طبيبة تحذر من تناول القهوة باردة    الامام موسى الكاظم .. عندما يتحول قعر السجن الى سراج منير    صنعاء تعلن عن تنفيذ عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي    تسجيل 478 ألف إصابة و10124 وفاة جيدة بكورونا في العالم    اليونايتد يكسب "ديربي" مانشستر ويوقف قطار انتصارات السيتي    الهند تبدأ حملة ترحيل للاجئي الروهينغا في ولاية جامو وكشمير    الكعبي يدعو لإبعاد قانون مفوضية حقوق الانسان عن الصراعات السياسية    أخبار إيجابية.. "دواء" لكورونا يثبت فعالية كبيرة    حصتان من الفاكهة و3 من الخضار.. هل هي المفتاح لحياة أطول؟    الإمارات.. ارتفاع إصابات كورونا بواقع 2613 حالة وتسجيل 12 وفاة جديدة خلال 24 ساعة   

أخـبـار الـعــراق 


صحيفة الواشنطن تايمز تجري لقاءًا صحفيا مع سماحة السيد عمار الحكيم

المصدر: 

تحركنا على مستويين الاول هو توسيع الائتلاف الوطني ليشمل أوسع مساحة ممكنة من القوى الوطنية والثاني العمل على تشكيل جبهة وطنية عريضة من القوائم المنافسة والقوى الكبيرة للمرحلة المقبلة .شدد سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي على أن بلد بثقل العراق من حيث التأريخ والحضارة والامكانات والثروة والقدرات الهائلة ليس من المنطقي ان يرمي نفسه بحضن الآخرين ، مؤكداً على تبادل المصالح مع الآخرين بقدر ما تقتضيه المصالحة الوطنية العراقية  جاء ذلك خلال لقاء صحيفة الواشنطن تايمز مع سماحته الخميس 3/12/2009 في المكتب الخاص لسماحته ببغداد .
واستعرض سماحته خلال اجابته على اسئلة واستفسارات الصحيفة للعديد من الملفات في الساحة العراقية والدولية .
وفيما يلي نص اللقاء .....   
المراسل/ في الانتخابات النيابية القادمة ، لماذا تعتقد ان الأصلح للعراقيين هو التصويت لصالح مرشحي المجلس الاعلى ؟
سماحة السيد عمار الحكيم /  نحن نتمنى لهم التصويت لصالح الائتلاف الوطني العراقي ، المجلس الاعلى وحلفاءه ، نعتقد  أن هذا الائتلاف يمثل قوى سياسية كبيرة ذات قاعدة جماهيرية واسعة وهو وطني كما سمي بهذا الاسم فيه الشيعي والسني والمسيحي وفيه العربي والكردي والتركماني وفيه المتدينين والمدنيين وهو يمثل عراق بكل ألوانه الطيبة ويحل هموم جميع العراقيين ، نعتقد ان البرنامج الذي يحمله الائتلاف هو الأقرب لهموم وتوجهات المواطن العراقي ، ومما هو مهم التحالفات للائتلاف الوطني مع قوى وطنية مهمة أخرى في العراق ، العراق لا يدار من كتلة واحدة ولذلك عنصر التحالفات الوطنية من العناصر المهمة للأستقرار السياسي وحكومة قوية فاعلة في المستقبل .
المراسل/ لماذا لم يدخل السيد المالكي في الائتلاف الوطني حسب اعتقادكم ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / قد تكون هناك اعتبارات فنية حالت دون دخوله وانضمامه لخيمة الائتلاف الوطني نحن تحركنا على مستويين الاول هو توسيع الائتلاف الوطني ليشمل أوسع مساحة ممكنة من القوى الوطنية والمستوى الثاني العمل على تشكيل جبهة وطنية عريضة من القوائم المنافسة والقوى الكبيرة للمرحلة المقبلة . السيد المالكي وأئتلافه ،كنا نتمنى له ان يكون حاضراً معنا على المستوى الاول وحيث لم تتوفر له هذه الرغبة او الفرصة فهو حاضر على المستوى الثاني في الجبهة الوطنية العريضة .
المراسل/ هل افهم ان الجبهة الوطنية ستكون بعد الانتخابات ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / بكل تأكيد فهي جبهة لأدارة البلاد للمرحلة المقبلة وستعتمد المعطيات بعد الانتخابات وهذا لا يمنع بعض المشاورات وتقريب وجهات النظر بين القوى الكبيرة قبل الانتخابات ايضاً .
المراسل/ هل ان المالكي كان رئيس وزراء جيد ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / بذل جهوداً كبيرة وحقق انجازات وهناك بعض الأخطاء لسنا في وارد استعراض نقاط القوة والضعف في شخصية السيد المالكي ولكن ما أود قوله ان الايجابيات وجزء من السلبيات لايتحملها السيد المالكي او لاتحسب لصالحه بمفرده وانما هي ايجابيات واحياناً ثغرات يتحملها الائتلاف العراقي الموحد وهذا لا يلغي دوره الشخصي في تحقيق المكتسبات والايجابيات في العملية السياسية ولا يسلب المسؤولية المباشرة له عن بعض الأخطاء.
المراسل/ هل لديكم رسالة لجيران العراق العرب السنة مثل الاردن والسعودية والكويت ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / انهم جيراننا العرب وليسوا السنة لأن كل هذه البلدان فيها سنة وشيعة كما هو الحال في العراق وان اختلفت نسب التمثيل لهذه المكونات ، رسالتنا لهم اننا بحاجة الى دور عربي ايجابي وبناء في العراق لتعميق الهوية العربية في بلادنا ، نحن معتزون بعروبتنا مع احترامنا للقوميات الكردية والتركمانية ولتحقيق التوازن في العلاقات الاقليمية للعراق ، ان الدور العربي الايجابي في العراق ليس مصلحة عربية فقط بل هو ضرورة عراقية ايضاً ، نعتقد ان المنطق التي يتحدث به بعض العرب من ان العراق يجب ان يبتعد عن ايران لكي يكون قريباً من الدول العربية يحتاج الى اعادة نظر ، نحن نعتقد ان مصلحتنا الوطنية كعراقيين تحتم ان تكون لنا علاقات طيبة مع ايران ، البلد الذي تربطنا معه حدود 1400 كم وكثير من المصالح الثقافية والتأريخية والسياسية ، على العرب ان لا ينظروا من وجهة نظر سلبية لهذه العلاقة ، وانما ليستفيدوا من ايجابيتها ، يمكن للعراق ان يلعب دور الجسر والوسيط الذي يعالج المشاكل بين ايران والدول العربية ، بلد بثقل العراق من حيث التأريخ والحضارة والامكانات والثروة والقدرات الهائلة ليس من المنطقي ان يرمي نفسه بحضن الآخرين ، نحن لسنا عملاء لأحد وانما نتبادل المصالح مع الآخرين بقدر ما تقتضيه مصالحنا الوطنية .
المراسل/ بعد ان انهينا الحديث عن السنة وايران ، ما تقول في اسرائيل ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / نحن جزء من الوطن العربي ولا يمكن ان يتوقع من العراق موقف مختلف عن موقف العرب تجاه اسرائيل ، مادام الشعب الفلسطيني يتعرض للضغوط الكبيرة والاضطهاد المتواصل ومادامت مبادرات السلام العربية لا ينظر لها بمحمل الجد لايتوقع مو قف ايجابي من اسرائيل .
المراسل/ في العودة الى الموضوع الايراني ماذا تنصح الرئيس اوباما بخصوص الملف النووي الايراني ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / اعتقد ان ثلاثة عقود مضت كانت خير دليل على ان التصعيد والتهديد لايمكن ان يصلح مشكلة لا مع ايران ولا مع غيرها من دول العالم ، العمل على تفهم مصالح وحقوق الاخرين وفتح الحوار الصادق والبناء مع الدول التي بينها مشاكل هو المدخل الصحيح لمعالجة الازمات الدولية حينما تعط ما هو مبرر ومسموح بأمكانك ان تقف تجاه ما هو غير مسموح به .
المراسل/ هل هناك فرصة لدخول البعثيين الذين لم يدخلوا هذه الحكومة من الدخول في الحكومة المقبلة ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / اننا نميز بين عموم البعثيين وبين الصداميين ، والبعثيون الذين انخرطوا في حزب البعث لأعتبارات الحياة او غرر بهم  او تماشوا مع سياسات النظام السابق ولم يسيئوا الى الشعب العراقي نعتبرهم عراقيون ولا يحلوا لنا أن نسميهم بعثيون لأن حزب البعث ولى من دون رجعة ولهؤلاء ما لسائر المواطنين العراقيين ، اما الصداميون الذين لهم اجندة خاصة والذين ما زالوا يتحركون بمنطق المؤامرة يحملون في عقولهم احلام العودة الى السلطة ومستمرين في الاساءة للشعب العراقي ومستمرون في الجرائم والاعمال الارهابية وهؤلاء لا مكان لهم في العراق الجديد وسوف لن نسمح لهم بأي حضور في مؤسسات الدولة العراقية ، العراق لأبناءه الشرفاء وليس للمجرمين الذين يستهدفون النظام الديمقراطي في بلادنا .
المراسل/ هل ان العراق جمهورية اسلامية ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / العراق بلد يدار بطريقة مدنية ويحترم الهوية الاسلامية لغالبية مواطنيه وهذا يحسب للقوى الاسلامية في بلادنا شيعة وسنة حيث كانوا الغالبية في المجلس الذي تم فيه صياغة الدستور ومع ذلك لم يصوغوا الدستور ولم ينظروا الى نظام الحكم في العراق على انه نظام اسلامي ولا يقال ان وجود الامريكان منع من ذلك فهم كانوا حاضرين في افغانستان وهي جمهورية اسلامية أفغانية حسب الدستور الذي تمت صياغته بحضور الامريكان وانما كان برؤية عميقة وواضحة في ان هذا البلد يجب ان يبقى منفتحاً على الجميع .
المراسل/ هناك نقاط في الدستور تقول ليس هناك قانون يتعارض مع الاسلام ، هل استطعتم ان تفرضوا هذه النقطة ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / أصحح لك ، العبارة تقول انه لا يشرع ولا يسن قانون يتقاطع مع ثوابت الاسلام وليس مع الاسلام وفرق كبير بين العبارتين ، اليوم في الولايات المتحدة لايسمح حتى للمواطن الامريكي المسلم ان يسجل عقد الزواج بزوجتين ، يقال ان هذا لا ينسجم مع الشريعة المسيحية وهذا الامر يسري على المواطن المسلم الذي تسمح له شريعته بتعدد الزوجات وبالتالي كل بلد له سياقات عمله ويراعي الظروف التي يحكمها غالبية المواطنين .
المراسل/ هل هناك هيئة تراقب اذا كان هناك مخالفات لمبادئ الاسلام وثوابته في تشريع القوانين ،كيف يمكن حساب ذلك او كيف يتخذ القرار ان هذا يخالف وذاك لا يخالف ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / حينما نتحدث عن ثوابت ، اذن فهي قضايا لا يختلف عليها المسلمون ، المسلمون يختلفون فيما هو ليس ثابت اما الثوابت فهي واضحة و معروفة للجميع .
المراسل/ انت لا تحبذ شرطة دينية او مجموعة من علماء الدين فوق البرلمان تفتي او تتخذ القرار ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / نحن لا نرغم الناس على التدين نحن نشجعهم على ذلك ومن لم يرغب ان يتدين فهذا شانه ، حينما استهدفت بعض الفتيات لأنهن لا يرتدين الحجاب كنا اول من رفع الاستنكار بوجه اولئك الذين أساءوا لتلك الفتيات .
المراسل/ هذا يختلف عن ايران ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / طبعاً لكل بلد ظروفه الخاصة ونحن نضع الضوابط والسياقات بما ينسجم مع ظروف بلادنا .
المراسل/ هل تعتقد ان الديمقراطية التي يقودها الشيعة في العراق كمثال بدون آية الله سوف يؤدي الى زعزعة الاستقرار في ايران ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / كما قلت نعتقد ان كل بلد من البلدان له ظروفه الخاصة نحن نركز على انجاح تجربتنا الديمقراطية في العراق بالطريقة التي نجدها ملائمة لظروفنا ونترك للبلدان الأخرى تقدير ظروفهم بطريقتهم الخاصة .
المراسل/ ننتقل الى موضوع آخر ، هل انت راض عن المرحلة الانتقالية وانسحاي القوات الاجنبية  ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / بكل تأكيد نشعر بكل سعادة حينما نجد التزام الولايات المتحدة بتنفيذ اتفاقية سحب القوات الامريكية ، نترقب عودة هذه القوات الى بلادها ، لانتمنى للعلاقة العراقية الامريكية ان تكون بلون عسكري نتمنى لها ان تكون بلون مدني ، المصالح الاقتصادية الهائلة والاتصالات السياسية المكثفة والاستفادة من الخبرة الامريكية والتكنولوجيا العالية المتوفرة والجامعات المتطورة والاسهامات للشركات الامريكية في اعادة اعمار العراق والمساعدة في تطوير المنشأت النفطية وغيرها من عناوين كثيرة تندرج ضمن العلاقة المدنية .
س / هل من المقبول ان يعاد فتح اتفاقية تواجد القوات والسماح لامريكا ان يكون لها قاعدة هنا او قاعدة هناك في العراق ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / لم نناقش مثل هذه الموضوعات ولم يطرح من قبل الجانب الامريكي حديث من هذا النوع ، نحن سعداء بمسار التفاوض الذي تم وبالاتفاقية الناجزة بين البلدين اذ كانت الطلبات من الطرفين مقنعة ومقبولة من الجانب الآخر .
س / هل تعتقدون انه سيكون هناك تدريباً عسكرياً ومعدات عسكرية بعد الانسحاب ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / تسليح الجيش العراقي  مسألة اساسية بالنسبة لنا خبرائنا هم يشخصون الاسلحة التي يجب اقتنائها والبلد الذي يتم شرائها منه .
س / ماذا عن التدريب ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / طبعاً ايضاً نحن نتمنى ان نشهد مؤسسة أمنية فاعلة قادرة على تحقيق الامن والاستقرار للوطن والمواطنين ، الخطوات المطلوبة لتدريب وتأهيل الجيش العراقي هذه مسألة ايضاً فنية تخضع لتقديرات القادة الأمنيين ، مانسمعه منهم دائماً انهم يعتقدون ان هناك قدرات كبيرة عراقية قادرة على تحقيق هذه المهام نعطي الاولوية للجهد العراقي في هذا المجال .
س / هل ان فيلق بدر سوف تحل في يوم  ما وتنصهر في الجيش والشرطة العراقية ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / لايوجد شيء تحت عنوان ميليشيا بدر في العراق اليوم ، الشهيد السيد محمد باقر الحكيم في عام 2003 وقبل ان تطرح مثل هذه الموضوعات بادر شخصياً لحل فيلق بدر وتحول الى منظمة سياسية ومدنية وأبدت منظمة بدر التزاماً عالياً بكل الضوابط التي وضعت لعملية اندماج قواتها في المؤسسة الأمنية ، عملياً المداهمة والمراقبة التي قامت بها القوات الامريكية لعدة سنوات في العراق لم تثبت اية ممارسات خارج الاطار .
س / هل ان منظمة بدر لديها اسلحة ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / لديها بقدر ما تدافع به عن نفسها ورجالها ومقراتها وهي اسلحة مصرح بها من الجهات الامنية .
س / هناك بعض المجموعات الخاصة الشيعية التي قامت باعمال مسلحة ومنها من دخل في السجون ونلاحظ انه يتم الان الافراج عنهم فهل تعتقد ان الافراج عن قيس الخزعلي جيد ام لا ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / عموماً فان كل من يبدي رغبته في العملية السياسية والقبول بالنظام الديمقراطي في العراق علينا ان نتعامل مع مثل هذه المجموعات بطريقة واحدة من دون ان نفرق بين كونها شيعية او سنية ولاتتماشى مع منطق التمييز في اتمام عملية المصالحة في بلادنا .
س / هل ان مقتدى الصدر جزء من العراق الجديد ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / بكل تأكيد لان كل مواطن عراقي هو جزء من العراق الجديد ما دام ملتزماً بالنظام السياسي الجديد في العراق وشخصيات كالسيد مقتدى الصدر بما يمتلكوه من قواعد شعبية وما يمثله من جهة سياسية نافذة في العراق هو جزء من هذا الواقع العراقي .
س / كانت هناك أوقات بدى فيها السيد مقتدى الصدر لايحترم الحوزة فهل هذا الوضع قد تغير الان ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / اعتقد اننا جميعاً نتغير حينما ندرك طبيعة الواقع الذي نعيشه في العراق ولاعتبارات مختلفة نتكلم الكثير وفي كل تجربة فتية تقع بعض الاخطاء .
س /  عمرك مقارب الى عمر السيد مقتدى وانك تاتي من عائلة محترمة جداً ولكنك لم تفعل ما فعله السيد مكقتدى كالقيام بانتفاضة أو حركة في الشارع فهل تعلم السيد مقتدى شيئاً من الذي تعرفه ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / كل منا يعلم الآخر وانا حكيمي الاب صدري الام وانا اجمع بين الأسرتين ولكل منا مزاجه الخاص او رؤيته الخاصة ولكن يبقى كل منا يتعلم من الآخر .
س / متى قابلته لأول مرة ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / لعله في 2005 في محافظة النجف الاشرف ولكن بودي ان التقيه قبل ذلك الوقت وقد أرسلت له رسائل ولكن يبدو ان ظروفه لم تسمح بمثل هذا اللقاء .
س / هل انت فرح لما قام به الرئيس الامريكي السابق بوش من الهجوم على العراق وتحريره من صدام ، و ما هو رأيك في الرئيس اوباما ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / كنا نعمل جاهدين لاسقاط نظام صدام ولكن كنا نعتقد ان الشعب العراقي هو المسؤول عن التغير وليس القوات الاجنبية ن وكنا نتمنى ان تكون المساعدة الدولية بتوفير الغطاء للشعب العراقي ومنع النظام من استخدام الاسلحة الثقيلة والفتاكة والشعار الذي رفعناه في تلك الحرب قلنا اننا لسنا مع صدام او مع امريكا ونحن مع الشعب العراقي ولو كان يعمل بالرؤية التي حملها والدي سنة 2002 في سفره الى واشنطن ولو تم العمل بها لجنبنا العراق والجيش الامريكي الكثير من الاشكاليات التي وقع فيها .
أما بالنسبة للرئيس أوباما فقد نظرنا بتفاؤل لشخصية السيد اوباما وطرحه ورسالته التي قدمها الى العالم الاسلامي ونظرته الايجابية في طبيعة المعالجات السلبية والازمات والمشاكل في المنطقة والعالم ولا اخفيك الاحباط الاخير الذي عشناه تجاه القضية الفلسطينية وشعرنا وكأنه يبتعد عن الشعارات التي رفعها وعلينا ان ننتظر ونرصد طبيعة المواقف المستقبلية تجاه العراق واتجاه العالم العربي والاسلامي .
س / هل تعتقد انه مسلم ؟
سماحة السيد عمار الحكيم / ليس لدي احتكاك معه ولكن نظرته تجاه العالم الإسلامي كانت نظره متوازنة .

 

 

 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني