بصورتين.. ناسا ترصد الكارثة الحقيقية في "قعر الأرض"    كيف تدفئ منزلك في الشتاء بطريقة صحية؟    الجيش السوري ينتزع "حاس" الاستراتيجية مقتربا من أبرز معاقل النصرة جنوب إدلب    عراقجي يترأس الوفد الايراني في اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي بفيينا    اكتشاف أول كائن معروف لا يتنفس ويعيش بلا أكسجين!    التعليم تعلن اتخاذ اجراءات لمعالجة حالات الطلبة العراقيين في ايران    أعمال عنف في نيودلهي تلقي بثقلها على زيارة ترامب للهند ولا تقدم في الملف التجاري    مكافحة الإرهاب يكشف تفاصيل الإنزال الجوي في كركوك    الحشد يحبط تعرضاً لداعش في صلاح الدين    وزير صحة الإقليم: لدينا ألفا سائح تحت الحجر والفحص   

أخـبـار الـعــراق 


البولاني يطالب الحكومة بتأمين الغطاء الجوي للحشد الشعبي وسبيل العيش لعوائلهم

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

طالب النائب عن التحالف الوطني جواد البولاني اليوم الجمعة، الحكومة، بتأمين وسائل المعيشة لعوائل متطوعي الحشد الشعبي والعشائر، الذين لبوا نداء المرجعية والوطن للدفاع عن أرضهم وشرفهم ومقدساتهم، مؤكدا على ضرورة توفير التغطية اللازمة لتلك القوات برياً وجوياً من قطعاتنا العسكرية، لضمان تامينهم وعدم انكسارهم أو تركهم صيداً سهلاً للدواعش. وقال البولاني في بيان عن مكتبه الإعلامي، تلقت وكالة كل العراق [أين]، إن "متطوعي الحشد الشعبي والعشائر هم رجال أقل ما يمكن وصفهم به بأنهم مشاريع تضحية للدفاع عن شرف العراق وأرضه ومقدساته، تحركهم غيرتهم الوطنية ومعدنهم الاصيل للذود عن الشرف والأرض، تاركين خلفهم عوائل ليس لها أي معين، متحملين صعوبات ومخاطر القتال، لا يدفعهم ويشد عزيمتهم إلا نداء الوطن والمرجعية الشريفة" . وتابع أن "اؤلئك الابطال تركوا عوائلهم وارزاقها وتنازلوا عن لذة العيش حباً بالشهادة أو النصر، وبالتالي فإن الحكومة مطالبة اليوم على نحو سريع بتوفير رواتبهم وقوتهم ورزق عوائلهم، بالخصوص أن أغلبهم لم يستلم أي راتب منذ قرابة الأربعة أشهر، رغم أن الجميع يعرف جيداً غلاء المعيشة في بلادنا" . وتابع البولاني، أن "الأمر الأخر الذي نرغب الأشارة له، هو أن اؤلئك المتطوعين أغلبهم لا يملك الخبرة العسكرية أو الحنكة الميدانية في ساحات القتال، ودفعتهم الغيرة العراقية المعروفة لحمل السلاح، وهذا يستوجب توفير الغطاء الجوي المستمر لاسنداهم، فضلاً عن تواجد قطعات عسكرية مدربة ساندة لهم، على نحو مستمر لايصال رسائل لهم بأن الدولة والمؤسسة العسكرية معهم في كل خطوة، كي لا تؤثر عليهم دعايات ابواق الارهاب، أو يصبحوا صيداً سهلاً للدواعش، بالخصوص أننا لا نستطيع انكار أن عدونا يمتلك خبرة وتسليحا متقدمين لا يمكن الاستهانة بهما" .

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني