلف كاميرات مراقبة المسلمين فيها وتخطف من تشاء وتعتقل من تريد وتسمم وتقتل كيفما يحلوا لها بدون ان تخشى شكّة دبوس صغير للضمير او للقلب او للعقل من المسلمين!!.
وطبعا ليس ذالك لان المخطوف هو عالم من علماء المسلمين فحسب ، او بسبب جنسيته الايرانية :( حتى لايخرج متصهين ليقول لانه ايراني دافعتم عنه) او لان هذا العمل الملحد من قبل حكومة ال سعود الوهابية سيتكرر مع غير العالم الايراني هذا ومثلما تجرأوا  على عالم ايراني فانهم سوف لن يقفوا عند سياسي او صاحب قلم او استاذ جامعي عربي بالغد او عابدة في المدينة او... امرأة مسلمة تقترن باحد المسلمين المسؤولين  في العالم الاسلامي هنا وهناك ، يصبح الصباح علينا فلا نجد لها اثر وبعد سنين نكتشف ان المرأة قد خطفت من مكة لابتزاز زوجها السياسي او العالم النووي خطف من مكة وهو يعتمر ، لتجنيده كجاسوس او اخذ معلومات امنية خطيرة لهذه الدولة او تلك من دول المسلمين لتدميرها والسيطرة عليها !!.
لا ليس هذا ماينبغي فقط ان يحرّك ضمائر المسلمين وعقولهم والسنتهم واقلامهم للتنديد بالالحاد السعودي في بيت الله سبحانه الاعظم وادخالهم للصهاينة ليدنسوا مقدساتنا ويخطفوا نسائنا او علمائنا او رجالنا وسياسيينا او.....حتى اطفالنالكنّ ماينبغي ان يحرك ضمائر المسلمين على هذا الكفر الوهابي السعودي والتنديد به واعلان الحرب عليه هو تجرأ هذه الفئة الباغية على اقدس مقدساتنا الاسلامية لتسليمها الى اعدى اعداء الاسلام ومقدساته ودينه وشرفه وشريعته ونبيه وقرآنه ايضا ،وإلا كيف يكون بيت الله سبحانه الحرام أئمن بيت ومكان وضع للمؤمنين على وفي هذه الارض هو نفسه اخطر بيت على المسلمين وحياتهم وامنهم ومقدساتهم ومايحملون بل وكر لاعداء الاسلام والمسلمين والدين والقرآن الكريم  !!.
كيف يجرأ ال سعود بهذه الصورة على الله سبحانه وعلى رسوله وعلى حرمات القرآن العظيم ليحولوا بيته الآمن ،ودياره المقدسة الى وكرٍ للجاسوسية الصهيونية تراقب من خلاله المسلمين وتقتنص علمائهم وشرفائهم ومجاهديهم بهذه الصورة الملحدة بدون ان يشعر ال سعود حكام ارض العرب بالسيف وشياطينهم من الوهابية ان هناك مسلمون يجب احترامهم على الاقل واحترام مقدساتهم اذا لم يكن هناك للخوف منهم ومن غضبتهم لدينهم ومقدساتهم التي دنست من سبيل !!.
نعم ندعوا كل مسلم غيور على مقدساته الاسلامية ان يندد بهذا الاستهتار السعودي الوهابي بكل مقدسات المسلمين الى ان وصل الى تدنيس بيت الله العظيم وتحويله الى مقر للمخابرات اليهودية الصهيونية ،وندعوا كل صاحب قلم وكلمة الى الصراخ بوجه هذا الظلم السعودي الذي لم يراعي لاحرمة لمقدس من مقدسات المسلمين ولاحتى له عقل يدرك ان الحيوانات قد آمنت على نفسها في بيت الله العظيم فكيف بالبشر المسلمين الذي ترهبهم ماكنة القمع الصهيونية السعودية في مكة والمدينة ،لتسلمهم الى اعداء الاسلام والمسلمين كي يكونوا منافذ ضعف للمسلمين وامنهم واسرارهم وقوتهم وعزهم !!.
على كل مسلم يرى في العمل السعودي هذا انه خيانة لله ورسوله والاسلام والقرءان ان ينتفض ليطهر بلاد الحرمين الشرفين من دنس الخونة والعملاء من ال سعود وقردتهم من الوهابية الانجاس !!.
وإلا فليحذر المسلمون غضب الله الاعظم عليهم ، وانزال الخسف بهم ،ومسخهم الى احقر خلق في هذا الوجود اكثر بكثير من المسخ الحاصل لهم الآن بسبب أمرهم بالمنكر ونهيهم عن المعروف وهم يساندون مملكة الشرّ السعودية الوهابية ، او يصمتون امام دولار بترولهم على منكرهم والحادهم في الدين على رؤوس الاشهاد طمعا بحطام  دنيا زائلة !!.
اللهم بلغت نيابة عن رسولي محمد ص وائمتي عليهم السلام جميعا اللهم فاشهد !!.

التعليق