مع تصاعد المظاهرات الأميركية.. حظر التجوال في 40 مدينة وحالة طوارئ في 3 ولايات وترامب يلوح بالقوة العسكرية    ترودو يؤكد "إصغاءه الى غضب" الكنديين السود    الدولار يهبط أمام الروبل الروسي إلى أدنى مستوى منذ 6 مارس 2020    الأزمة النيابية تستبعد تمديد الحظر الشامل    التربية النيابية: مقترح جديد بشأن مصير الصفوف المنتهية    ترامب يتهم معظم حكام الولايات بـ"الضعف" ويدعو إلى تشديد الإجراءات ضد أعمال العنف    كوكب بحجم الأرض يدور حول أقرب نجم يثير فضول العلماء    ذي هيل: السود يقتلون بأميركا بلا سبب ولا عقاب للقتلة.. لقد طفح الكيل    مقال في غارديان: نار ووباء وبلد في حالة حرب مع نفسه.. رئاسة ترامب انتهت    "عملاق الأدوية" ينضم لسباق لقاحات كورونا.. والموعد أكتوبر   

أخـبـار الـعــراق 


الحديثي يكشف عن اتفاق عراقي اردني يلزم البلدين بملاحقة الإرهابيين وسراق المال

المصدر: الفرات نيوز

كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة سعد الحديثي عن اتفاق جديد بين الحكومتين العراقية والأردنية يتضمن ملاحقة الإرهابيين ومرتكبي جرائم الفساد من سراق المال العام.

وقال الحديثي لوكالة {الفرات نيوز} اليوم ان" الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأردني جاءت تتويجا لجهود البلدين فيما يتعلق بتطوير العلاقات الاقتصادية ووضع قاعدة تنسيق عالية وتسهيل إجراءات افتتاح معبر طريبيل الحدودي وانشاء انبوب نفطي من ميناء البصرة الى ميناء العقبة الأردني".
وأضاف" كما جاءت الزيارة لاستكمال المباحثات السابقة ولتفعيل الكثير من الاتفاقيات وهي زيارة إيجابية، حيث تم الاتفاق على ملفات اقتصادية وتجارية وتأمين الطريق الدولي الرابط بين البلدين وتوفير الظروف الأمنية الملائمة لتنظيم المعبر".
واكد على" وجود تعاون استخباراتي وامني بين البلدين وهذه الزيارة جاءت لتعزيز التعاون ووضع الية عمل مشتركة بهذا الصدد وتبادل المعلومات الاستخبارية وملاحقة الدعاية الإرهابية وكذلك القضايا المتعلقة بمراقبة الحدود على طرفي الحدود من قبل كلا البلدين".
وحول المطلوبين قضائيا للعراق في الأردن أوضح الحديثي ان" هناك لقاءات سابقة عقدت لمسؤولين متخصصين بهذ الشأن، فهناك أرداه لكلا البلدين وحل كل المشاكل المتعلقة بهذا الموضوع فيما يتعلق بملاحقة الإرهابيين او مرتكبي جرائم الفساد من الذين قاموا بتهريب الأموال العراقية الى الأردن".
وبين ان" مجلس الوزراء سبق وان اقر بإحالة مشروع صيانة وتأهيل معبر طربيل الى شركة أمريكية متخصصة لها خبرة واسعة على مستوى الصيانة والتأهيل وتوفير الخدمات الضرورية من بغداد الى الحدود وكذلك تحقيق الامن والانسيابية للمسافرين وسواق الشاحنات".
واكد ان" امن الطريق جزء من التزامات الشركة بالإضافة الى إعادة صيانة الجسور والطريق، فالبلد بحاجة الى اعمار وامن لهذا الطريق لذا تتطلب شركات متخصصة لتفعيل هذه الخدمات والتي لا تلغي دور القوات العراقية التي سيكون لها دور في دعم وتامين هذا الطريق".
وعن المؤتمر الدولي لإعمار المناطق المحررة في الكويت قال الحديثي " نحن ندرك ان هناك ازمة مالية تعاني منها الكثير من الدول بالذات الدول المصدرة للنفط واخذنا هذا الامر بنظر الاعتبار، وسوف يكون هناك رؤية عراقية تبحث مع الجانب الكويتي"، مبينا ان" الإجراءات تجري نحو تحضير والاستعداد بشكل كامل لنجاح المؤتمر ليس فقط على مستوى الدعم من الجانب المالي وانما لخلق شراكة مع شركات كبرى بالإضافة الى تقديم الخبرة والمشورة لدعم المؤسسات العراقية".
وحول تأخير انجاز مشروع الفاو الكبير أوضح الناطق باسم الحكومة ان" هذا الامر مستمر وجاري وسبق وان خصصت مبالغ لإنشاء كاسر الأمواج لهذا المشروع، والعمل يجري بالنسبة للشركات الأخرى"، مشيرا الى انه" علينا ندرك ان الازمة المالية التي مرت بالبلاد والظروف الأمنية التي انصرفت للجهد الأمني والعسكري اثر على توفير الغطاء المالي للمشروع؛ لكن الحكومة مهتمة بخطوات إيجابية نحو انجاز هذا المشروع بقدر توفير التخصيصات المالية له".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني