تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!    الاعلام الأمني: استشهاد واصابة 15 منتسباً في الأجهزة الأمنية بانفجار جنوبي كركوك    حقيقة مخاطر تناول السمك مع اللبن على الصحة    إرتفاع أسعار النفط    البنك المركزي: 70 مصرفاً أهلياً في العراق وخطة لدمجها    31 قتيلا حصيلة العاصفة فلورنس في جنوب شرق الولايات المتحدة    قمة ثالثة بين الكوريتين واستقبال حار لرئيس كوريا الجنوبية في بيونغ يانغ    74 قتيلا جراء إعصار"مانغخوت" في الفلبين    القبض على هارب من سجن أبي غريب في 2013    ممثل السيستاني يعلن انتهاء مهمته بالبصرة ويدعو الاهالي لاحراج الدولة بشأن حقوقهم   

أخبـــار العــالــم 


ظريف: إجتماع بروكسل يتضمن رسالة سياسية هامة

المصدر: قناة العالم

وصف محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني اليوم الاربعاء، إجتماع بروكسل الذي انعقد بمشاركة منسقة السياسة الخارجيه للإتحاد الاوروبي و وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا والمانيا بأنه إجتماع كان ينطوي على رسالة سياسية هامة وان اجراء سياسيا مناسبا اتخذ للبدء والانطلاق.

وقال ظريف في طريق عودته من بروكسل للصحفيين: إن الاوروبيين أعدوا قائمة بالأعمال التي يجب القيام بها للحفاظ على الاتفاق النووي وإن هذه القائمة تتطلب تطبيقاً ميدانياً وتفصيلياً يجب على اساسه إتخاذ قرارات بانه الى اي مدي يكفل مصالح ايران.

وأضاف ظريف بأن: البداية كانت مجدية وبينت بأن الاتفاق النووي مجموعة مستقلة لاصلة لها بباقي الملفات وأن التزامات الدول بهذه المعاهدة التزام مستقل خارج عن أية قضايا اُخرى.

وأوضح ظريف بأن: هذه الخطوة كانت منشودة شريطة إتخاذ قرار قائم على ديمومة الإتفاق النووي وأنها خطوة تضمنت رسالة سياسية هامة لكنها ليست النهاية فالدول الاوروبية لديها إجتماع قمة وستناقش فيما تناقش الإتفاق النووي وستتخذ القرار بشأنه.

وأكد ظريف أن إجتماع اللجنه المشتركه سيعقد الجمعة بحضور خمس دول – دون الولايات المتحدة – يتم بعده تفعيل آلية هذه اللجنة.

ورداً على سؤال حول تبديد الولايات المتحدة لمفعول الإجراءات الاوروبية قال ظريف: إن هذه الدول حليفة للولايات المتحدة ولن تتخلى عن علاقاتها مع واشنطن ولايعني ذلك حدوث شجار ومشاحنة بين اوروبا وواشنطن.

وعن ضم رئيس البنك المركزي الايراني للائحة الحظر الامريكية قال ظريف: إن هذا القرار جاء إثر غضب استولى على الحكومة الاميركية جراء الظروف الراهنة وعلينا أن نتوقع من حكومة كهذه القيام بخطوات مماثلة تتعارض مع القوانين والأعراف الدولية وتبين مدى ضعف و وهن الأداره الاميركية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني