وزير الخارجيَّة من نيويورك: نتطلع لرؤية فريق أممي لمُراقبة الانتخابات    مفوضية الانتخابات توضح بشأن تغيراتها في نينوى    صالح والكاظمي يؤكدان أهمية الانتخابات المقبلة وإجرائها في موعدها المقرر    شبان ماليزيون يطالبون باستقالة رئيس الوزراء مع تفاقم الوباء    مصادر لصحيفة صينية تشتبه بحدوث تسرب فيروسات خطيرة من مختبر أمريكي    ثلاث مراحل لألزهايمر وكيف يتطور المرض على مدار سنوات    لبنان.. إشكال تطور إلى إطلاق نار بين أهالي ولاجئين سوريين في بلدة بقاعية    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سرا    بعد سيطرتها على الوباء.. الصين تعود للإغلاقات مع تفشي متحور دلتا    ارتفاع حصيلة قتلى حرائق الغابات في تركيا   

أخـبـار ثـقـافـيــة 


رثائية في خروج الامام الحسين (ع) من مكة الى العراق في يوم التروية

المصدر: قناة الكوثر

بحرقة ممزوجة بالحزن والأسى يطلق الشاعر السيد جعفر الحلي صرخته بعد أن سخّن الألم كل خيالاته وأجّجت اللوعة رؤاه، وقد وصف في احدى قصائده الرثائية خروج الامام الحسين (ع) من مكة يوم التروية، مطلعها: وجه الصباح عليّ ليلٌ مظلمُ *** وربيع أيامي عليّ محرمُ

 الى ان يقول:

ما خلت أن الدَهر مِن عاداته    ***   تَروى الكِلابُ بِهِ وَيَظمى الضَيغم

مثل اِبن فاطمةٍ يَبيت مُشَرّداً     ***   وَيَزيدُ في لَذاته متنعِّم

يَرقى مَنابرَ أَحمَدٍ مُتأمراً         ***   في المُسلمين وَلَيسَ يُنكرُ مُسلم

وَيَضيِّق الدُنيا عَلى اِبن محمدٍ    ***   حَتّى تَقاذفه الفَضاء الأَعظَم

خَرج الحُسينُ مِن المَدينة خائِفاً  ***   كَخُروج مُوسى خائِفاً يَتكتَّم

وَقَد اِنجَلى عَن مَكة وَهوَ اِبنُها   ***   وَبَهِ تَشرَّفت الحَطيمُ وَزَمزَم

لَم يَدر أَينَ يريح بُدنَ ركابه     ***   فَكأنَّما المَأوى عَلَيهِ محرَّم

فَمشت تؤمُّ بِهِ العِراقَ نَجائب    ***   مثل النَعام بِهِ تَخبُّ وَترسم

متعطفاتٍ كَالقسيِّ مَوائِلاً         ***   وَإِذا اِرتَمَت فَكأنما هِيَ أَسهم

حفته خَيرُ عصابةٍ مضريةٍ      ***   كَالبَدر حينَ تَحف فيهِ الأَنجُم

نَزَلوا بِحومة كَربلا فَتطلَّبت     ***   مِنهُم عَوائدَها الطُيورُ الحُوَّم

_______________________

حياة الشاعر:

والشاعر السيد كمال الدين جعفر بن حمد بن محمد بن عيسى الحلّي، ينتهي نسبه إلى يحيى بن الحسين بن زيد الشهيد بن علي بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب (عليهم السلام).

ولد أبو يحيى جعفر بن حمد بن محمد آل كمال الدين الحسني عام ( 1860 م) في مدينة الشعر والشعراء الحلة الفيحاء وتحديداً في قرية (السادة) من أسرة علوية شريفة ، وانتقل إلى النجف طلبًا للعلم، فدرس على يد عدد من العلماء، وتوفي في النجف عام (1897 م) رحمة الله عليه.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني