العبادي لمعصوم: موقفنا ثابت برفض الاستفتاء وباب الحوار مفتوح وفق الدستور    مكتب السید السيستاني يعلن غدا الجمعة غرة شهر المحرم الحرام    تصريحات ترامب حول كوريا الشمالية "ستأتي بنتيجة عكسية"    تيلرسون وظريف يلتقيان للمرة الاولى خلال اجتماع لاطراف الاتفاق النووي    أشياء روتينية في حياتنا لا نعلم أن ضررها أكبر من التدخين!    المجلس الاعلى للإستفتاء يصدر بلاغا رسميا    مصور عالمي : أبهرتني المعالم الأثرية لضريح الإمام علي (عليه السلام)    الأرض تقترب من "حدث مخيف" يتكرر لسادس مرة بـ450 مليون سنة    مجلس الامن يوافق على انشاء فريق اممي لجمع أدلة على جرائم داعش في العراق    البرلمان التركي يفتح الباب أمام الجيش لاستهداف أكراد العراق عشية الاستفتاء   

أخبـــار العــالــم 


الجعفري: سوريا تواجه نوعيْن من الإرهاب

المصدر: RT

أكد بشار الجعفري، رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات جنيف، إصرار دمشق على بحث موضوع محاربة الإرهاب، قائلا إن بلاده تتعرض لنوعين من الإرهاب.

وأوضح الجعفري في تصريح صحفي بعد انتهاء آخر لقاء بين وفد الحكومة والمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، في إطار مفاوضات "جنيف-6"، أنه يتحدث عن "الإرهاب الذي تمارسه المجموعات الإرهابية، و"إرهاب الحكومات"، في إشارة إلى الغارات الأمريكية والفرنسية والبريطانية على الأراضي السورية.

وجاء هذا التمييز في رد الجعفري على سؤال بشأن تزامن الاجتماع مع الضربة الأمريكية الأخيرة على مواقع الجيش السوري وهجوم "داعش" على المدنيين في قرية عقارب بريف حماة الشرقي.

إقرأ المزيد

وأوضح أن "المهم في الموضوع هو أن طموحنا السياسي هو الأعلى من حيث الاهتمامات والمشاغل ضمن جميع الأطراف المشاركة.. طموحنا هو الأعلى لأننا نريد أن نركز باستمرار على مسألة مكافحة الإرهاب".

وتابع أن هذا الإرهاب "المتمثل بالمجموعات الإرهابية وإرهاب الدول والحكومات الذي يجري بحق بلادنا، وضمن ذلك العدوان الأمريكي، والفرنسي أحيانا، والبريطاني على بلادنا، سواء بحق أهداف مدنية أو عسكرية كما جرى في منبج عندما قصف الفرنسيون مدينة منبج وقتلوا 200 مدني، أو كما جرى في الرقة عندما قصف الأمريكيون مدرسة الصم والبكم، أو كما جرى في جبل الثردة بدير الزور، أو كما جرى أمس أيضا".

وأضاف: "هذا السقف من الطموح هو سقفنا نحن.. لكن نحن نتعامل مع معطيات دولية معقدة ولا يغيب عن ذهننا أبدا في كل اجتماع أن نذكر الحاضرين بأن هناك إرهابا وإرهاب حكومات يمارس بحق بلادنا".

وشدد على أن مذكرة أستانا حول مناطق تخفيف التوتر تتعلق بمناطق محددة ولا تتعلق بكل المشهد الجغرافي السوري، وشدد على أن مفعول هذه المذكرة محدود فقط بالمناطق الأربع المتفق عليها.  وأضاف أن "آليات تنفيذ الاتفاق لم توضع بعد، وهذه الآليات هي التي ستجيب على الأسئلة بالتفصيل، لكنها لم توضع بعد.. ونحن ننتظر أصدقاءنا وحلفاءنا الروس والإيرانيين لكي يأتوا إلى دمشق ونتدارس معهم آليات تطبيق هذا الاتفاق".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني