علماء الفلك: المرأة المسلسلة بدأت بالفعل الاندماج مع مجرتنا درب التبانة    دراسة توضح أهمية ارتداء أقنعة الوجه في تقليل خطر الإصابة بعدوى "كوفيد-19"    دراسة أمريكية تكشف مدى فتك "كوفيد-19" بالمرضى مقارنة بالإنفلونزا!    دراسة جديدة تدعي تمكن شامبو الأطفال وغسول الفم من تعطيل نشاط فيروس كورونا    العلماء يحددون البروتين المسهل لدخول SARS-CoV-2 إلى الخلايا البشرية    التربية تصدر توجيهاً بشأن الطلبة المتغيبين    علماء يستخدمون طريقة مبتكرة لتنمية غضروف جديد في اختراق مذهل!    ظهور أعراض "خطيرة" لفيروس كورونا بعد شفاء المصابين    مقتل 25 من عناصر قوات الأمن الأفغانية على الأقل في كمين لطالبان    التطبيعية تدعو إلى الالتزام بمنع دخول الجمهور للمباريات   

أخبـــار العــالــم 


“نيكولاس مكغيهن” لآسيوشيتدبرس: توقيت مهاجمة الدراز بعد لقاء حمد بترامب ليس صدفة

المصدر: وكالة شفقنا

نشرت وكالة “آسيوشيتدبرس” تقريرا الثلاثاء(23 مايو 2017) حول مهاجمة قوات السلطة الحاكمة في البحرين لبلدة الدراز، مشيرة إلى إطلاق القوات للقنابل الغازية ورصاص الشوزن على المعتصمين قرب منزل آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، مما أسفر عن استشهاد شخص واحد على الأقل وجرح آخرين.

ونقلت الوكالة عن سيد أحمد الوداعي المدير في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية(BIRD) قوله “لقد قُتل أحد المتظاهرين على الأقل، و تبادل النشطاء صورا لمتظاهرين آخرين يعانون على ما يبدو من إصابات ناجمة عن طلقات نارية”.

وتأتي هذه العملية بعد صدور قرار من محكمة خليفية بسجن الشيخ قاسم لمدة عام مع وقف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات.
وأشارت الوكالة إلى أن القوات الحكومية تحاصر بلدة الدراز منذ عدة شهور، وأن الشيخ يواجه خطر الترحيل في أي لحظة بعد أن جرّدته السلطات من جنسيته في شهر يونيو الماضي.

وأوضحت الوكالة أن الشيعة شاركوا في عام 2011 في احتجاجات الربيع العربي من أجل الحصول على حقوق أكبر من العائلة السنية الحاكمة في البلاد، التي تعتبر موطنا للأسطول الخامس للبحرية الأمريكية وتضم قاعدة بحرية بريطانية قيد الإنشاء، موضحة أن البحرين تلقت مساعدة من قوات سعودية وإماراتية لمواجهة الإحتجاجات.

وبيّنت الوكالة أن السلطات سجنت ناشطين وأجبرت آخرين على العيش في المنفى، مشيرة إلى صعوبة جمع أخبار مستقلة عن الجزيرة حيث رفضت السلطات اعتماد صحفيين من بينهم مراسل اللآسيوشيتدبرس.

وكان حاكم البحرين حمد الخليفة التقى الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال القمة التي عُقدت الأحد في السعودية. وكانت إدارة ترامب قد وافقت بالفعل على بيع طائرات مقاتلة من طراز F-16 إلى البحرين بدون أي شروط لحقوق إنسان كانت فرضتها وزارة الخارجية تحت قيادة الرئيس باراك أوباما.

وحذّر ناشطون وجماعات حقوقية من عواقب احتضان ترامب للبحرين معتبرين أن ذلك من شأنه أن ” يؤجج الحملة القمعية”.

وفي هذا السياق قال نيكولاس ماكغيهن الباحث البارز في البحرين في هيومن رايتس ووتش “إن توقيت هذه العملية – بعد يومين من اجتماع الملك حمد مع الرئيس ترامب – لا يمكن أن يكون مصادفة”.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني