حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد ترتفع إلى 17 ومنظمة الصحة تجتمع    تعليق حركة الملاحة الجوية لفترة وجيزة في طرابلس بعد سقوط صواريخ    "حيوان عملاق" عمره 40 مليون عام يصدم العلماء!    صالح من دافوس : المرجع السيستاني جعل العراق يعبر الى بر الامان    تركيا تقول إن حفتر هو "المشكلة الوحيدة" امام تحقيق السلام في ليبيا    "كتفك" قد يكشف احتمال إصابتك بمرض مزمن!    كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا أثناء السفر وهل هناك علاج للمرض؟    سواريز يصف ميسي بكلمة واحدة    نقصه يسبب أمراضا عديدة.. تعرف إلى طرق زيادة البروتين    العلماء يبتكرون طريقة لاستخراج الأوكسجين من غبار القمر   

أخـبـار الـعــراق 


البولاني: الحكومة الوطنية اهم خطوة لتجاوز الخلافات والقضاء على داعش

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_1872_1f9721f6edba0ef501893e70a456781a_1.jpg

 راى عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني جواد البولاني، الاربعاء، ان استكمال مقومات الحكومة الوطنية الواسعة والعريضة الجامعة للبعدين السياسي والمجتمعي هو الخطوة الاهم التي نستطيع من خلالها تجاوز الخلافات وايجاد الارضية المناسبة للقضاء على الارهاب وبناء البلد وتحقيق الخدمات. وقال البولاني في بيان تلقت وكالة كل العراق[أين] نسخة منه اليوم، ان "الاساس الذي انطلقت من رحمه حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي كان الشراكة الوطنية الواسعة والعريضة لكل المكونات وبما يحقق طموحات الشعب العراقي ومطالب المرجعية الدينية والقوى الدولية والاقليمية". واضاف ان "التغيير الذي بنيت على محاوره اعمدة الحكومة الجديدة لا يعتمد على تغيير الشخوص وحسب بل من خلال تغيير المنهج واسلوب التعامل مع الاحداث وصناعة القرار، بالتالي فأن الانطلاق بحكومة الشراكة الوطنية الواسعة العريضة يستلزم وضع اولويات مهنية وتوافقية في شتى المحاور، وخاصة ما يتعلق منها بالملف الامني والوزارات الامنية". واوضح ان "تسمية قيادات للمنظومة الامنية ذات مقبولية واسعة وعريضة وقادرة على ادارة هذا الملف  بقوة توازي حجم التحديات وتتغلب عليها مع توفر المهنية والحيادية والخبرة في العمل ستكون ذات تاثير ايجابي وسريع وطويل المدى وتخلق ارضية صلبة للقضاء على الارهاب وداعش وكسب ثقة جميع المكونات بغية استنهاض طاقاتهم لطرد المجاميع الارهابية من مناطقهم، ناهيك عن دورها الكبير في تضييق الفجوة بين المؤسسة الامنية والمواطن واعادة بناء جسور الثقة بين جميع المكونات". واشار البولاني الى ان "التقاطعات والتسابق وفق منهجية المحاصصة والمكاسب الانتخابية على حساب المصالح العليا سيكون بالضرورة استمرارا للمراحل السابقة وبداية للخلافات باوجه جديدة وهذا الامر لم يكن المواطن ينتظره من السياسيين، بل ان يكونوا على مستوى الحدث وحجم التحديات".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني