مستشار الكاظمي: العراق أمام نهضة شاملة    الفقر يبلغ مستوى قياسيا.. أزمة اقتصادية غير مسبوقة في بريطانيا    البرازيل.. مصرع 25 شخصا على الأقل في تساقط غزير للأمطار شمال شرق البلاد    الصين: علاقاتنا مع الولايات المتحدة وصلت إلى مفترق طرق    حدث بيئي قد يقلل بشكل حاد من أحد أكبر منتجي الأكسجين في العالم!    الشرطة الاتحادية: اعتقال ارهابيين اثنين في كركوك وسامراء    عمليات بغداد تحذر من استهداف المنطقة الخضراء    مذبحة تكساس.. التلاميذ طلبوا الطوارئ وناشدوا الشرطة التدخل من دون جدوى!    بغداد تشكل غرفة عمليات للتصدي للحمى النزفية    ’تربية’ و ’تعليم’.. ممثل السيد السيستاني يكشف أسباب إنشاء العتبة الحسينية للمدارس   

أخـبـار الـعــراق 


الأمن والدفاع تؤكد عدم تقديم المالكي مرشحي الوزارات الأمنية اليوم بسبب خلافات على الداخلية

المصدر: السومرية نيوز

أكدت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، الخميس، أن رئيس الوزراء نوري المالكي لن يقدم مرشحيه للوزارات الأمنية إلى مجلس النواب اليوم، بسبب خلافات داخل التحالف الوطني على مرشح وزارة الداخلية، فيما توقعت أن يتم حسم الملف بعد عطلة البرلمان.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع شوان محمد طه في حديث لـ "السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي لن يقدم مرشحيه للوزارات الأمنية خلال جلسة البرلمان التي ستعقد اليوم، لوجود خلافات داخل التحالف الوطني على المرشح لشغل منصب وزير الداخلية".

وكان النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي أكد، أمس الأربعاء، في حديث لـ "السومرية نيوز"، أن رئيس الوزراء نوري المالكي سيقدم مرشحي الوزارات الأمنية الداخلية والدفاع والأمن الوطني لمجلس النواب اليوم الخميس للتصويت عليهم، مبينا أن التحالف الوطني اتفق خلال اجتماع عقده، الثلاثاء، على تسمية مرشحي وزارتي الداخلية والأمن الوطني، من دون ذكر أسمائهم.

وأضاف طه أن "رئيس الوزراء متمسك بقوة بترشيح القيادي في حزب الدعوة عدنان الاسدي لشغل وزارة الداخلية في حين يطالب الائتلاف الوطني بتولي زعيم حزب المؤتمر الوطني أحمد الجلبي المنصب"، متوقعا أن "يقدم المالكي مرشحيه للوزارات الأمنية بعد انتهاء عطلة البرلمان التي ستستمر عشرة أيام بمناسبة أعياد نوروز".

وكان الائتلاف الوطني قرر خلال اجتماع عقده، في 21 من شهر شباط الماضي، في منزل رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري ترشيح زعيم حزب المؤتمر الوطني أحمد الجلبي رسمياً لشغل حقيبة الداخلية كمرشح عن التحالف الوطني، فيما أبدت القائمة العراقية بعد يوم واحد دعمها للطرح، مؤكدة حقها بترشيح من تختاره لوزارة الدفاع، فيما أشارت تسريبات إلى أن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي متمسك بقوة بترشيح النائب عن الائتلاف والقيادي في حزب الدعوة عدنان الاسدي لحقيبة الداخلية الذي يلاقي رفضا من قبل التيار الصدري والقائمة العراقي.

وكان النائب في التحالف الوطني محمد الصيهود توقع، في حديث لـ"السومرية نيوز" الثلاثاء، أن يقدم رئيس الحكومة نوري المالكي اسمي المرشحين لوزارتي الدفاع والداخلية اليوم الخميس، عازياً سبب التأخير في تسمية الوزراء الأمنيين إلى السعي لتحقيق مبدأ التوافق.

وكشف مصدر سياسي مطلع، أمس الأربعاء، في حديث لـ "السومرية نيوز"، عن حسم وزارة الداخلية لقائد قوات الحدود الفريق محسن عبد الحسن ووزارة الأمن الوطني لوزير البلديات السابق رياض غريب، مبيناً وجود اتفاق مبدئي على تولي مرشح العراقية خالد العبيدي وزارة الدفاع، فيما أكد أن التيار الصدري يمارس ضغوطاً كبيرة للحصول على 20 منصباً مهماً في وزارة الداخلية مقابل الموافقة على ترشيح أحد الأسماء.

وكان مصدر برلماني أكد في حديث لـ"السومرية نيوز"، الثلاثاء، إن القائمة العراقية اتفقت على تقديم متعب العبيدي كمرشح لتسلم منصب وزير الدفاع، مبيناً أنه قائد فرقة في الجيش العراقي السابق ويعمل حالياً أستاذاً محاضراً في جامعة الموصل.     

وأكد مصدر برلماني، في حديث لـ"السومرية نيوز" في العاشر من آذار الحالي، وجود خلافات "كثيرة" بين الوفد المفاوض الذي شكله رئيس الوزراء نوري المالكي والكتل السياسية بشأن المرشحين للوزارات الأمنية، مبيناً أن الوفد المفاوض الذي يضم القياديين في دولة القانون عبد الحليم الزهيري وحسن السنيد يرسل معلومات مضللة إلى المالكي بشأن مرشحي الوزارات الأمنية لوجود خلافات شخصية مع عدد منهم.

فيما كشف مصدر سياسي آخر عن ضغوطات تمارس على رئيس الوزراء نوري المالكي للقبول بترشيح شخصيات "لا قناعة له بها" لمناصب أمنية، من بينها مدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة الفريق فاروق الأعرجي لمنصب وزير الداخلية.

ويشغل رئيس الحكومة نوري المالكي حقائب وزارات الدفاع والداخلية والأمن الوطني بالوكالة منذ الإعلان عن تشكيل الحكومة غير المكتملة في الحادي والعشرين من كانون الأول الماضي، وكان طرح اسم الجلبي كمرشح قوي لشغل وزارة التخطيط التي لا تزال شاغرة أيضاً ويشغلها بالوكالة القيادي عن التيار الصدري نصار الربيعي.

ومنح البرلمان العراقي في جلسته التي عقدت في 21 من كانون الأول الماضي، الثقة لحكومة غير مكتملة يترأسها نوري المالكي، كما شهدت الجلسة أيضاً أداء اليمين الدستورية من قبل رئيس وأعضاء مجلس الوزراء وفقا للمادة 79 من الدستور العراقي.  

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني