علماء يدقون ناقوس خطر الهواتف الذكية    أنباء عن قتلى وجرحى جراء انحراف قطار في ولاية واشنطن    عبطان يوجه دعوات رسمية للاتحادات الرياضية السعودية لزيارة العراق    باسم قاسم: جاهزون لمواجهة البحرين في خليجي 23    إيران تعاني من كارثة بيئية    27 من ربيع الأول .. ذكرى رحيل زعيم الطائفة الإمام الحكيم (قدس سره)    مسؤول أمني كردي: تظاهرات السليمانية سببها أخطاء نظام الحكم    عودة 877 عائلة نازحة الى عنه والقائم    من بابل إلى إندونيسيا… دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تحيي عشرات المحافل الإيمانية    الشرطة تطلق النار على المتظاهرين في جمجمال ووقوع إصابات   

مــنـــوعــات 


تعرف على أغرب الوسائل الطبية التي كانت تستخدم سابقا!

المصدر: مؤسسة الحكمة

أسهم الطب الحديث في القضاء على الكثير من الأمراض وإنقاذ الملايين من الأرواح، إلا أن التطور الطبي لم يكن سهلاً؛ إذ عرف البشر عبر التاريخ أشكالاً كثيرة من العلاج لا تعتمد على الطب؛ بل على الحدس والخرافات.

فيما يلي نتعرف على أشهر أنواع العلاجات التي كانت تُستخدم سابقاً والتي تبدو الآن سخيفة؛ بل ومستحيل أن يجربها أحد.

1- الفئران الميتة

كان قدماء المصريين يظنون أن الفئران الميتة من الممكن أن تخفف ألم الأسنان، فأحياناً كانت الفئران تُسحق مع مكونات أخرى، ثم يتم وضع الناتج على المنطقة التي تحوي الألم، كما أن الفئران كانت أيضاً تُستخدم في إنكلترا كدواء للسعال وللجدري؛ إذ يتم شطرها طولياً ووضعها على المنطقة المصابة.

2- كبد الخروف

قديماً، حينما لم يكن هناك فحوصات دم أو أي من أنواع الأجهزة الطبيّة، كان السكان القدماء لبلاد الرافدين يشخصون الأمراض، لا بالاعتماد على المريض؛ بل بفحص أكباد الخراف التي كانت تُقدَّم للأضاحي، بوصف الكبد مركز الحياة، وعبر الأضاحي التي يقدمها الشخص يمكن معرفة مرضه!

3- قطع اللسان

لطالما كانت الثأثأة حالة مثيرة للإحراج، وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر كان الأطباء يلجأون إلى قطع نصف لسان الشخص الذي يُثأثئ، لعل ذلك يساعده على الكلام. لكن للأسف، هذا العلاج لم يكن ناجحاً، وأحياناً كان الشخص ينزف من لسانه حتى الموت.

4- بودرة التسامح

عرف القرن السابع عشر في بريطانيا مسحوقاً يسمّى “بودرة التسامح”، وكان يُستخدم لعلاج الجروح، لكنه كان مصنوعاً من ديدان الأرض وأدمغة الخنازير والصدأ، وعظام الجثث المحنّطة، حيث يتم تحويل المكونات بأكملها إلى بودرة، لكنها لم تكن توضع على الجروح؛ بل على السلاح الذي تسبب في الجرح!
وكان مخترع هذا المسحوق يظن أن هناك علاقة ما بين السلاح والجرح، وأنه في حال تم التعامل مع السلاح بطريقة مناسبة فإن الجرح سيُشفى وحده، وقد سمى طريقته هذه العلاج باسم “سحر التسامح”.

5- الزرنيخ

المعروف أن الزرنيخ من أشهر السموم وأكثرها خطورة، إلا أنه سابقاً ولقرون كثيرة كان يُستخدم كدواء، وخصوصاً في الصين حيث كان يدخل في تركيب العديد من الأدويّة؛ بل واستُخدم ضمن “محلول فولر” الذي كان يُستخدم كعلاج للملاريا والسيفلس في القرن الثامن عشر حتى الخمسينات من القرن العشرين.

6- الخبز العفن

كان الخبز العفن يستخدم كوسيلة لتطهير الجروح وقتل البكتيريا، لكن حقيقة العفن ليس بهذا السوء، فلويس باستور، العالِم الفرنسي، اكتشف نوعاً من العفن الأسود والذي بسببه تم اكتشاف أشهر أنواع المضادات الحيويّة، البنسلين.

7- زيت الأفعى

هذا النوع من العلاجات سبَّب الكثير من الجدل؛ إذ كانت تُستخدم كميات من زيت الأفاعي في علاج أوجاع المفاصل، ويقال إن هذا العلاج انتقل من الصين إلى أميركا عبر العمال الذي عملوا في بناء سكك الحديد.
واكتُشف لاحقاً أن هذا الزيت ليس مستخرجاً من الأفاعي، ومنعت الحكومة الأميركية استخدامه كدواء عام 19177، وهو مختلف عن سُم الأفاعي والثعابين التي ما زالت مستخدمة حتى الآن كوسيلة لاستخراج مضادات السموم وبعض الأدوية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني