محافظ النجف: سنتعامل بقوة القانون مع الذين يريدون كسر حظر التجوال    عمليات بغداد تعلن القبض على ١٢٠٧٣ مخالفاً لحظر التجوال    عبد المهدي يحذر من محاولات استغلال الازمة وارباك الاوضاع بمعلومات كاذبة    السفارة العراقية: خلية الأزمة سهلت إجراءات عودة العراقيين من فنلندا    الاتحاد الكردستاني ينتظر مشاورات الكتل المعترضة لتحديد موقفه من حكومة الزرفي    علماء فيروس كورونا يبتكرون "لقاح بصمة الإصبع" يعد بمحاربة العدوى الفتاكة!    ممثل مكتب رئيس الوزراء: القوات الأمنية مستعدة لاستلام الملف الأمني بالأنبار    طبيبة روسية شهيرة تكشف سر المناعة ضد كورونا    علماء الفلك: مذنب "بوريسوف" ينشطر إلى قسمين    ناسا تكشف عن صورة مثيرة لكويكبين ضخمين في حزام الكويكبات   

أخـبـار ثـقـافـيــة 


مؤسسة الحكمة: ندوة في ملتقى “رؤى” الفكري بعنوان (رؤية جديدة: اللغة مقدرة بشرية)

المصدر: مؤسسة الحكمة

أقيمت في مؤسسة الحكمة للثقافة الإسلامية في النجف الأشرف, الأربعاء, ندوة ثقافية في ملتقى رؤى الفكري بعنوان (رؤية جديدة: اللغة مقدرة بشرية) للأستاذ حسين ناصر، ماجستير في اللغة الإنكليزية ومحاضر في جامعة الكوفة.

تحدث ناصر في بحثه الذي ألقاه في الندوة، حول نشأة اللغة وتاريخها، وتطرق إلى النظريات التي تفسر أصل اللغة، مؤكدا أن الدراسات والبحوث عن أصل اللغة لم تبدأ إلا في أواخر القرن العشرين، حيث بدأ الباحثون بدراسة المتحجرات والعوالم القديمة لاكتشاف أصول اللغات وكيفية تطورها ووصولها لما هي عليه الآن.

وقدم ناصر أهم النظريات والتكهنات التي تفسر نشأة وأصل اللغة ومنها: نظرية الوحي والإلهام والتي تعتبر أن اللغة مصدرها مقدس وأصلها هو (الله سبحانه وتعالى) وعلمها لآدم (عليه السلام)، حيث يستندون في نظريتهم إلى بعض الآيات القرانية الكريمة منها: ((وعَلّم آدمَ الأسمَاء كُلها))، ولكنهم يختلفون بأي لغة تحدث جدنا آدم؟، فبعضهم قال العربية والبعض الآخر قالوا لغات أخرى، وهناك نظرية أخرى ترى أن نبي الله آدم (عليه السلام) تحدث بعدة لغات، وكل من أولاده تحدث بواحدة من تلك اللغات ثم تطورت بمرور الزمن.

وترى نظرية أخرى أن اللغة بدأت من إبداعات الإنسان وأخذت من أصوات الطبيعة، ولكن الكلمات التي تحاكي الطبيعة قليلة جدًا، فكيف بالكلمات التي ليس لها علاقة بأصوات الطبيعة؟ وأضاف أن هناك نظرية أخرى تسمى بنظرية الاتفاق والاصطلاح والتي ترى أن الكلمات والمصطلحات وضعت بالإتفاق بين العلماء بعد دراسة الكلمة من عدة جوانب والاتفاق على وضعها. وهناك نظريات أخرى مثل نظرية الأصوات التعجبية، ونظرية ترى أن اللغة متلازمة مع الوجود الإنساني.

ثم انتقل الباحث إلى التساؤل حول هل أن اللغة تورث؟ مجيبًا بأن الإنسان لا يرث اللغة، ولكنه يرث المقدرة على اكتساب اللغة، وأن الإنسان مخلوق قادر ومهيأ بيولوجيًا على النطق والمعرفة للتحدث.

وفي ختام البحث تطرق ناصر إلى أن علماءنا الأعلام تطرقوا إلى أصول اللغة ونظرياتها قبل أكثر من 80 سنة، ومنها ما قاله الشيخ أقا ضياء الدين العراقي في أربعينيات القرن العشرين في أحد كتبه بأن (الله سبحانه وتعالى أودع في الإنسان المقدرة على اكتساب اللغة ….)، ولكنها بقيت في داخل الأوساط العلمية المجتمعية، ثم جاء علماء الغرب ليضعوا نفس النظريات بعدهم بعشرات السنين وتنشر للعالم أجمع.

وبعد ذلك شارك الحاضرون ببعض آرائهم ومداخلاتهم، فيما أجاب الباحث على أسئلتهم وإستفساراتهم حول البحث.

29-7-2015-S-05-alhikmeh 29-7-2015-S-01-alhikmeh 29-7-2015-S-04-alhikmeh 29-7-2015-S-07-alhikmeh

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني