ماذا يحدث للجسم بعد شرب الماء الدافئ مع الليمون لمدة شهرين    بمشاركة (120) حافظة: طالبةٌ من معهد القرآن الكريم النسويّ تحصل على مرتبةٍ متقدّمة في مسابقةٍ قرآنيّة دوليّة    الذهب ينزل دون 1900 دولار مع صعود الدولار وعوائد السندات الأمريكية    روحاني لماكرون: على اوروبا ألا تقع في الفخ الامريكي    وزارة العمل: رصد نحو 12 ألفًا ممن لديهم رواتب مزدوجة    الزراعة: توجّه لتشجيع القطاع الاستثماري    أسوأ ركود اقتصادي في بريطانيا بسبب تداعيات كوفيد-19 وشكوك حول انتخابات نيوزيلندا    وزارة الصناعة: طلب كويتي على الحصى والأسمنت العراقي    بروتوكول تعاون بين اللجنة الدولية للمفقودين ودائرتي الطب العدلي والمقابر الجماعية    الناطق باسم القائد العام: القبض على أربعة من الرؤوس التي تدير خلايا نائمة في مناطق متفرقة من مدينة ‎الموصل   

أخـبـار الـعــراق 


البولاني: الحكومة الوطنية اهم خطوة لتجاوز الخلافات والقضاء على داعش

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_1872_1f9721f6edba0ef501893e70a456781a_1.jpg

 راى عضو مجلس النواب عن التحالف الوطني جواد البولاني، الاربعاء، ان استكمال مقومات الحكومة الوطنية الواسعة والعريضة الجامعة للبعدين السياسي والمجتمعي هو الخطوة الاهم التي نستطيع من خلالها تجاوز الخلافات وايجاد الارضية المناسبة للقضاء على الارهاب وبناء البلد وتحقيق الخدمات. وقال البولاني في بيان تلقت وكالة كل العراق[أين] نسخة منه اليوم، ان "الاساس الذي انطلقت من رحمه حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي كان الشراكة الوطنية الواسعة والعريضة لكل المكونات وبما يحقق طموحات الشعب العراقي ومطالب المرجعية الدينية والقوى الدولية والاقليمية". واضاف ان "التغيير الذي بنيت على محاوره اعمدة الحكومة الجديدة لا يعتمد على تغيير الشخوص وحسب بل من خلال تغيير المنهج واسلوب التعامل مع الاحداث وصناعة القرار، بالتالي فأن الانطلاق بحكومة الشراكة الوطنية الواسعة العريضة يستلزم وضع اولويات مهنية وتوافقية في شتى المحاور، وخاصة ما يتعلق منها بالملف الامني والوزارات الامنية". واوضح ان "تسمية قيادات للمنظومة الامنية ذات مقبولية واسعة وعريضة وقادرة على ادارة هذا الملف  بقوة توازي حجم التحديات وتتغلب عليها مع توفر المهنية والحيادية والخبرة في العمل ستكون ذات تاثير ايجابي وسريع وطويل المدى وتخلق ارضية صلبة للقضاء على الارهاب وداعش وكسب ثقة جميع المكونات بغية استنهاض طاقاتهم لطرد المجاميع الارهابية من مناطقهم، ناهيك عن دورها الكبير في تضييق الفجوة بين المؤسسة الامنية والمواطن واعادة بناء جسور الثقة بين جميع المكونات". واشار البولاني الى ان "التقاطعات والتسابق وفق منهجية المحاصصة والمكاسب الانتخابية على حساب المصالح العليا سيكون بالضرورة استمرارا للمراحل السابقة وبداية للخلافات باوجه جديدة وهذا الامر لم يكن المواطن ينتظره من السياسيين، بل ان يكونوا على مستوى الحدث وحجم التحديات".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني