مقتل 20 شخصا وإصابة 30 إثر انفجار سيارة ملغومة في مقديشو    لماذا السلالة "البريطانية" من فيروس كورونا شديدة العدوى؟    النفط يصل أعلى مستوياته منذ نحو 14 شهرا    شركة يابانية تخترع "بطاقات مصرفية مضادة للفيروسات"    هابل يحلّ لغز تعتيم نجم وحش في مجرة الكلب الأكبر    طريقة جديدة لتحديد العمر البيولوجي بدقة    عقار للإقلاع عن التدخين قد يعالج مرض باركنسون عند النساء دون الرجال    وضعيات في اليوغا تساعد على تخفيف التوتر وتقليل الأعراض المؤلمة لانتفاخ المعدة!    الصحة العالمية تحذر من احتمال وقوع موجتين ثالثة ورابعة لجائحة كورونا    باحثون يكتشفون تهديدا خطيرا للتدخين مرتبطا بـ"كوفيد-19"   

أخـبــار اقـتصـاديــة 


نائب يطالب بمنع خروج العملة وإيقاف استيراد السيارات لمواجهة الازمة المالية

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

طالب نائب عن التحالف الكردستاني، الحكومة بعدم السماح بخروج العملة الصعبة من البلد وذلك لمواجهة الأزمة الاقتصادية.وقال ماجد شنكالي، لوكالة كل العراق [أين]، إن "الحلول التي تضعها الحكومة حول الأزمة الاقتصادية حلول ترقيعية دون النظر إلى واقع المشكلة والذي هو ليس بتقليل الرواتب واعتماد التقشف فقط".
وأضاف "نحن مع ضغط النفقات ولكن هناك أمورا كثيرة يجب الانتباه إليها أهمها، مسألة محاربة الفساد وعدم السماح بخروج العملة الصعبة إلى خارج العراق بوصولات مزورة دون معرفة المواد التي يتم استيرادها، والتقليل من استيراد المواد غير الضرورية كالسيارات والمواد الكمالية والاكتفاء باستيراد المواد الخام والمواد الأولية التي تحتاجها الصناعات العراقية".
وشدد شنكالي على ضرورة "تفعيل القطاع الزراعي من خلال منح القروض الزراعية، وتأهيل المصانع المتوقفة في العراق والاعتماد على المنتوج المحلي".
وتابع إن "الوزارات العراقية حتى عند إصدار قرار للاعتماد على المنتوج المحلي، للأسف لا تعمل به"، مؤكدا على ضرورة "إصدار قرار بإيقاف استيراد أي منتج يمكن تصنيعه في العراق".
ويواجه العراق أزمة مالية بسبب الانخفاض الحاد للنفط، حيث بلغت موازنته المالية لهذا العام بإجمالي نفقات أكثر من 105 تريليونات بعجز نسبته 22.8%، وبلغ إجمالي الإيرادات فيها 81 تريليوناً و700 مليار دينار.
وكان مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، دعا البنك المركزي العراقي إلى مراجعة سياسته حول "تهريب العملة الأجنبية".
وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي، لـ[أين]، ان "سياسات البنك المركزي باعتبارها مستقلة لا يمكن للحكومة إن تكون طرفا في تفاصيل عمل وإدارة السياسة المالية والنقدية، فهي ضمن اختصاص البنك المركزي كبيع العملة الأجنبية ومنافذها"، مشيرا إلى إنها "سياسة يقررها البنك باعتباره هيئة مستقلة".
واستدرك "ولكن بكل الأحوال فان الوضع الاقتصادي الذي تمر به البلاد صعب، ويحتم إجراء مراجعات لكل السياسيات على مستوى الإدارة المالية، ومراقبة وانتقال الأموال، وعمليات غسيل الأموال وتهريب العملة الأجنبية إلى خارج العراق تحت غطاء الاستثمار"، مؤكدا إن "هذا أمر مهم جدا".
ولفت الحديثي إلى إن "مصدر العملة العراقية التي يتم من خلالها توفير وراتب جزء كبير منها عن طريق المزاد البنك المركزي، على اعتبار ان الكتلة النقدية والسيولة المالية ربما مدخر جزء كبير منها لدى المواطنين وغير موجود في الدورة الاقتصادية".
وكانت وثيقة رسمية للجنة المالية النيابية كشفت ان البنك المركزي باع كمية من الدولار الأمريكي في العام الماضي 2015 أكثر من واردات العراق من العملة الأجنبية المستحصلة من بيع النفط الخام بنفس العام.
وبينت الوثيقة إن إيرادات الدولة من النفط لسنة 2015 قد بلغت 38 مليار دولار في حين كانت مبيعات البنك بنفس السنة أكثر من 44 مليار دولار أي بفارق يتجاوز الخمسة مليارات دولار، أي ان ما باعه العراق من العملة الصعبة أكثر من وارداته منها.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني