"سي إن إن": الشرطة اعتقلت رجلا يحمل أوراق اعتماد مزيفة لحفل تنصيب بايدن ومسدسا وأكثر من 500 طلقة    5 من أفضل الزيوت الطبيعية لتحفيز نمو الشعر!    جامعات أمريكية تسحب "شهادات فخرية" منحتها لترامب    4 أسباب تجعل مشروبات الطاقة ضارة وبدائل صحية لتعزيز الطاقة    انطلاق واحدة من أكبر حملات التطعيم ضد كورونا بالعالم    "الغارديان": اسطنبول تواجه خطر الجفاف خلال 45 يوما    إندونيسيا.. محققون ينجحون بتنزيل مسجل بيانات الطائرة المنكوبة    "لو فيغارو": معارضو 5G يحرقون برج ترحيل ويحرمون 1.5 مليون فرنسي من الاتصالات    البرازيل.. انهيار النظام الصحي بمدينة ماناوس في مواجهة كورونا    إيطاليا.. 475 وفاة و16310 إصابات جديدة بفيروس كورونا   

أخـبـار الـعــراق 


شمخاني يعد استفتاء الاقليم "ممهداً لزعزعة أمن العراق ونافذة للطامعين فيه"

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

قال أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني أن "التوجهات الانفصالية قد تمهد الارضية لزعزعة الامن والاستقرار في العراق". في اشارته الى عزم اقليم كردستان تنظيم استفتاء في ايلول المقبل للاستقلال عن العراق.

وقال شمخاني خلال استقباله وزير الدفاع عرفان الحيالي والوفد المرافق له الذي يزور طهران حالياً أن "هذه التوجهات تعتبر نافذة قد يستغلها أعداء العراق والطامعون في خيراته".
واعتبر شمخاني "وحدة التراب العراقي وتلاحمه الوطني ضمانة للاستقرار والامن وحماية مصالح جميع القوميات والطوائف العراقية" مبينا ان "التوجهات الانفصالية يمكنها ان تمهد الارضية لتوسع اطماع اعداء العراق وتمهيد الارضية بالتالي لزعزعة الامن والاستقرار في هذا البلد مستقبلاً".
واوضح ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية حكومة وشعبا ستواصل دعمها للقوات المسلحة العراقية كما في السابق وستبذل تعاونها على صعيد ارساء دعائم الاستقرار والامن الكامل في العراق وازالة كل التهديدات الارهابية في كافة المجالات وكذلك اعادة الاعمار وتطوير المدن".
وبحث الحيالي وشمخاني خلال اللقاء آخر تطورات المنطقة والعلاقات الدفاعية بين البلدين".
وأشاد شمخاني "بالصمود البطولي للشعب والجيش والحشد الشعبي العراقي في مواجهة تهديدات الجماعات الارهابية" مشيرا الى ان "إرساء التعاون الوثيق بين البلدان التي هي ضحية الارهاب في المنطقة بهدف التصدي العسكري والامني والثقافي للارهاب، ضرورة ملحة وعنصر ردع للحيلولة دون ظهور الارهاب من جديد والتدخل العسكري الاجنبي بذريعة التصدي للارهابيين".
واضاف أمين مجلس الأعلى للأمن القومي الايراني "في الوقت الذي كان يدعي ساسة اميركا وتحالفها لمواجهة الارهاب ان اعادة المناطق المحتلة من قبل داعش يستلزم حربا تطول سبع سنوات تمكنت الحكومة والجيش والحشد الشعبي العراقي وبدعم من المرجعية الدينية وبالاعتماد على الطاقات والقدرات الوطنية من تحرير الاراضي المحتلة في مدة قصيرة والحاق هزيمة نكراء بالارهابيين التكفيريين".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني