المالية النيابية تناقش موازنتي الحشد الشعبي ووزارة الشباب    المالية النيابية تناقش موازنة الوقف السني وتخصيصات جهاز الامن الوطني    العراق وإيران يستعدان لإطلاق أكبر حدث اقتصادي بين البلدين    إنخفاض جديد للدولار في بغداد اليوم    مسؤول يوضح للفرات اليات تشغيل العمالة الوطنية بشركات النفط    قرار إقتصادي مهم مرتقب في العراق    وزير التخطيط يعلن رؤية الوزارة لحل ازمة السكن    مجلس وزراء كردستان يناقش حصة الاقليم من موازنة 2019    فرض أشد العقوبات للمتجاوزين على قدسية النجف الاشرف    القبض على ارهابي وتفجير عشرات العبوات الناسفة في الانبار   

أخبـــار العــالــم 


الجيش الليبي يتقدم في درنة... والسراج يحذر ويطالب بتدخل الحكماء

المصدر: سبوتنيك

أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج "أنه يتابع بقلق شديد ما يتوارد من أنباء عن العمليات العسكرية والقصف الجوي الذي يستهدف مدينة درنة".

وبحسب بيان صادر عنه، نشرته صحيفة المرصد الليبية، فقد جدد السراج تحذيره من "مخاطر هذه العمليات، وما تسببه من خسائر فى صفوف المدنيين وبالبنية التحتية بالمدينة".

وأضاف: "لقد سبق أن دعونا للاحتكام للعقل ووضع حد لمعاناة المواطنين بفك الحصار الخانق المضروب حول درنة، ووقف العمليات القتالية ونطالب بتدخل عاجل للحكماء والشيوخ والأعيان من المدينة والمنطقة المحيطة بها، لإيجاد سلمي يحقن الدماء ويجنبها ما يسفر عن مثل هذه العمليات من قتل وتدمير".

وأكد السراج وقوفه ضد الإرهاب بكافة صوره ومسمياته وأشكاله، وأنه دعا مرارا لتوحيد الصف فى مواجهته معتبرا أن هذه الهجمات تطول المدنيين ويحظرها القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

وأشار السراج إلى أن "الفرصة ما زالت متاحة للتراجع لأن التداعيات خطيرة والعواقب وخيمة، ملوحا بأن تبعات الحرب ستتجاوز درنة إلى مناطق أخرى"، على حد قوله.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري قال، أمس الأربعاء، إن قوات تابعة للجيش تقدمت إلى داخل مدينة درنة وبعض الأفواج العسكرية دخلت المدينة من الجهة الشرقية والغربية.

وقال المسماري إن قوات الجيش الوطني قتلت عددا كبيرا من الإرهابيين بعد تنفيذ ضربات جوية محكمة، مضيفا أن القوات تتقدم بشكل يضمن التفوق على الأرض.

وأكد المسماري أن الهدف من هذه المعركة هو تطهير درنة من الإرهاب، حيث يقاتل الجيش قوات تابعة لتنظيم "القاعدة" الذي تقاتله كل دول العالم، مشددا على أن هناك من شارك في المعركة تأثرا بالإشاعة المضادة، داعيا أهالي درنة لإخراج أبنائهم من القتال ضد الجيش.

ولفت إلى أن الجيش الوطني سيستهدف أي مصدر لإطلاق النار، طالبا من المواطنين عدم السماح للإرهابيين وضع السلاح على أسطح منازلهم أو في الشوارع القريبة منهم.

وذكر المتحدث العسكري أن قيادات الجماعات الإرهابية في درنة يتواجدون بأفخم الفنادق في تركيا، موجها حديثه لأهالي درنة: "جنود الجيش هم أبناؤكم ولا هم لنا سوى محاربة الإرهاب".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني