العتبة العباسية تواصل إقامة دورات المشروع القرآني لطلبة الحوزة    العتبة الحسينية تكشف عن موعد افتتاح مستشفى الشيخ احمد الوائلي الذي سيكون من بين المستشفيات المتطورة في العراق وباختصاصات نادرة    هل تسهم لقاحات كورونا في حدوث الموت الفجائي؟    وزير الخارجية يبحث مع نظيريه الأردني والسعودي مخرجات زيارة الكاظمي للرياض وطهران    القضاء الأعلى والعدل يبحثان معالجة إشكالية اشغال العقارات المشتركة    الدفاع النيابية: تشكيل لجنة لإعادة المفسوخة عقودهم في الدفاع والداخلية    وزير الخارجية يؤكد التركيز على مصادر القوة الناعمة في العمل الدبلوماسي    الكاظمي يتطرق لملفات المياه والطاقة وزيارتيه للسعودية وإيران خلال جلسة مجلس الوزراء    مكتبه يوضح موقف رئيس الجمهورية من المصادقة على قانون تجريم التطبيع    منتخب الناشئين يودع بطولة غرب آسيا   

أخـبـار الـعــراق 


الداخلية تحبط مخططا لاستهداف زائري النصف من شعبان

المصدر: جريدة الصباح

احبطت المديرية العامة للشؤون الداخلية والامن بوزارة الداخلية محاولة استهداف مراسيم الزيارة الشعبانية بتفجير عبوات ناسفة، فيما اعدت شرطة بابل خطة لحماية الزائرين يشارك فيها 20 الف عنصر امني.وكشف مصدر مسؤول في مديرية الشؤون الداخلية في تصريح خاص بـ»الصباح» ان معلومات وردت من مصادر سرية في قضاء المسيب افادت بوجود معمل لتصنيع وخزن العبوات الناسفة يستهدف مراسيم الزيارة الشعبانية.واشار الى ان فريقا شكّل من المديرية ومصادرها السرية في منطقتي المسيب والاسكندرية يشرف عليه مدير عام الشؤون اللواء الحقوقي احمد ابو رغيف بشكل مباشر، قام بجمع المعلومات وتأكيدها وتوصل الى مكان الهدف.
وبيّن المصدر ان الفريق استدل على المعمل في منطقة البساتين التي تقع على الطريق الرئيس المؤدي الى محافظة كربلاء، مشيرا الى انه تم دهم المعمل والقاء القبض على شخص من تنظيم «القاعدة» يشرف على عمليات التصنيع والتخزين وزرع العبوات الناسفة.
واضاف ان تم ضبط عدد من العبوات الناسفة ومعدات تفجير وحشوات دافعة واسلاك تستعمل في عمليات التفجير، اضافة الى اسلحة متنوعة، فضلا عن ملابس عسكرية كان الارهابيون ينوون استعمالها للتمويه خلال تنفيذ عملياتهم ضد الزوار.ولفت المصدر الى ان التحقيقات جارية مع المعتقل للوصول الى باقي افراد المجموعة والحصول على معلومات اضافية عن مخططات التنظيم التي تستهدف مراسم الزيارة الشعبانية والمواطنين.
وفي السياق نفسه، كشف عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة كربلاء ستار العرداوي في تصريح لوكالة «اصوات العراق» عن معلومات استخبارية تفيد بأن الجماعات الارهابية تخطط لاستهداف زوار النصف من شعبان التي ستجري مراسيمها الاسبوع المقبل. واكد في الوقت نفسه استعداد الاجهزة الامنية في المحافظة لاحباط اية محاولة تستهدف امن الزيارة، مشددا على ان الجميع على اهبة الاستعداد لرصد اية تحركات مشبوهة او محاولات اجرامية.الى ذلك، أعلن مدير عام شرطة بابل اللواء فاضل رداد انطلاق الاستعدادات للخطة الأمنية والخدمية الخاصة بالزيارة بمشاركة 20 ألف عنصر، مؤكدا أن الخطة تختلف في ستراتيجيتها عن الأعوام السابقة.واوضح أن الخطة وضعت خلال اجتماع عقد الأسبوع الماضي مع مدير عمليات الفرات الأوسط ومدراء شرطة محافظات الفرات الأوسط لتلافي الأخطاء التي حصلت في الزيارات السابقة، منوها بأنه من الممكن اضافة تعديلات على الخطة أو تغييرها بحسب الظرف الأمني.وتابع رداد بأن 20 ألف عنصر سيشاركون في الخطة لتأمين الطرق المؤدية إلى محافظة كربلاء من شمال بابل وجنوبها وشرقها وغربها، الى جانب استعمال الكلاب البوليسية ورصد التحركات المشبوهة وتعزيز الدعم الاستخباراتي.ولفت الى ان الخطة الحالية تختلف في ستراتيجتها عن الأعوام السابقة، التي كانت تعتمد نظام الأطواق، «أما الآن فهي تتضمن نظام القواطع وبإمرة كل قاطع آمر ومعاون ومقسمة إلى مناطق أمنية لتلافي وقوع أي خرق امني.
وفي الجانب الخدمي، بين أنه سيتم توفير حوضيات مائية وحافلات لنقل الزوار ونشر مفارز طبية.الى ذلك شكلت وزارة النقل غرفة عمليات لتسهيل نقل الزائرين من والى محافظة كربلاء خلال الزيارة الشعبانية.وقال بيان للوزارة، تلقت «الصباح» نسخة منه: «بمناسبة قرب حلول الزيارة الشعبانية وما لهذه المناسبة من قدسية في نفوس المسلمين ولتوافد اعداد كبيرة من الزائرين الى محافظة كربلاء المقدسة لتأدية مراسيم هذه الزيارة، تسعى وزارة النقل لتذليل جميع الصعاب والعقبات ولتقديم افضل الخدمات للمواطن، من خلال الإسهام في سرعة نقل أكبر عدد من الزوار، قررت وزارة النقل ان يتم النقل بواسطة مركبات الوزارة للنقل الداخلي حصرا (مجاناً)».
واضاف «ان مكان توقف حافلات الشركة العامة لنقل المسافرين بين المحافظات سيكون في ساحات القطع مع مركبات الشركة العامة لادارة النقل الخاص بما يتناسب واعداد الوافدين وكذلك تأمين عدد من القطارات في محطة سكك المسيب». وأوضح البيان ان الوزارة شكلت غرفة عمليات برئاسة المستشار الامني للوزارة اللواء حسن ثويني لتأمين الجهد اللازم لاشراكه في عمليات نقل الزوار واخلاء المدينة عند انتهاء الزيارة.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني