في رحاب القرآن في شهر رمضان الكريم (1)
وكالة انباء براثا
2021/04/19

(اهْدِنَا اَلصِّرَاط الْمُسْتَقِيمَ)؛ ملاحظة: في القرآن الكريم نوعان من الهداية.

أ: الهداية التنموية، كإرشاد النحلة إلى كيفية امتصاص رحيق الأزهار وكيفية بناء خلية. أو إرشاد وتوجيه الطيور في هجرات الشتاء والصيف. حيث يقول القرآن: {قَالَ رَبّنَا اَلَّذِي أَعْطَىٰ كُلّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَىٰ} هذه الآية تعبر عن هذا النوع من الهداية.

ب: الهداية التشريعية ، وهو إرسال الأنبياء والكتب السماوية لهداية البشر. كلمة “صراط” (“صراط” اسم جسر فوق جهنم يوم القيامة يجب على جميع الناس عبوره) ورد ذكرها في القرآن أكثر من أربعين مرة. يعد اختيار المسار الصحيح وخط التفكير علامة على شخصية الإنسان.

هناك طرق كثيرة أمام الإنسان لا تؤدي إلى الله وطريق واحد يؤدي اليه يجب عليه أن يختار إحداها وهذه الطرق هي:

  • طريق رغباته وتوقعاته .
  • طريق توقعات الناس ورغباتهم.
    * طريق إغراءات الشيطان.
  • طريق الطاغوت۔
  • طريق الأجداد.
  • طريق الله وأولياء الله.

فالمؤمن يختار طريق الله وأوليائه، وهذا الاختيار له مزاياه ومنها:

أ: إن الطريق الإلهي ثابت، على عكس مسارات الطاغوت وشهوات الناس والشهوات النفسية التي تتغير كل يوم.

ب: لا يوجد طريق آخر في طريق الحق، بينما هناك طرق أخرى عديدة ومتناثرة في الطرق الأخرى.

ج: في سيره يكون الإنسان واثقًا من الطريق والوجهة.

د: لا توجد هزيمة أو خسارة في اتباع هذا الطريق.

  1. الطريق المستقيم طريق الله. {إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}. (هود، ٥٦)
  2. طريق المستقيم هو طريق الأنبياء {إِنَّك لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } (يس، ٣، ٤)
  3. طريق المستقيم هو طريق عبادة الله {وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ} (يس، ٦١
  4. الطريق المستقيم هو طريق التوكل والاتكاء على الله {وَمَن يَعْتَصِم بِاَللَّهِ فَقَدْ هَدْي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيم } (آل عمران، ١٠١).
  5. الطريق المستقيم هو طريق التوحيد وطلب المساعدة منه. (الألف واللام في الصراط في الآية السابقة دالين على التوحيد).
  6. الطريق المستقيم هو كتاب الله. [مبني على رواية في كتاب مجمع البيان، ج١، ص ٥٨].
  7. الطريق المستقيم هو طريق الفطرة السليمة.

الإنسان أيضا يجب عليه في اختيار الطريق المستقيم والاستمرار فيه أن يطلب العون من الله تعالى. مثل الضوء الذي يأخذ طاقته من مصادر الطاقة. {أهدنا الصراط المستقيم }.

أن تكون على الصراط المستقيم هو الطلب الوحيد الذي يطلبه كل مسلم من الله في كل صلاة حتى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة الطاهرين عليهم السلام يسألون الله الثبات على الصراط المستقيم. أطلب من الله طريقا مستقيما في أي من مهام حياتك، بما في ذلك اختيار الوظيفة، والصديق، ومجال الدراسة، والزوج. لأن الإنسان قد يفكر بشكل صحيح في معتقداته، لكنه في الممارسة قد يتعثر أو العكس.

لذلك من الضروري أن نسأل الله الصراط المستقيم في جميع الأوقات. المسار المستقيم له مستويات ومراحل. حتى أولئك الذين يسيرون على الطريق الصحيح، مثل أولياء الله، يحتاجون للدعاء للبقاء على الطريق وزيادة الهداية. {والذين اهتدوا. . زادتهم هدى} (ومن يقول الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم. . . قد مر بمراحل الهدى، لذا وصل إلى الهداية في مستوياتها العالية. ) .

الصراط المستقيم، هو الطريق الأوسط ، يقول الإمام علي (ع): (اليمين والشمال مضلة والطريق الوسطى هي الجادة ). [بحار الأنوار ج٨٧، ص٣].

يعني الصراط المستقيم الاعتدال وتجنب أي نوع من التطرف، سواء في العقيدة أو في الممارسة. يضل أحد الأشخاص في المعتقدات والآخر في الممارسة والأخلاق، ينسب المرء كل شيء إلى الله، كما لو أن الإنسان ليس له دور في مصيره. والآخر يعتبر نفسه فعال لما يشاء ويعتبر يد الله مغلقة. أحدهم يقدم القادة السماويين كأناس عاديين وأحيانًا سحرة، والآخر يعتبرهم إلهًا. أحدهم يعتبر زيارة الأئمة والشهداء المعصومين بدعة والآخر يلجأ إلى الأشجار والجدران لحل مشكلته. يتجاهل أحدهم الاقتصاد ويتجاهل الآخر العالم وشؤونه. في الممارسة العملية، لدى بعض الأشخاص معتقدات غير مبررة وتطرف في الدين والآخر يرسل زوجته إلى الشوارع والأسواق دون حجاب. واحد بخيل والآخر كريم. أحدهم ينفصل عن الناس والآخر يضحي بالحق من أجل الآخرين. مثل هذه السلوكيات هي انحرافات عن مسار التوجيه المباشر.

يعتبر الله دينه الثابت صراطًا مستقيمًا. {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} (سورة الأنعام، ١٦١).

وروي في الروايات أن الأئمة المعصومين قالوا: نحن الصراط المستقيم. [تفسير نور الثقلين، ج ١، ص٢٠].

أي أن الأمثلة الموضوعية والعملية للطريق المستقيم ونموذج السير على الطريق هم القادة السماويون. وقد علقوا في تعليماتهم على جميع أمور الحياة، مثل العمل، والراحة، والتعليم، والتغذية ، والنقد، والعنف، والسلام، وحب الطفل، وما إلى ذلك، ونصحونا بالاعتدال. (أصول الكافي باب الاقتصاد في العبادات).

إن الشيطان يكون هو الكمين في نفس الصراط المستقيم. قال الشيطان لله: {أقَعَدْنَ لَهُمْ صِراطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} (الأعراف، 16) وفي القرآن والأحاديث، أمثلة عديدة يؤكد الله فيها الاعتدال ويحرم التطرف.

{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبّ الْمُسْرِفِينَ} ( الأعراف، 31).

{وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا} (الإسراء، ٢٩).

{وَاَلَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يُقَتِّرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذٰلَك قَوَامًا } (الفرقان، ٦٧).

﴿قُلْ اُدْعُوا اللّهَ أَوِ اُدْعُوا اَلرَّحْمَن أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِك وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً} (الإسراء، ١١٠).

أحسنوا لوالديكم {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا } (البقرة، ٨٣).

{وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا} (لقمان ، ١٥) لا تشرك بالله اذا طلبا منك ذلك.

النبي له رسالة عامة {وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا} (مريم، 51)، ويدعوا أهله إلى العبادة {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاة وَكَانَ عِندَ رَبّه مَرْضِيًّا] ( مريم، 55)

الإسلام يأمر بالصلاة لان فيها ارتباط بالله (أقيموا الصلاة ) ويأمر بالزكاة لان فيها ارتباط بالناس (وآتوا الزكاة) (البقرة، ٤٣)

لا تجعلوا المحبة تجرفكم عن طريق الحق {شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ } (النساء، ١٣٥). ولا تجعلوا العداوة تبعدكم من العدالة {وَلَا يُجَرِّمْنَكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَا. . . } (المائدة، ٨).

المؤمنين أشداء على الكفار ورحماء فيما بينهم.

يلزم الإيمان والعقيدة (أمنوا) ويلزم العمل الصالح أيضا (عملوا الصالحات) (البقرة، ٢٥).

يلزم الدموع والدعاء لطلب النصر من الله {رَبّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا} (الأعراف، ١٢٦) وأيضا الصبر والاستقامة في الصعاب {عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ ۚ} (الأنفال، ٦٥).

في ليلة عاشوراء كان الإمام الحسين -عليه السلام- يناجي الله وأيضا رفع سيفه على أعدائه.

في يوم عرفة وليلة عيد الأضحى يقومون حجاج بيت الله بقراءة الأدعية، ويوم العيد يجب أن يتعرفوا على الدم عند المذبح.

يقبل الإسلام الملكية، الناس مسلطون على أموالهم (بحار الأنوار، ج٢ ص ٢٧٢). ولكن لا يسمح بإيذاء الآخرين ويحد منه. لا ضرر ولا خسارة (الكافي، ج ٥، ص ٢٨).
نعم، الإسلام ليس دينًا أحادي البعد يهتم فقط بجانب واحد وينسى الآخر، ولكنه يوصي بالاعتدال في كل شيء.

الرسائل

  1. يسير الكون كله في الاتجاه الذي أراده الله ويضعنا في الطريق الذي اختاره (أهدنا الصراط المستقيم).
    2. طلب الهداية في الصراط المستقيم أهم رغبة للموحدين. إياك نعبد. . أهدنا الصراط المستقيم ».
    3. لتحقيق الصراط المستقيم لا بد من الصلاة. اهدنا الصراط المستقيم.
    4. الحمد أولاً ثم العون والدعاء (الحمد لله. . أهدنا.)
    5- خير مثال على الاستعانة بالله هو طلب الصراط المستقيم. ( إياك نستعين أهدنا الصراط المستقيم). {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضالّين} الآية ٧

ملاحظة

هذه الآية تقدم الصراط المستقيم، والأشخاص الذين شملهم هذه النعمة من الله وهم: الأنبياء ، والصديقين ، الشهداء ، الصالحين ، يقول القرآن: {وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ}. (النساء، ٦٩).

الانتباه لهؤلاء العظماء وأتباعهم والاقتداء بهم وهذه الرغبة في حد ذاتها تمنعنا من خطر الانحراف والوقوع في خطوط منحرفة. وبعد هذا الطلب نطلب من الله ألا يضعنا في طريق المغضوب عليهم والضالين، لأن بني إسرائيل حسب القرآن نالوا نعمة الله أيضًا، لكنهم أصبحوا من المغضوبين بسبب الجحود والعناد.

يقسم القرآن الناس إلى ثلاث فئات:

الذين أنعم عليهم الهدى وظلوا ثابتين، والمغضوب عليهم والضالين. معنى النعمة في أنعمت عليهم هي نعمة الهدى. لأنه في الآية السابقة كان الأمر يتعلق بالهدى. بالإضافة إلى النعم المادية للكفار والمنحرفين وغيرهم فإن المهتدين أيضًا في خطر، وعلينا أن نطلب باستمرار من الله ألا يضللنا ويضلنا. المغضوبين في القرآن هم أفراد مثل فرعون، وقارون، وأبو لهب، وأمم مثل عاد، وثمود، وبني إسرائيل وتم وصفهم على أنهم مغضوب عليهم. وفي عدة آيات قرآنية ذكر الله تعالى صفات الضلال والغضب وأمثلة عليهم، على سبيل المثال ذكر ما يلي:

  • المنافقون والمشركون والمتشككون في الله (النساء، ٦، والفتح، ٦)
  • الكافرين بالآيات الإلهية وقتلة الأنبياء السماويون (البقرة ٦١)
  • أهل الكتاب الذين اعرضوا عن الحق (آل عمران، ١١٠، ١١٢)
  • والهاربون من الجهاد (الأنفال، ١٦)
  • الذين قبلوا الكفر وبدلوه مع الإيمان (البقرة، ١٠٨ النحل، ١٠٦).
  • الذين اتحدوا مع أعداء الله وقبلوا ولايتهم (الممتحنة، ١)

بني إسرائيل الذين بين الله تمدنهم في القرآن وفي زمان الذي فضلهم الله على الآخرين {وَأَنِّي فَضَّلَتْكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾(سورة البقرة: الآية 47) لكن بعد هذه الفضيلة بسبب تصرفاتهم غضب الله عليهم. {وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنْ اَللَّه} (آل عمران ١١٢).

هذا تغيير في المصير كان بسبب تغيير في سلوكهم وأفعالهم؛ شوه علماء اليهود الوصايا والقوانين السماوية في التوراة (يحرفون الكلم) (النساء، ٤٦) ولجأ تجارهم وأثرياءهم إلى الربا وأكل الحرام (أخذهم الربا) (النساء، ١٦١). بدافع الأنانية والخوف، فقد رفضوا الذهاب إلى ساحة المعركة ودخول الأرض المقدسة. {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبّك فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ } (المائدة، ٢٤).

وبسبب هذه الانحرافات أصابهم الله من علو الكرامة والفضيلة إلى أقصى الذل والإذلال. لذلك نسأل الله في كل صلاة ألا نكون مثل المغضوبين. أي لا ينبغي أن نكون من الذين يحرفون الآيات، ولا أهل النفاق، ولا الهاربون من الجهاد في طريق الحق، ولا الضالون، الذين يتركون الحق ويذهبون إلى الباطل، والمبالغين في دينهم ومعتقداتهم ، أو يتبعون أهواء أنفسهم أو غيرهم.

يقول القرآن: {قُلْ يا أَهْلَ الْكِتابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْواءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِيلِ } (المائدة، ٧٧)

في هذه السورة، عبر الإنسان عن حبه للأنبياء والشهداء الصديقين والصالحين وهذا الطريق، واعلن البراءة والبعد، من الضالين وهذا مثال على التولي والتبري.

الضالين في القرآن

الضلال ورد ذكره حوالي مائتي مرة في القرآن مع التحير. {فوجدك ضالا} (الضحى، ٥)؛ وفي بعض الأحيان يتم استخدامه في الضياع {أضل أعمالهم} (محمد، ١) لكن في أغلب الأحيان تم استخدامه في الضلال مثل: (ضلال مبين)، (ضلال بعيد) و (ضلال كبير).

يمكن ملاحظة أنه في القرآن، يتم تقديم الناس على أنهم ضالون، بما في ذلك:

  • أولئك الذين بدلوا إيمانهم بالكفر. (وَمَن يَتَبَدَّل الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ اَلسَّبِيل) ( البقرة، 108).
  • المشركين {وَمَنْ يُشْرِكْ بِاَللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا } (النساء، ١١٦) ومن يشرك بالله فقد ضل عن الطريق.
  • الكفار {ومن يكفر بالله فقد ضل} (النساء، ١٣٦) ومن كفر بالله والملائكة والكتب السماوية وأنبيائه ويوم الدين فقد ضل ضلال الطويل والبعيد.
  • الذين يبتعدون عن طريق الله والذين يسبون الله أو رسول الله والذين كتموا الحق ويأسوا من رحمة الله هم أيضا من الضالين.

ورد في القرآن أسماء بعض الناس على أنهم من الضالين ، مثل: إبليس، فرعون، السامري ، صديق سيء ، رؤساء منحرفون ، وأجداد الضالين. الأشخاص المذكورين هم من يوفرون أرضية للانحراف والمضللون يستعملون هذه العوامل لتضليل الناس. إن سياقات الانحراف في القرآن هي:

  • الاهواء (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ) (الجاثية ،٢٣) من جعل هواءه صنمه، وقد أضلّه الله رغم علمه.
  • عبادة الأصنام {وَجَعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلُّوا عَن سَبِيلِهِ ۗ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ} (ابراهيم، 30).
  • الذنوب “﴿وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ﴾ (البقرة ، ٢٦).
  • قبول الولاية الباطلة {أَنَّهُ مَن تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ } (الحج، ٤).
  • الجهل {وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ } (البقرة، 198)

الرسائل

  1. الإنسان في التربية يحتاج إلى مثل أعلى مثل الأنبياء والشهداء والصديقين والمعصومين وهم قدوة جميلة للبشرية. {صِراطَ اَلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ}
    2- كل ما يأتي من الله نعمة. القهر والغضب يأتي من الإنسان. (عن النعمة قال أنعمت، ولكن عن العذاب، قال مغضوب عليهم).
    3- إظهار كراهية وتنفر والمجتمع من الضالين يقويهم ويثبتهم على الوقوف ضد قبول أي أمر مضلل {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا اَلضَّالِّينَ} أمر القرآن الكريم الناس {لا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اَللَّه عَلَيْهِمْ} (الممتحنة، ١٣).

د.مسعود ناجي إدريس

[77: عدد الزيارات]

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني