القوات الأمنية تحاصر 3 إرهابيين في وادي الثرثار    عمليات نينوى للحشد تصدر توضيحا بشأن الصواريخ التي استهدفت أربيل    العمليات المشتركة: التحقيقات باستهداف البعثات الدبلوماسية وصلت إلى نتائج مهمة    رئيس الجمهورية يصل الكويت لتقديم التعازي    السجن ست سنوات على محافظ ديالى الأسبق    وزارة النفط توقع على عقد في مصافي الجنوب يوفر 77 ألف فرصة عمل    المالية النيابية تنفي وجود توجُّهٍ بتوزيع رواتب الموظفين كل أربعين يوماً    نصير عبد المحسن يُقدّم أوراق اعتماده سفيراً للعراق في إيران    رئيس الجمهورية : الانتخابات النزيهة ضرورة للانطلاق نحو الإصلاح    النفط ينخفض لليوم الثاني على التوالي بسبب كورونا   

أخـبـار الـعــراق 


سلمان الموسوي:احالة غيدان والكعبي الى التقاعد لعدم تقديمها اي حلول للازمة وغير قادرين على العطاء

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون سلمان الموسوي قرار احالة قائد القوات البرية الفريق الركن علي غيدان وقائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن محسن الكعبي الى التقاعد عادا السبب الى انهما لم يضيفا شيئا جديدا ولفسح المجال امام شخصيات جديدة قادرة على حل الازمة الامنية .

وذكر الموسوي في تصريح لوكالة لك العراق [اين] اليوم ان " الكعبي وغيدان غير قادرين على اعطاء الجديد في حل الازمة الامنية الراهنة وقرار احالتهما على التقاعد هو توفير فرصة لكوادر اخرى ذات خبرة تقدم المطلوب لمواجهة الهجمة الشرسة التي يتعرض لها العراق ".

وتابع ان " علي غيدان لم يستطيع معالجة الازمة الامنية ويجب اعطاء الفرصة لشخصيات عسكرية اخرى قادرة على اعطاء القرارات الصحيحة والجريئة والحازمة لمعالجة المشاكل كما ان القائد العسكري حين البقاء في مكانه فترة طويلة يحدث فساد في ادارته ".

وكان عدد من وسائل الاعلام قد تناقل انباء عن مكتب القائد العام للقوات المسلحة بخصوص احالة علي غيدان ومحسن الكعبي الى التقاعد".

وصرح مصدر امني رفيع المستوى بان المتحدث باسم القائد  العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا سيعلن اليوم اسباب احالة  قائد القوات البرية الفريق الاول الركن علي غيدان وقائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن محسن الكعبي .

يذكر ان عددا من القادة الامنيين والضباط قد اتهموا بالتخاذل والخيانة الكبرى بعد تركهم القطعات العسكرية والهروب نحو كردستان مما ادى الى تمكن عناصر داعش الارهابية من السيطرة على عدد من مناطق نينوى وصلاح الدين .

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني