"ناسا" تعرض خريطة الكواكب المستكشفة خارج مجموعتنا الشمسية    باريس ولندن وبرلين تدعو الى "وقف تصعيد التوتر" في الملف النووي الايراني    قيادي بالعدل والمساواة السودانية: سنلجأ للمجلس العسكري في هذه الحالة    روحاني: طهران مستعدة للتفاوض مع واشنطن بشروط    أردوغان: صفقة شراء منظومات "إس-400" أهم اتفاق في تاريخ تركيا الحديثة    تاريخ المواجهات بين الجزائر ونيجيريا    أعمال شغب وسط باريس بالتزامن مع إحياء ذكرى "الباستيل"    إفتتاح محطة وقود حكومية متكاملة في العامرية بعد اعادة تأهيلها    وزير المالية: الحكومة ستعمل على انجار مشاريع للسكك الحديد وتطوير قطاعي النفط والغاز    شركة تسويق النفط توضح حقيقة بيعها زيت الوقود ومشكلة الناقلة {دوبرا}   

أخـبـار الـعــراق 


الشهادة أمانة في عنق الحوزة العلمية والمجتمع والدولة

المصدر: قناة وَزِدنَاهُم هُدى

 عشائر الديوانية تحتفي بشهداء_الفتوى المقدسة بمشاركة علماء من الحوزة العلمية في النجف الاشرف وقادة من الحشد الشعبي.

 شهدت ناحية ( نفٌر ) في قضاء عفك في محافظة الديوانية الباسلة تأبينا جماهيريا كبيرا لشهداء الدفاع عن العراق الذين لبوا نداء المرجع الأعلى سماحة السيد السيستاني مد ظله شارك فيه وفد من الحوزة العلمية في النجف الاشرف .

وأكد سماحة السيد حسين الحكيم في كلمة الاحتفال المركزية على عظمة الشهادة ورفعة مقامها عند الله تعالى واشاد بالمنبر الحسيني الذي هو المدرسة الكبرى التي حفظت قيم الشهادة في الضمير الاجتماعي العام للشعب العراقي وحيا العشائر البطلة والعوائل الشريفة التي انجبت اولئك الشهداء الأفذاذ وبقيت تكتوي بآلام الشهادة وصعوباتها .

كما أكد على أن الشهادة أمانة في عنق الحوزة العلمية وفي عنق اسر الشهداء وفي عنق المجتمع وفي عنق مؤسسات الدولة العراقية التي كانت ستخسر وجودها وكرامتها وعزتها لولا الفتوى المباركة و الشهداء الجرحى وعموم المجاهدين الذين غيروا معادلة الصراع في المنطقة واخرجوا العراق من كونه منطقة رخوة تتصارع فيها الارادات الاجنبية الى رقم صعب يستعصي على المؤامرات الكبرى التي ما زالت تعصف بالمحيط الاقليمي وتنذر بصراعات حادة .

وأنحى سماحة السيد الحكيم باللائمة على واقع مؤسسات الدولة التي لم تعر الاهتمام المناسب للقيم الدينية التي هي هوية العراق ورصيده المعنوي الكبير والذي هو الملهم الأول للشهداء الذين استلهموا بطولاتهم من كتاب الله وسنة نبيه الاكرم محمد صلى الله عليه واله وتأسوا به و بآل بيته صلوات الله عليهم أجمعين وبالأخص ما سطره الحسين عليه السلام واصحابه في كربلاء .

وركز على القصور الكبير في المناهج الدراسية والاعلام الرسمي الذين يتحملان مسؤولية كبرى في بناء قيام الجيل الصاعد وصناعة الرأي العام الشعبي .

واحتشد أبناء المنطقة في الاحتفال الذي اقيم في ساحة عامة.

وشهد زخات قوية من المطر وشارك فيه  عدد من أساتذة الحوزة العلمية وطلبتها ومعتمدي المرجعية الدينية وقائد لواء علي الأكبر وقائد سرايا عاشوراء وجمع من شيوخ العشائر والشعراء والفنانين وعيون المجتمع.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني