الاعلام الأمني يكشف طبيعة انفجارات كركوك وحصيلتها الاولية    الحكيم : الولاء الصادق لله تعالى ولأوليائه من أهم اسباب حفظ الهوية الاسلامية .    بمشاركة سماحة السيد حسين الحكيم العتبة الحسينية تقيم ورشة كبرى حول دور المدرسة في حفظ الهوية الاسلامية    دعوة لتبني المبادرة الصناعية عبر تنفيذ قوانين حماية المنتج المحلي    روسيا: دمشق تتفاوض معنا لتأهيل مطاراتها ومينائها وشراء طائرات "إم إس-21"    عودة اكثر من {160} الف عائلة نازحة الى مناطق صلاح الدين    احباط محاولة ادخال عجلات مهربة وادوية مغشوشة في ميناء ام قصر    القبض على [65] متهماً بينهم متظاهرون في الديوانية    القبض على دواعش خطرين في ايسر الموصل    تدمير 31 مركزا لداعش حصيلة عمليات جبل [قره جوغ]   

أخبـــار العــالــم 


تيلرسون وظريف يلتقيان للمرة الاولى خلال اجتماع لاطراف الاتفاق النووي

المصدر: أ ف ب

التقى وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ونظيره الايراني محمد جواد ظريف للمرة الاولى خلال اجتماع في مقر الامم المتحدة في نيويورك يشارك فيه ايضا ممثلو بقية اطراف الاتفاق النووي الايراني، كما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.

وهذا اول لقاء على الاطلاق بين الرجلين منذ تسلم دونالد ترامب مفاتيح البيت الابيض في كانون الثاني/يناير. وسيناقش الوزيران مع ممثلي الاطراف الخمسة الاخرى الموقعة على الاتفاق المبرم في فيينا في 2015 (روسيا والصين وفرنسا والمانيا والاتحاد الاوروبي) مستقبل هذه الوثيقة التي يريد ترامب على ما يبدو تعديلها تحت طائلة الانسحاب منها.

ولم يشأ اي من الوزراء المشاركين في الاجتماع الرد على اسئلة الصحافيين التي كان مضمونها واحدا ولكن صياغتها اختلفت باختلاف كل من الوزراء.

وسأل الصحافيون تيلرسون "هل ستلغون الاتفاق؟" فلم يجب، كما سألوا وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني "هل ستنقذون الاتفاق؟" فلم تجب ايضا. وحده ظريف الذي سأله الصحافيون "هل سيكون الامر عنيفا؟"اجاب مبتسما "عنف؟".

ويأتي هذا الاجتماع بعيد ساعات على تأكيد الرئيس الايراني حسن روحاني في خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة ان بلاده ملتزمة بما وقعت عليه "لكنها لن تقف مكتوفة الایدی ازاء اي نقض للاتفاق" النووي.

وجاء خطاب روحاني ليرد على الخطاب الذي ألقاه من على المنبر نفسه الثلاثاء نظيره الاميركي وقال فيه انه جاهز للتخلص من هذا الاتفاق الذي وصفه بأنه "احد أسوأ الاتفاقات التي شاركت فيها الولايات المتحدة".

وكان تيلرسون قال الثلاثاء ان الولايات المتحدة تتطلع للحصول على دعم حلفائها لاقناع ايران باعادة فتح المفاوضات حول الاتفاق النووي.

وبموجب الاتفاق النووي تخلت ايران عن جزء كبير من اليورانيوم المخصب الذي تملكه، كما وفككت مفاعلا وفتحت منشآتها النووية امام مفتشي الامم المتحدة، مقابل رفع واشنطن وأوروبا لبعض العقوبات المفروضة عليها.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني