حشرة "تهدد" بريطانيا بالغزو هذا الصيف.. والسبب تغيّر المناخ    أهمّ أحداث اليوم التاسع من المحرّم سنة 61هـ    العتبة الرضوية المقدسة تستعد لاحياء العاشر من محرم الحرام    تعرف على قصة لوحة "عصر عاشوراء"    المشتركة: الخطة الأمنية الخاصة بزيارة العاشر من محرم الحرام دخلت حيز التنفيذ    مسلّحون يقتلون 20 شخصاً في هجوم شرقي الكونغو    يد الحشد تمنح ثقتها للجهاز الفني واللاعبين    أمير عبد اللهيان لغوتيريش: مفاوضات فيينا متواصلة.. ونتائجها تعتمد على واشنطن    شرطة ميسان تصدر بياناً حول الاحداث التي جرت صباح اليوم قرب الشركة الغازية في الكحلاء    رسول: الإطاحة شبكة مختصة بالتزوير والمخدرات في بابل   

مــنـــوعــات 


وكالة نون تحاور مؤذن الروضة العلوية في النجف :مفاتيح العتبة العلوية كانت بيد رجال امن نظام صدام ابان حكم الطاغية

المصدر: موقع نون

اسمع صوت الحاج محمد عنوز وهو يخترق اعنان السماء في مرقد الامام علي ع ليعلن عن موعد لقاء المؤمنين مع ريهم لينقل ارواح سامعيه الى عالم الاطمئنان والرحمة الالهية اللامتناهية حتى تشعر وكانك امام مشهد عظيم واحساس مهيب فلا شك ان الرجل يمتلك مواصفات اقرب الى سامعيه من غيره اذا كان صوت محمد عنوز قد خفت اواخفي في الحياة اليومية فانه كالماسة لايعرفها الا من يجيدها واذا وقعت بيد مفحمة فأنها تضيع ....ولكن ولانه يصدح باسم الله جل جلاله وأن صوته يمهد للصلاة والتوحد مع الله مثلما تنهدت الزهرة لنفسها بعطرها فتجذب كل الاطيار وكل الذين يريدون النشر الطيب وكذلك صوته الرفيع يقربك الى الروح فتطمئن اليه ولا سيما في الدعاء والاذان
وكالة نون الخبرية تقف مع احد خدمة الروضة العلوية الحاج محمد عمران عنوز مؤذن العتبة العلوية المقدسة وسالته

# ما هي سيرتكم الذاتية ؟!

الحاج محمد عمران الملقب محمد عنوز مواليد 1960 متزوج ولديه ثلاثة ببنات وثلاثة ابناء من اسرة نجفية تشرفت بخدمة امير المؤمنين علي عليه السلام بالوراثة من عشيرة عنوز ونشأنا وترعرعنا في صحن الامام علي عليه السلام

# ما هو عملك في العتبة العلوية ؟!

اقوم بالزيارة والدعاء والاذان في العتبة العلوية اضافة الى مهمة الكهربائيات والصوت داخل الحرم كفني متخصص بمجال عملي

# كيف تستطيع التوفيق بين الاثنين اذاً ؟!

نعم للاولى اوقات محددة وللصيانة اوقات اخرى غير اوقات الاذان والدعاء وهذه نعمة من الله علينا ان نوفق بين الاثنين وفي مكان واحد لخدمة امير المؤمنين وزواره

# ما ابرز معاناتكم في زمن النظام البائد ؟

في تلك الايام التي لا اعادها الله على العراقيين والمؤمنيين كانت الابواب بيد الجهاز الامني ومفاتيح المأذنه بيد الامن المتواجدون بالحضرة بحجة دواعي امنية وكان هناك رجل امن من الانبار تعاطف معنا واعتبر خدمة الامام شرف وكان يعطينا المفاتيح بالخفية ويطالبوننا بالدعاء( للقائد الضرورة) وقت ذلك

#هل ساهمت بتعليم اخرين طريقتك بالاذان ؟

نعم اشرفت على عدد من الراغبين بالتعلم للاذان سواء من العراق او باقي الدول معتبرين حسب وصفهم بانه التعلم الصحيح كونه ينبع من الحضرة وتحت انظار العلماء كما حضر للعتبة القاريء الكبير عامر الكاظمي وحدثني على هذه الطريقة كونها طريقة النجفيين القدماء حسب قناعته وافرحني الامر بالتأكيد

#اي مقام تلتزم به ؟

لم التزم بمقام معين فأي طريقة تأتينا هي عن طريق الفطرة وخصوصاً الأدعية الصباحية منها بحيث الطرف المستمع يستقبلها برحابة صدر بسبب هيبة المكان وعلى الانسان ان يعطي كل مالديه حتى يحصل على قبول الله اولاً والناس ثانياً

# ما هو منهاجك اليومي في العمل ؟

يومياً الاذان ودعاء الصباح وزيارة الأئمة الاطهار واشعر سعادة بعد اداء عملي

# في رمضان هناك دعاء معروف قبل دقائق من الاذان ( اشرب الماء وعجل قبل ان يأتي الصباح ) من اول مرة تأريخياً عمل به ؟

سابقاً الحاج عبد الحسين شعبان كان خادماً لصحن امير المؤمنين علي ابن ابي طالب وهو صاحب صوت مميز وحاج مهدي الكيشواني سبقه بهذا العمل و قيس المؤذن متقاعد عن العمل والسيد نوري زوين والسيد نوري القابجي اما بخصوص هذا الشعر الذي يسبق الاذان يعود للشاعر رشيد الكيشوان وهو احد اقرباء الحاج مهدي الكيشوان وكان عبارة عن خمسة ابيات واتصلت ببعض الشعراء منهم الشاعر عبد الرزاق التركي اضاف لهذا الشعر نفس التنظيم والاسلوب والمنهاج ابيات تخص الطف ومصائب اهل البيت عليهم السلام والسيدة زينب وابي الفضل وعلي الاكبر والقاسم عليهم السلام قبل سقوط النظام وقبل ذلك نقراء دعاء الافتتاح سابقاً في جامع الخضراء وكنت مسؤول الصوتية اخرج فرع من الصوتية داخل الصحن الحيدري من جامع الخضراء وكان الحضور متميز من الرجال والنساء وكان الخطيب المرحوم صالح الدجيلي وبعد مجلس التعزية قراءة دعاء الافتتاح والتوسل وادعية الليالي استمر الحال حتى قبل اشتعال الحرب العراقية الايرانية وعند بداء الحرب قرر هدام انهاء كل تلك الشعائر وبقي فقط الاذان ومنها قراءة القرأن

# ماذا حصل بعد احداث 1991 ؟

وبعد احداث حرب 1991 باشرت بعملي في الحرم بصفتي كهربائي في وقت المرحوم السيد حيدر الكليدار بدئنا باقامة الادعية فوافق بالقراءة كل ليلة وفرش المساجد وباقي المراسيم شريطة الدعاء (للقائد الضرورة) وارجعنا زيارة امير المؤمنين وزيارة الغدير والمبعث والمولود وادعية الليالي من مأذنة امير المؤمنين

وماذا حصل عند سقوط صدام وزبانية عام 2003 ؟

مباشرة اخذنا على عاتقنا بالبشرى للمؤمنين بثبوت الرؤية الشرعية للهلال بعد فتوى المرجعية اصدرنا الفتاوى للمراجع العظام وازدات الادعية والمناسبات دون تدخل من احد

# ما صفات المؤذن الناجح من وجهة نظرك الشخصية ؟

من وجهة نظري يجب على المؤذن التحلي بالصبر واللطف والتقوى والعمل باخلاص والخدمة المخلصة بدون تذمر ستقف معه في الاخرة ان شاء الله

# كلمة اخيرة ؟

نشكر كل الاقلام الجليلة التي تحاول تسليط الضوء على التراث العراقي الاصيل ومنه المنسي لايصال صوتنا للمؤمنين كي يتعرفوا بماذا يقوم خدمة العتبات المقدسة ومعرفة تراث امير المؤمنين عليه السلام ونتمنى لكل المسلمين التوفيق ونبذ الطائفية والعمل بروح الاسلام ونسأل الله حسن العاقبة والتمسك بالعلماء واهل البيت ومراقدهم المقدسة

حاوره-علي فضيله الشمري

تصوير - قائد الجبوري

الموضوع في صور

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني