إيران: لا توجد أسباب لشن حرب في منطقة الخليج    الجيش الأفغاني: مقتل عشرات من "طالبان" بينهم 16 قياديا    قارب شمالي دخل المياه الإقليمية... "دفاع" كوريا الجنوبية تبدأ "التأهب"    تحرير مختطف بعد 20 دقيقة من خطفه في أيسر الموصل    مقتل اربعة دواعش بينهم مساعد والي البادية في نينوى    مقتل ارهابيين اثنين وتدمير وكر بقصف جوي في ديالى    اعتقال 10 مطلوبين بقضايا جنائية وارهابية في ديالى    العثور على منصة الصاروخ الذي استهدف عمليات نينوى أمس    وفد مكتب سماحة المرجع الحكيم برئاسة السيد رياض الحكيم والوفد المرافق له يزور جامعة سيام المعروفة في بانكوك ويشارك في مراسم إحياء ذكرى الشيخ أحمد القمي    عضو بمجلس كربلاء :المقالع المتجاوزة ازدادت 100% ومسؤولون متنفذون يحولون اراضي المحافظة الى كهوف وحفر   

أخبـــار العــالــم 


منفذ هجوم سوسة.. من الراب إلى الإرهاب

المصدر: سكاي نيوز عربية

يثير تسجيل مصور لمنفذ هجوم سوسة سيف الدين اليعقوبي، حصلت سكاي نيوز عليه، تساؤلات عدة بشأن هذا الشاب البالغ من العمر 23 عاماً، الذي قتل في غضون 7 دقائق نحو 40 سائحاً أجنبياً.

في شريط الفيديو، الذي تم تسجيله قبل 5 سنوات تقريباً وتحديداً عام 2010، يظهر اليعقوبي، وهو يؤدي رقصة "بريك دانس"، ويرتدي سترة ذات قلنسوة بالإضافة إلى قبعة بيسبول، ثم يؤدي بعض الحركات الراقصة على أنغام موسيقى وأغاني الراب.

نشر الفيديو على صفحة في فيسبوك مجموعة أصدقاء من المهتمين بموسيقى الراب وبريك دانس، وجلب عدداً من التعليقات، منها "سابقاً كان فناناً واليوم أصبح شيطاناً".

لكن السؤال هو متى بدأت التحولات عند سيف الدين، الذي قام بهجوم سوسة وأعلن تنظيم الدولة "داعش" مسؤوليته عنه؟

بعض أصدقاء اليعقوبي قالوا لسكاي نيوز إنه حتى قبل يومين من الهجوم، لم تظهر على هذا الشاب أي مظاهر تشدد، حيث كان يتوجه إلى المقهى بشكل طبيعي، كما كان يقوم بالمشي والتجوال.

ووفقاً لخاله علي الرزقي، فإن العائلة لم تلاحظ أي تغيير في سلوكه مؤخراً، مشيراً إلى أنه أصيب بهزة بعدما قتل شقيقه جراء برق عام 2010.

وكشف خاله أن الشاب اليعقوبي كان يضع الجل على شعره ويرتدي ملابس أنيقة وكان يعشق أغاني الراب واعتاد على أداء رقصة بريك دانس، إلى حد أنه كان يشارك في المسابقات ذات العلاقة في تونس.

وشدد الرزقي على أن سيف الدين لم يطلق لحيته أبداً، كما أنه لم يشاهد في أي وقت مع أي شخص بلحية، وأوضح أن هناك متشددين في غافور، لكنه لم يشاهد أبداً مع أي منهم.

الحكومة التونسية من جهتها قالت إن منفذ الهجوم لم يكن مدرجاً على قائمة المشبوهين بالإرهاب أو الخاضعين للمراقبة، لكنه "ربما أصبح متشدداً على أيدي دعاة قبل 6 شهور" بحسب مصادر أمنية.

ولم يسافر اليعقوبي خارج تونس طوال حياته، الأمر الذي يثير مخاوف بأنه تحول إلى التشدد داخل تونس، وعلى الأرجح في أحد مساجد بلدته.

ورغم عدم إظهاره أي مظاهر للتشدد أو الانتماء لأي جماعة دينية، إلا أن صفحته على فيسبوك ربما تشي في الفترة الأخيرة إلى بعض الاهتمام بـ"الجهاد".

ولاحقاً أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الذي نفذه اليعقوبي، وذلك في تغريدة عبر تويتر جاء فيها أن منفذ الهجوم اسمه "أبو يحيى القيرواني".

ويعتقد أن اليعقوبي كان على علم بتفاصيل منتجع "مرحباً" الذي شهد الهجوم، وقال أحد السائحين إن منفذ الهجوم كان على معرفة بالفندق، مشيراً إلى أنه لم تظهر عليه أي مظاهر التشدد وأنه كان "شاباً طبيعياً".

ووفقاً لرئيس الوزراء التونسي، فإن اليعقوبي، الذي يدرس هندسة الملاحة في بلدته غافور التي تبعد نحو 160 كيلومتراً عن سوسة، كان "جيداً في دروسه" وأنه كان يحضر دروسه بانتظام، في حين قال آخرون إنه كان يحب الحفلات.

وعندما قام بهجومه الدامي، كان اليعقوبي يرتدي ملابس كأي سائح، البنطال القصير والقميص بنصف كم، ويضع عقداً في رقبته.

ومع أن اليعقوبي ليس فنان راب محترف، لكن سبقه إلى الانضمام إلى داعش أحد مغني الراب المحترفين، هو مطرب الراب التونسي مروان الدويري المعروف باسم "إيمونو"، الذي أعلن عن انضمامه إلى "داعش" على صفحته في فيسبوك.

بالإضافة إلى الدويري، التحق مغني الراب الألماني دنيس كوسبرت (39 عاماً) بتنظيم داعش ولقي حتفه في سوريا السنة الماضية، وكذلك فعل مغني الراب الأميركي دوغلاس ماكاين.

 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني