عجز قياسي في الميزانية الأميركية والقادم أسوأ    الطاعون الدبلي يودي بحياة شاب في منغوليا ويثير مخاوف من "جائحة أخرى"!    محكمة العدل الدولية تحكم لصالح قطر في قضية الحظر الجوي المفروض عليها    الخطابي: رئيس الوزراء وعد بدعم مشاريع كربلاء وإعطاء صلاحيات مهمة لها    سكان بنغالور الهندية يستعدون لإغلاق جديد ومؤشرات اقتصادية مقلقة عالمياً بسبب كوفيد-19    القانونية النيابية تكشف عن مرتكزات اجتماع اللجنة التحقيقية بملفات الكهرباء    الصحة تعلن شفاء 3784 حالة وتسجل2022 إصابة جديدة بكورونا    مستشار الأمن الوطني: سنعمل على تقديم الخدمة للمواطنين وتعزيز العلاقات    الكاظمي: لدينا خطة إصلاحية لتعظيم موارد الدولة    موجة كورونا الثانية "ترعب" بريطانيا.. وتوقعات قاتمة للوفيات   

أخـبـار الـعــراق 


العبادي: العراق خسر 40% من اقتصاده لانخفاض النفط..وكيري وهاموند يؤكدان تراجع داعش

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان العراق خسر 40% من اقتصاده بسبب انخفاض اسعار النفط العالمية، فيما اكد وزيرا الخارجية الامريكي جون كيري ونظيره البريطاني فيليب هاموند، تراجع داعش في العراق وتحوله الى موقف دفاعي. وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كيري وهاموند عقب انتهاء الاجتماع المصغر لدول التحالف الدولي الذي عقد اليوم في العاصمة البريطانية لندن "ناقشنا في الاجتماع المشكلة المالية التي يواجها العراق ودول التحالف الدولي وضعوا برنامجا للوقوف الى جانب العراق لاننا خسرنا 40% من الاقتصاد بسبب انخفاض اسعار النفط لكن العراق ليس فقيرا، ولا نريد ان يكون هناك وقف للدعم العسكري الدولي بسبب تلك الازمة". وأضاف "انا سعيد جدا بالتزام التحالف الدولي بمكافحة داعش والوقوف الى جانب العراق، وناقشنا في اجتماعنا المسائل التي تقف عائقا أمام القضاء على داعش الارهابية"، مشيرا الى ان "القوات العراقية تحرز تقدما كبيرا، ونحن نتواصل مع جميع المكونات العراقية من اجل مقاتلة التنظيم". وقال العبادي "دعونا دول التحالف الدولي تأجيل المطالبة في تسديد مستحقات مالية لعقود تسليح وقد لمسنا تطمينات واستجابة بهذا الجانب"كاشفا عن" تسلم العراق في الاسبوع شحنات كبيرة من الاسلحة من الولايات المتحدة بمساهمة من دول الاتحاد الاوربي وطلبنا دعما اضافيا ولاقى هذا الطلب اذن صاغية". وشدد رئيس الوزراء على "اهمية استمرار دعم العراق في حربه ضد الارهاب في جانب التسليح والتدريب "مؤكدا ان" التحالف الدولي قد كثف غاراته في الايام الماضية وحققت اهدافا مهمة وتعهد بتقديم المزيد من المساعدات العسكرية". ولفت الى ان "مدينة الموصل تعيش وضعا بائسا مما يتطلب تقديم المزيد من الدعم الاستخباري وفي مجال التدريب".من جانبه قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، ان "العبادي اخبرنا بان هناك تقدم في العراق منذ ان تم تشكيل الحكومة، ونؤكد دعمنا له وبالتزاماتنا بالمعركة مع داعش". واشار هاموند الى ان "التحالف الدولي يعمل مع تركيا للحد من مشكلة تدفق الارهابيين الى سوريا، ونحن سنقوم بتعزيز القدرات من خلال تشريع قوانين للقضاء على الارهابيين الاوربيين العائدين من دولة داعش وتفجيج منابع التمويل للارهابيين". وأكد وزير خارجية بريطانيا تراجع داعش وسط ضربات طيران التحالف الدولي. فيما اشار وزير الخارجية الامريكي جون كيري ان "تنظيم داعش تراجع في العراق واخذ موقف دفاعي ومعلوماتنا تشير الى نقص في تمويله وانعكس حتى على دفع رواتب مقاتليه فهي اليوم اقل ما كانوا يدفعونه للمقاتلين في الاشهر السابقة". واكد كيري استمرار دعم بلاده للعراق وتدريب قواته. وقال "سلمنا العراق قبل أيام شحنة من الاسلحة تتضمن اسلحة رشاشة M16 ونحن مستمرون بتدريب القوات العراقية وابناء العشائر في مناطق مختلفة من العراق وعلى الحكومة العمل سوية مع السكان المحليين في تعزيز الامن من خلال التواصل وتوفير الماء والكهرباء والخدمات الاساسية". واوضح ان "اجتماع التحالف في لندن لديه بيان مشترك وسوف يحدد به الجهود التي تبذلها الدول المنضوية للتحالف من ناحية تامين المساعدة الامنية وتعزيز قدرة القوات  العراقية ووضع حدد لتدفق الارهابيين واستهدف تمويل داعش والقضاء على التنظيم كفكر". واضاف كيري ان "الدول الستين في التحالف الدولي سوف تجتمع لاحقا في وزارة الخارجية الامريكية لاننا نريد ان نعمل بشكل موحد وبذل الجهود بفعالية وسوف نؤسس فريق عمل من الخبراء لتبادل الخبرات بهدف القضاء على التنظيم الارهابي من حيث الاشخاص والموارد". وأشار وزير الخارحية الامريكي الى ان "تنظيم داعش ليس مشكلة سوريا والعراق وحدهما وانما مشكلة عالمية ويتطلب جهودا واستجابة دولية منسقة ومنظمة". واكد "نحن نعمل على تدريب 12 لواءً عراقيا في اطار بناء قدرات الامن العراقية لكي يدافع العراق عن نفسه". وقال كيري ان "التحالف الدولي ومن خلال غاراته على مواقع داعش وبمساعدة شركائنا على الارض في العراق استطعنا من استعادة اكثر من 700 كم مربع من سيطرة التنظيم ونحن نعول الى العراقيين في تحقيق المزيد من التقدم". وتابع "ما زال علينا تقديم المزيد من الدعم للعراق ونحن لانركز على القضاء داعش وتحرير الاراضي فقط وانما علينا مساعدة ضحايا داعش ايضا، ونحيي  اعلان الامم المتحدة على قيامها بانشاء صندوق للتعافي الذي يساعد العراق، "مجددا دعم بلاده"لحكومة العبادي في تحقيق الاستقرار السياسي في العراق وفرض الامن".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني