احباط محاولة تهريب (دافعات هواء) في منفذ طريبيل الحدودي    أفغانستان: قتلى وجرحى بانفجارات في كابل وبلخ    السيد نصر الله في ذكرى انتصار أيار: أي مساس بالمسجد الأقصى سيفجّر المنطقة    الجوية يتخطى النجف في مباراة مؤجلة بالممتاز    باكستان: حشود كبيرة تزحف نحو إسلام آباد بمشاركة عمران خان    الأمم المتحدة: هناك احتمال لنشوب صراع نووي في أوكرانيا    صحيفة: 311 ألف طالب أمريكي تعرضوا لإطلاق نار في مدارسهم منذ مذبحة "كولومباين"    اكتشاف سديم كوكبي نادر    ممثل المرجعية يوجه بافتتاح (5) فروع لشريحة الصم في المحافظات    الشمري يصدر توجيهات للأجهزة الأمنية في كركوك   

أخـبـار الـعــراق 


مراكز الاقتراع تفتح أبوابها للاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق

المصدر: فرانس برس

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح الاثنين في استفتاء تاريخي يصوت فيه أكراد العراق على استقلال إقليمهم. وقالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة ستتخذ "كل الإجراءات" بموجب القانون الدولي إذا نجم عن استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال أي تهديد للأمن القومي التركي، كما حثت رعاياها على مغادرة الإقليم.

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباح الاثنين، في استفتاء تاريخي يصوت فيه أكراد العراق على استقلال إقليمهم وإنشاء دولة كافحوا من أجلها منذ قرن تقريبا.

ففي مدينة أربيل، عاصمة الإقليم، توافد المقترعون  منذ ساعات الصباح الأولى، و وقفوا في طابور عند أحد مراكز التصويت.

ويشارك أكثر من خمسة ملايين مقترع في الاستفتاء الذي يجري في المحافظات الثلاث من إقليم كردستان العراق، وهي أربيل والسليمانية ودهوك، كما في مناطق متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية العراقية بينها خانقين في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد.

أحد المقترعين  ديار أبو بكر (33 عاما) قال وهو ينتظر منذ أكثر من نصف ساعة عند مركز اقتراع في أربيل "جئت مبكرا لأكون أول شخص يصوّت بنعم للدولة الكردية" مؤكدا أنه "يوم عيد لنا".

وقام المقترعون بذبح عجل أمام أحد مراكز الاستفتاء الرئيسية بوسط أربيل، تعبيرا عن فرحتهم بهذه المناسبة.

عمار حميداوي موفد فرانس 24 إلى أربيل

 

وفي السليمانية، ثاني مدن الإقليم، توافد المصوتون إلى مركز كانيسكان في شرق المدينة. وقال ديار عمر (40 عاما) العامل في القطاع الخاص، وهو يرتدي الزي الكردي وكان أول مصوت في المركز، "سننال استقلالنا عن طريق صناديق الاقتراع" مضيفا "إني فرِح، هذه أول مرة في حياتي أشهد استفتاء للاستقلال".

وفي مدينة كركوك، أبرز المناطق المتنازع عليها بين الأكراد وحكومة بغداد المركزية، علا التكبير في مساجد المدينة للدعوة إلى التصويت، وكأنه يوم عيد.

وقالت ابتسام محمد عند أحد مراكز الاقتراع "أقترع بكل شرف. لو كان لدي 20 إصبعا لكنت صوتت بالأصابع العشرين من أجل دولتي".

والحال ذاته في خانقين، إحدى المناطق المتنازع عليها في محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، حيث توافد المقترعون إلى مركز الاقتراع داخل مدرسة.

كانت أم علي الثلاثينية أول من اقترع وقالت "الاستفتاء سيحدد مصيري ومصير أطفالي، لا نريد الانفصال ولكننا نريد معرفة مصيرنا".

وأضافت "لا نريد عنفا ولا حروب نريد معرفة مصيرنا، نأمل أن تؤيدنا الدول التي عارضت الاستفتاء".

غير أن الاستفتاء الذي دعا إليه الزعيم الكردي مسعود بارزاني يشكل رهانا محفوفا بالمخاطر، و قد أعلن رئيس الوزراء العراقي بوضوح أنه سيتخذ "الخطوات الضرورية" للحفاظ على وحدة البلاد.

الموقف التركي

من جانب آخر، أكدت وزارة الخارجية التركية أن أنقرة ستتخذ "كل الإجراءات" بموجب القانون الدولي إذا أدى استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال إلى تهديد للأمن القومي التركي.

وفي بيان مكتوب، قالت الوزارة إنها لا تعترف بالاستفتاء وإنها ستعتبر نتيجته باطلة، وأضافت إن حكومة إقليم كردستان العراق تهدد السلام والاستقرار في العراق والمنطقة بأسرها.

وفي تحذير منفصل، قالت الوزارة إنها تحث بشدة المواطنين الأتراك في محافظات دهوك وأربيل والسليمانية الكردية العراقية على المغادرة في أقرب وقت ممكن عدا عن الضرورة القصوى.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني