قطر: اغتيال العالم الإيراني لن يسهم إلا في سكب المزيد من الوقود على النار    البنك المركزي يطلق مشروع الجباية الالكترونية لصندوق الاسكان    حمية البروتين.. الأثر السحري في حرق الدهون    الوائلي : مقترح لتخفيض رسوم الموازين الجسرية أسوة بمنافذ كردستان    الميناء يتغلب على نفط البصرة في الدوري الممتاز    الزوراء يفوز على الحدود والجوية يخسر من أمانة بغداد في الدوري الممتاز    النجدة يخطف لقب بطولة اندية بغداد للمتقدمين بالمواي تاي    لحرق الدهون لاتفوت هذه الاطعمة    أردوغان: علينا الدفاع عن حقوق القدس ولو بأرواحنا    سوريا: اغتيال العالم النووي الإيراني عمل إرهابي تقف وراءه إسرائيل وعلى العالم إدانته   

أخبـــار العــالــم 


قياديون للجماعات المسلحة يستسلمون للقوات السورية في درعا

المصدر: قناة العالم

كشف مصدر عسكري سوري الأحد، عن وصول تعزيزات عسكرية إضافية، إلى منطقة وادي بردى شمال غرب العاصمة دمشق؛ بغية تكثيف العملية العسكرية التي تشنها القوات الحكومية وحلفاؤها على مسلحي المعارضة، فيما‌ سلم عدد من قياديي المعارضة المسلحة، من بينهم قائد لواء توحيد الأمة، أنفسهم للقوات السورية.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن “التعزيزات الجديدة شملت مقاتلين جدد وراجمات صواريخ ومدافع متوسطة ورشاشات ثقيلة وذلك لبدء المرحلة الثانية من العملية العسكرية في قرى وادي بردى إثر رفض المسلحين اتفاق التسوية”. وأضاف المصدر أن القوات الحكومية تمكنت من إلحاق خسائر كبيرة بالمسلحين خلال اليوم (أمس الاحد)، حيث تم تدمير المشفى الميداني والمركز الإعلامي ومستودعي ذخيرة إضافة إلى قتل 10 مسلحين بالحد الأدنى في قرى الوادي. وبالتزامن مع ذلك، كشف ذات المصدر العسكري عن وصول مجموعات من المسلحين للتواصل مع الجيش؛ بغية استسلامها وتسليم مواقعها مقابل تسوية أوضاعها ونقلها إلى إدلب. من ناحية أخرى، أكد مصدر عسكري وجود مفاوضات بين القيادة العسكرية وممثلين عن مسلحي بلدتي بيت سابر 45/ كيلومترا من مركز دمشق/ وبيت تيما بريفها الجنوبي، قاربت على الانتهاء والتوصل لاتفاق على تسوية تتضمن ترحيل من يرغب إلى إدلب وتسوية وضع من يبقى، ومن المتوقع إنجازها خلال وقت قريب لا يتعدى الأيام. وفي السياق، سلم عدد من قياديي المعارضة المسلحة، من بينهم قائد لواء توحيد الأمة، في محافظة درعا جنوب سوريا، أنفسهم للقوات الحكومية السورية. ورحب رئيس فرع الأمن العسكري التابع للقوات السورية في درعا، العميد وفيق ناصر، بهذه الخطوة لدى استقبال قياديي المسلحين خلال اجتماع عقد في مقر الفرقة التاسعة التابعة للجيش السوري، معتبرا أن هذه الخطوة من شأنها تهدئة الأوضاع في المحافظة التي اندلعت منها أولى الاحتجاجات في سوريا في عام 2011. وشهدت محافظة درعا عدة مصالحات بحسب وسائل إعلام حكومية حيث تمت تسوية لمئات من مسلحي المعارضة على مدى الأشهر الماضية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني