الصليب الأحمر الدولي قلق من الاستهداف المستمر للمدنيين والأطفال في اليمن    إيران تستعيد من روسيا دفعة ثانية من اليورانيوم المخصب    10 مصابين جراء إطلاق نار في مانشستر البريطانية    مقتل أكثر من 100 شخص خلال يومين من اقتحام مدينة غزني من قبل طالبان    عودة أكثر من مليون نازح سوري إلى مدنهم منذ عام 2015    5 دول تعلن الاحد المتمم لشهر ذو القعدة والأربعاء أول أيام عيد الأضحى    هيئة النزاهة تضبط أضابير قروض زراعية صرفت لأسماء وهمية    بعثة الحج: بقاء 8 الآف حاج عراقي في المدينة المنورة حتى الآن    العراق وإيران يبحثان أمن الحدود ومراقبة النشاطات الارهابية    فائدة غير متوقعة لتناول الأطعمة الحارة في الصيف!   

أخبـــار العــالــم 


روحاني خلال اتصال مع ماكرون: اذا لم تقطف ايران ثمار الاتفاق النووي، سيتعذر بقائها فيه

المصدر: وكالة تسنيم

قال الرئيس الإيراني: إذا لن تتمكن ايران من قطف ثمار الاتفاق النووي، فعملياً سيتعذر بقائها في الاتفاق.

أفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء نقلاً عن الموقع الإعلامي لرئاسة الجمهورية الإيرانية أن رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية والرئيس الفرنسي أجريا مساء يوم الثلاثاء(12/6) اتصالاً هاتفياً تناولا فيه العلاقات الجانبية والقضايا الإقليمية والمسائل المرتبطة بالاتفاق النووي.

وأعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اتصاله مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عصر يوم الثلاثاء عن ارتياحه للمواقف الأوربية بما فيها موقف فرنسا لجهة المحافظة على الاتفاق النووي حتى اللحظة الراهنة، مشدداً على أن تقترن هذه التصريحات والبيانات باتخاذ إجراءات وحلول عملية ملموسة لجهة ضمان مصالح ايران المترتبة على بقائها في الاتفاق النووي.

وضمن إشارة رئيس الجمهورية الإيرانية إلى ضيق المهلة الزمنية لطرح حلول عملية، أكد على ضرورة عدم السماح بالإطاحة بالمكاسب الدبلوماسية العظيمة جداً من خلال اتخاذ الأخرين لإجراءات أحادية الجانب و الناكثة للعهود، معرباً: إذا لن تتمكن ايران من قطف ثمار الاتفاق النووي، فعملياً سيتعذر بقائها في الاتفاق.

وأعرب روحاني عن أمله في نجاح مساع الدول الخمس والاتحاد الأوربي إلى جانب ايران.

وتتطرق الرئيس الإيراني إلى الشأن السوري أيضاً مشيراً إلى أن تواجد المستشارين الإيرانيين في سوريا يستند إلى دعوة رسمية من الحكومة السورية بهدف مكافحة الإرهاب بخلاف التواجد العسكري لبعض الدول، معرباً عن أمله أن تقود المساع المشتركة للقوات الداعمة للحكومة السورية والشعب السوري على اجتثاث الإرهاب من هذا البلد على وجه السرعة، وفي خاتمة المطاف لن يكون حاجة لتواجد قوات أجنبية في هذا البلد.

ونوه روحاني بالتقدم الجيد المحرز على مسار تدوين الدستور الجديد في سوريا بين الحكومة والمعارضة، مرحباً بمواصلة المشاورات وتبادل وجهات النظر بين ايران وفرنسا على صعيد إرساء الاستقرار و الهدوء في سوريا.

بدوره جدد الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" خلال هذا الاتصال تمسك باريس بالاتفاق النووي وأنه سيبذل جل مساعيه للمحافظة على هذا الاتفاق، وكشف عن سلسلة إجراءات وحلول عملية ستتخذ لجهة ضمان مصالح ايران المترتبة على الاتفاق.

وأضاف ماكرون خلال هذا الاتصال الذي استمر لمدة ساعة كاملة: مواقفنا ومواقفكم حول الاتفاق النووي هي مواقف مبدئية وتحظى بشرعية في إطار القوانين الدولية، مضيفاً: على الجميع أن يبذلوا مساعيهم للمحافظة على الاتفاق النووي ولا ينبغي بأي شكل من الأشكال أن نقدم فرصة ذهبية لمن يسعون للإطاحة بهذا الاتفاق عبر اقتراف أي خطأ صغير.

وأكد الجانبان خلال هذا الاتصال الهاتفي على مواصلة المشاورات حول القضايا الثنائية والاقليمية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني