مستشار الكاظمي: العراق أمام نهضة شاملة    الفقر يبلغ مستوى قياسيا.. أزمة اقتصادية غير مسبوقة في بريطانيا    البرازيل.. مصرع 25 شخصا على الأقل في تساقط غزير للأمطار شمال شرق البلاد    الصين: علاقاتنا مع الولايات المتحدة وصلت إلى مفترق طرق    حدث بيئي قد يقلل بشكل حاد من أحد أكبر منتجي الأكسجين في العالم!    الشرطة الاتحادية: اعتقال ارهابيين اثنين في كركوك وسامراء    عمليات بغداد تحذر من استهداف المنطقة الخضراء    مذبحة تكساس.. التلاميذ طلبوا الطوارئ وناشدوا الشرطة التدخل من دون جدوى!    بغداد تشكل غرفة عمليات للتصدي للحمى النزفية    ’تربية’ و ’تعليم’.. ممثل السيد السيستاني يكشف أسباب إنشاء العتبة الحسينية للمدارس   

أخـبـار الـعــراق 


وزير الخارجية التركي يعلن من البصرة آخر موقف من غلق سد أليسو

المصدر: الفرات نيوز

اعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، آخر موقف من غلق سد أليسو وقال أوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع محافظ البصرة، أسعد العيداني، عقب لقاء ثنائي بينهما، ان" أن تركيا قررت تأجيل ملء سد إلسو على نهر دجلة، وأنه لم يتم إغلاق أبواب السد، منذ العام الماضي".
وأوضح أن" تركيا مستعدة برحابة صدر لمشاركة خبراتها في إدارة المياه مع العراق"، كاشفاً عن" قرب زيارة ممثل عن تركيا للعراق في هذا الإطار"، لافتا إلى أن" بلاده تلقت انتقادات جراء نقص المياه في العراق العام الماضي"، مستدركاً أن" تركيا ليست المسؤولة عن ذلك".
وأضاف اوغلو ان"تركيا فعلت ما بوسعها من أجل التخفيف ولو بشيء بسيط من ضائقة المياه عن العراق البلد الشقيق".
وبين ان" فرض التأشيرات لن يطبق بشكل دائم، وسنعيد النظر بأمرها عندما تسير الأمور كما يجب هنا {العراق}"، مشيرا" عندما يحين الوقت المناسب سنرفع التأشيرات عن أشقائنا العراقيين".
وأشار اوغلو إلى" الأهمية الاستراتجية للبصرة في المنطقة"، مبينا أن" تلك المحافظة تعد عاصمة العراق الاقتصادية بالقدرات التي تمتلكها"، معرباً عن" ثقته بأن البصرة يمكن أن تكون مركز نقل وتجارة بين الخليج وأوروبا".
ودعا وزير الخارجية التركي شركات بلاده إلى" العودة للعراق والاستثمار فيه"، مؤكداً" دحر داعش الإرهابي واتخاذ السلطات العراقية التدابير الأمنية في هذا الإطار".
وصل وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الى العاصمة بغداد صباح الأحد، والتقى خلال الزيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ونظيره محمد علي الحكيم، ورئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، والنواب التركمان العراقيين.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني