مقتل 20 شخصا وإصابة 30 إثر انفجار سيارة ملغومة في مقديشو    لماذا السلالة "البريطانية" من فيروس كورونا شديدة العدوى؟    النفط يصل أعلى مستوياته منذ نحو 14 شهرا    شركة يابانية تخترع "بطاقات مصرفية مضادة للفيروسات"    هابل يحلّ لغز تعتيم نجم وحش في مجرة الكلب الأكبر    طريقة جديدة لتحديد العمر البيولوجي بدقة    عقار للإقلاع عن التدخين قد يعالج مرض باركنسون عند النساء دون الرجال    وضعيات في اليوغا تساعد على تخفيف التوتر وتقليل الأعراض المؤلمة لانتفاخ المعدة!    الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتين ثالثة ورابعة لجائحة كورونا    باحثون يكتشفون تهديدا خطيرا للتدخين مرتبطا بـ"كوفيد-19"   

أخبـــار العــالــم 


فيما تتواصل أعمال الإنقاذ.. هزة ارتدادية بقوة 6.1 درجة تضرب هايتي

المصدر: CNN

تعرضت هايتي، التي مازالت تحت صدمة الهزة الأرضية العنيفة والمدمرة التي ضربتها الأسبوع الماضي، صباح الأربعاء بحسب التوقيت المحلي، إلى هزة ارتدادية بلغت قوتها 6.1 بحسب مقياس ريختر، وفقاً للمرصد الجيولوجي الأمريكي.

وأشار المرصد الأمريكي إلى أن مركز الهزة الارتدادية يقع على بعد 56 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من العاصمة بورت أوبرينس.

ورغم أن الهزة الارتدادية أقل قوة من الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في الثاني عشر من يناير/كانون الثاني، والذي بلغت قوته 7.0 درجات، إلا أنها تعتبر قوية نسبيا،ً وربما تتسبب بمزيد من الأضرار إلى جانب الدمار الهائل الذي خلفته الهزة السابقة.

وبحسب التقارير الأولية فقد أصيب شخص واحد حتى الآن جراء الهزة الارتدادية.

ويخشى أن تتسبب الهزة الارتدادية بانهيار مزيد من البنايات، وخصوصاً تلك التي تصدعت خلال زلزال الأسبوع الماضي.

يذكر أن هايتي مازالت تحت صدمة الزلزال المدمر الذي تسبب بمقتل ما يزيد على 72 ألف شخص، فيما تشير التقديرات إلى أن عدد القتلى قد يصل إلى 200 ألف شخص، ويؤثر في حياة ما لا يقل عن ثلاثة ملايين نسمة، يشكلون حوالي نصف سكان هايتي.

يشار إلى أن عمليات الإنقاذ الضخمة بعد الزلزال العنيف الذي دمر معظم العاصمة الهايتية "بورت أوبرينس" تتواصل دون كلل، حيث تمكنت فرق الإنقاذ، التي تقودها الولايات المتحدة، من انتشال61 شخصا خلال الساعات الماضية من تحت الأنقاض، آخرها طالبة أنقذت الاثنين من تحت ركام جامعة، ويعتقد أن العديد من الطلبة الأحياء مازالوا محاصرين بين أنقاضها.

وفي الأثناء انتشرت في العاصمة المدمرة أعمال السلب والنهب، وعجزت المستشفيات عن استيعاب المزيد من الجرحى، مع انتشار آلاف المشردين في الشوارع.

وأدى انتشار عمليات السطو على مواد الإغاثة إلى إبطاء عمليات توزيع الأغذية والمياه والمواد الطبية، وإطلاق دوريات للشرطة في شوارع "بورت أوبرنس" النار في الهواء، وقنابل الغاز المسيل للدموع بين الحين والآخر لتفريق اللصوص.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني