القانونيَّة النيابيَّة تُفصح عن القوانين المهيَّأة للتصويت    لجنة نيابية: تعديل قانون هيئة النزاهة سيتضمن صلاحيَّات استرداد الأموال وعقد الاتفاقيَّات    الخارجيّة: الحكومةُ تجدد إلتزامها بأمنِ وسلامةِ البعثات العاملةِ في العراق    النزاهة النيابية: الكهرباء والصناعة مرشحتان للتغيير الوزاري    خبيرة تغذية تكشف أطباق اللحم غير الضارة للصحة    عملة "البيتكوين" تهوي بعد إعلان من إيلون ماسك    أسعار الذهب تصعد بعد بلوغ التضخم مستويات قياسية في الولايات المتحدة    علماء يبتكرون أصغر نظام شريحة أحادي    رسميا.. نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من تركيا    صور غير اعتيادية لكوكب المشتري   

أخـبـار الـعــراق 


العراقيون وقادتهم يؤبنون ذكرى رحيل شهيد المحراب وعزيز العراق

المصدر: 


 
بحضور رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود وعدد كبير من الشخصيات السياسية وأعضاء مجلس النواب والسادة الوزراء وممثلي منظمات المجتمع المدني ورجال الدين من مختلف الطوائف، أحيا المجلس الأعلى الإسلامي العراقي اليوم السبت الأول من رجب الموافق 4-6-2011 ذكرى يوم الشهيد العراقي وهي الذكرى الثامنة لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قده) والذكرى السنوية الثانية لرحيل عزيز العراق حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم ( طاب ثراه ).

يوم الشهيد 1

 

كلمة السيد عمار الحكيم

السيد عمار الحكيم : على السياسيين العمل وفق المسؤولية الوطنية والتاريخية وحصر الخلافات في إطار المصلحة الوطنية
أكد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في كلمته بالمناسبة، على أهمية العمل بروح الفريق الواحد وبجهد مضاعف لتوفير فرص الحياة الكريمة ودمل جراحات السنين الماضية، معتبرا أن الشعب العراقي اليوم بأمس الحاجة إلى كل ما يستحقه لأن بلده من أثرى بلدان العالم، مخاطبا سماحته السياسيين بوجوب العمل وفق المسؤولية الوطنية والتاريخية وحصر الخلافات في إطار المصلحة الوطنية وإبعاد الملف الأمني عن السياسة ومماحكاتها حتى يتمتع العراقيون بخيرات بلدهم، مشددا في الوقت ذاته على أهمية ترشيق الوزارة وتعزيز الشراكة الوطنية وتطهير الأجهزة الأمنية من المندسين وملء شواغر الوزارات الأمنية وضرورة الاعتماد على الأكفاء من أجل الانطلاق نحو إكمال بناء مسيرة العراق الجديد.
مؤكدا سماحته على الاستمرار بالمنهج نفسه الذي اختّطه شهيد المحراب وعزيز العراق وصولاً إلى تحقيق الأهداف الكبيرة في بناء العراق المستقّر الذي تتحقق فيه الحرية والاستقلال والعدالة.
مبينا أن ذلك يتطلب موقفاً موحداً والعمل كفريق واحد بين جميع القوى السياسية والقيادات العراقية ومفاصل الدولة ، مشيرا إلى أنها مسؤولية وطنية وتاريخية على الجميع تحملها في تأطير الاختلافات والاجتهادات السياسية بإطار المصلحة الوطنية، وإبعاد الملف الأمني والخدمي عن الصراعات السياسية.

يوم الشهيد 4

طالباني: كلنا ثقة بأن السيد عمار الحكيم سيواصل درب جده وعمه وأبيه في خدمة العراق وشعبه الكريم

استذكر رئيس الجمهورية جلال طالباني علاقته الشخصية والمتينة مع الفقيدين شهيد المحراب وعزيز العراق، مشيدا بدور آل الحكيم في مقارعة الظلم والدكتاتورية، مؤكدا بقوله: " على هذا الطريق سار آل الحكيم الكرام مقتفين خطى جدهم الإمام الحسين (عليه السلام) مقارعين أعتى الديكتاتوريات، مجاهدين ببسالة منقطعة النظير ضد صنوف الحيف والاستبداد، ومن أجل إنصاف المظلومين وإعلاء كلمة الحق".
مضيفا بقوله : " إذا كان فقدان شهيد المحراب وعزيز العراق خسارة فادحة لبلادنا ، فإن خسارتي شخصيا مضاعفة ، إذ ربطتني مع السيدين محمد باقر الحكيم وعبد العزيز الحكيم وشائج ود وأخوة وأواصر كفاح ووحدة آمال ورجاء في مستقبل عراق خالٍ من الظلم بكافة أنواعه".
وأكد طالباني استمرار مسيرة الفقيدين ونهجهما بقوله:" لئن كانت خسارتنا بفقدانهما موجعة وفادحة فإن عزاءنا أن الراية في أيدٍ أمينة ، ولنا الثقة الكاملة بأن سماحة السيد عمار الحكيم سيواصل درب جده وعمه وأبيه في خدمة العراق وشعبه الكريم".

يوم الشهيد 5

المالكي: استذكار الفقيدين العظيمين يحتم علينا الاقتداء بمسيرتهما الجهادية والفكرية

وأشار رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي إلى أن مناسبة استذكار الفقيدين العظيمين تحتم الاقتداء بمسيرتهما الجهادية والفكرية، مؤكدا، أن السيرة العطرة التي سار عليها الشهيدان العظيمان باعتبارهما علمان من أعلام العراق وفرعان من فروع المرجعية الدينية، تحتم الاقتداء بسيرتهما المعطاء الأخاذة في السمو والارتقاء لأنهما مثلا رمزا وطنيا في الوقوف بوجه الدكتاتورية، مضيفا: لقد جاهد السيدان الفقيدان للذود عن المظلومين، مضيفا بأنهما حملا صفات العطاء والجهاد والشهامة، مشيرا إلى أن مناسبة ذكراهما لا يحوجنا الترحم عليهما فقط، ولكن يحوجنا اليوم إلى أن نقف عند المسيرة العطرة للفقيدين والاقتداء بهما.
وذكّر المالكي بالدور الكبير الذي أنُيط بشهيد المحراب بعد تحرير العراق من النظام البائد حينما دعا السيد محمد باقر الحكيم إلى الوحدة بين العراقيين بمختلف مشاربهم وإلى ضرورة التصدي للقمع والظلم والجور الذي مارسه النظام المستبد.

يوم الشهيد 6

رئيس إقليم كردستان : شهيد المحراب كان حارسا ومدافعا عن مفهوم الوحدة الوطنية

من جهته، أكد السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان في كلمته التي قرأها نيابة عنه السيد هوشيار زيباري وزير الخارجية، أن شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم كان حارسا ومدافعا عن مفهوم الوحدة الوطنية ، مبينا أنه وقف أمام جميع المحاولات التي أرادت تمزيق هذه الوحدة ، وأضاف السيد بارزاني: إن استهداف شهيد المحراب كان محاولة لتمزيق وحدة الشعب العراقي لكنها خابت وخسرت.
واستشهد بارزاني بالدور الوطني لآل الحكيم مذكرا بالفتوى التي أطلقها الإمام السيد محسن الحكيم عندما حرم قتال الكرد أيام كان الكرد يذبحون بسكين الظلم والدكتاتورية.
مشيرا إلى أن علاقة الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمجلس الأعلى علاقة تاريخية وتشهد عليها سنوات النضال في الخنادق والمنافي من أجل التغيير والحرية والديمقراطية. وزاد البارزاني في كلمته، أن العلاقة زادت عمقا مع السيد عمار الحكيم مبينا بقوله : "لما رأيناه من منهجية صادقة يتمتع بها السيد عمار الحكيم لحل المشاكل العراقية".

يوم الشهيد 7

محسن عبد الحميد: عزيز العراق جمع العراقيين ولم يتوان في اتخاذ المواقف أمام أي خطر يلم بهم

من جهته، سجل الدكتور محسن عبد الحميد الأمين العام الأسبق للحزب الإسلامي العراقي شهادته بذكرى استشهاد شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قده) بقوله: أنه كان صادق القلب واللسان وكان يريد أن يتعاون مع المخلصين لبناء العراق الجديد ويتحرك بإرادة إسلامية ووطنية موحدة.
وعن عزيز العراق السيد عبد العزيز الحكيم (طاب ثراه) قال محسن عبد الحميد: إن الفقيد كان يلم شعث هذا الشعب ولم يتوان في اتخاذ المواقع أمام أي خطر يلم بالعراق ، وأضاف: كان له موقف شجاع معي عند اعتقالي من قبل الأمريكان ونقل السيد عادل عبد المهدي أنه قال له أن أخبر الأمريكان بأننا سندخل السجن مع الدكتور عبد الحميد إذا لم يخرجوه منه.

يوم الشهيد 8

رئيس كنيسة السريان الكاثوليك: الاحتفاء بذكرى يوم الشهيد العراقي هو احتفاء بالدماء التي نزفت على الأرض العراقية

أما رئيس كنيسة السريان الكاثوليك في بغداد المطران خوري بويس قاشا، أكد أن الاحتفاء اليوم بذكرى يوم الشهيد العراقي يوم استشهاد شهيد المحراب وعزيز العراق هو احتفاء بكل تلك الدماء التي نزفت على الأرض العراقية.
واستذكر الكاردينال استهداف كنيسة سيدة النجاة واستهداف الجوامع والحسينيات والكنائس، مبينا أن العراقيين بمختلف ألوانهم وانتماءاتهم وقفوا وسيظلون على مبدأ الأخوة وعبادة الله الأحد ، مذكرا بأدوار شهيد المحراب وعزيز العراق الحريصة على وحدة الشعب العراقي بمختلف ألوانه وأطيافه.

يوم الشهيد 9

يوم الشهيد 10

يوم الشهيد 11

يوم الشهيد 12

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني