عجز قياسي في الميزانية الأميركية والقادم أسوأ    الطاعون الدبلي يودي بحياة شاب في منغوليا ويثير مخاوف من "جائحة أخرى"!    محكمة العدل الدولية تحكم لصالح قطر في قضية الحظر الجوي المفروض عليها    الخطابي: رئيس الوزراء وعد بدعم مشاريع كربلاء وإعطاء صلاحيات مهمة لها    سكان بنغالور الهندية يستعدون لإغلاق جديد ومؤشرات اقتصادية مقلقة عالمياً بسبب كوفيد-19    القانونية النيابية تكشف عن مرتكزات اجتماع اللجنة التحقيقية بملفات الكهرباء    الصحة تعلن شفاء 3784 حالة وتسجل2022 إصابة جديدة بكورونا    مستشار الأمن الوطني: سنعمل على تقديم الخدمة للمواطنين وتعزيز العلاقات    الكاظمي: لدينا خطة إصلاحية لتعظيم موارد الدولة    موجة كورونا الثانية "ترعب" بريطانيا.. وتوقعات قاتمة للوفيات   

أخـبـار الـعــراق 


العبادي: حملة الأكاذيب الإعلامية هدفها اثارة الفتنة والفوضى

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

اكد السيد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ان حملة الاكاذيب التي تطلق في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي هدفها جر البلاد الى الفتنة والفوضى والتقسيم .

وذكر بيان للمكتب الاعلامي لرئيس الوزراء تلقت وكالة كل العراق [اين] نسخة منه السبت ان "العبادي قدم، خلال لقائه بجمع من وجهاء واهالي الكرادة، تعازيه بهذه الفاجعة الاليمة"، مؤكدا ان الرد على هؤلاء سيكون بسحقهم واليوم انتصارنا في القيارة وجثث الدواعش تملأ الصحراء يمثل ردا عمليا وسيكون هناك المزيد في قادم الايام".
واضاف العبادي ان "حملة الاكاذيب التي تطلق في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي هدفها جر البلاد الى الفتنة والفوضى والتقسيم فالدواعش يريدون ارعاب المواطنين والبعض من الاصوات النشاز ينفذ لهم ما يريدون لانهم عن طريق ارعاب الناس احتلوا الموصل وبقية المناطق فخطة داعش نفس خطة البعث ولكننا لن نسمح لهم ونحقق عليهم الانتصارات ونحبط مخططاتهم بهمة ابطالنا"، مبينا اننا "سنلجم الاصوات التي تحرض طائفيا وتريد تقسيم البلد وتساعد الدواعش، من خلال احباط مخططاتهم".
وتابع بقوله ان "المتطوعين في صفوف الدواعش بانخفاض كبير وهم يعانون الانكسار وانتصارات قواتنا ابهرت العالم "، مضيفا انني "احيي شجاعة اهل الكرادة وهناك عمل وتعاون بين اهل الكرادة والقوات الامنية لمنع الاختراقات وهذا الامر سيكون منطلقا لضبط الامن في الكرادة وبقية المناطق".
واستمع رئيس الوزراء الى اراء ومقترحات اهالي الكرادة حيث تم التأكيد على المزيد من التعاون بين الاهالي والقوات الامنية وتشكيل لجان تطوعية لضبط الامن.
وكان انتحاري تابع لعصابات داعش الارهابية قد فجر سيارته الملغومة في منطقة الكرادة ببغداد فجر الأحد الماضي، ما سفر عن استشهاد 250 شخصاً واصابة 200 اخرين غالبيتهم من فئة الشباب، بحسب وزارة الصحة.
وقوبل التفجير بموجة غضب شعبي عارم تجسد على شكل مسيرات ونشاطات وفعاليات تأبينية في عموم المدن العراقية وأعلنت الحكومة الحداد لمدة ثلاثة أيام، وسط ادانات واستنكارات عربية دولية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني