اكتشاف خطير في "منطقة الموت' بالقرب من أعلى نقطة على الأرض!    ظاهرة رُصدت عبر الفضاء ربما    البرلمان ينهي تقرير ومناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتية ويرفع جلسته    التعادل الإيجابي يحسم كلاسيكو العراق بين الزوراء والجوية    التربية: بانتظار موافقة مجلس الوزراء لإجراء الدور الثالث لطلبة السادس    وزير الزراعة يوجه بمنح المهندسين الزراعيين حصرا بإجازات لبيع المستلزمات الزراعية    القبض على إرهابي من داعش في مطار بغداد الدولي    الداخلية تؤكد استعدادها لحماية المشاريع الصناعية    مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع الأسايش يلقي القبض على قيادي بداعش    الأعرجي والشمري يصلان إلى ديالى   

أخـبـار الـعــراق 


الحمود يحذر من تشويش اذهان العراقيين بتقديم الاقل اهمية على الاهم وهو محاربة [داعش]

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

حذر وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود من مساع لخلط الاوراق وتشويش اذهان العراقيين والتاثير على معنوياتهم ليس في وسائل الاعلام المغرضة التي تبث الاكاذيب والاشاعات فحسب , بل في سعي البعض الى تقديم ماهو اقل اهمية على ماهو اهم واكثر الحاحا وهو محاربة عصابات داعش الارهابية . وشدد الحمود في احتفالية اقامتها وزارة الثقافة لدعم القوات المسلحة تحت شعار [رمضان يوحدنا] حضرها مراسل وكالة كل العراق[اين] اليوم " على ان الخطر الارهابي في العراق لا يتهدد فئة او جماعة بعينها ولا حزبا دون حزب , بل الوطن كله داعيا الجميع الى التوحد ونبذ النزاعات والخلافات السياسية لمواجهة الخطر الداهم. وقال " تعلمون ان العراق اليوم يتعرض الى خطر لم يسبق ان تعرض له منذ تاسيس الدولة العراقية , ويفترض بالجميع ان يتوحدوا وان يكونوا قلبا واحدا لمواجهة هذا الخطر الداهم  مضيفا " الحديث عن المطالبات السياسية في هذا الوقت هو في الحقيقة مسعى لخلط الاوراق , ويفترض ان تكون الاولوية لدرء الخطر الارهابي دون سواه". ورأى الحمود "اهمية التمييز بين المطالبات السياسية , وبين الخطر الداهم المتمثل بداعش وضرورة التحرك جميعا لمواجهته وتطهير المدن والمناطق التي دنسها ". وحذر وكيل وزارة الثقافة من مساع لخلط الاوراق وتشويش اذهان العراقيين والتاثير على معنوياتهم ليس في وسائل الاعلام المغرضة التي تبث الاكاذيب والاشاعات فحسب , بل في سعي البعض الى تقديم ماهو اقل اهمية على ماهو اهم واكثر الحاحا.مبينا " لا احد يقول انه لاينبغي ان تكون هناك رؤية لحل الازمة , ولابد ان يكون هناك تصور ورؤية ولحل الازمة , لكن هذه الرؤية يجب ان تاخذ مكانها في سلم الاولويات , او على الاقل ان يسير حل الازمة ومواجهة الارهاب في خطين متوازيين للحل معا. واوضح " علينا ان ندرك ان هنالك اولوية لمواجهة الخطر الارهابي تتمثل في حشد كل الطاقات وحشد كل الامكانات لمواجهة هذا الخطر , وعدم ترك اي ثغرة قد ينفذ منها العدو". ودعا الحمود الى الاستعداد النفسي لاستقبال شهر رمضان المبارك وتوحيد القلوب طلبا للمغفرة والرحمة من الله سبحانه وتعالى. وقال " الشهر الكريم هو مدرسة للاعداد وتربية النفوس , ومحطة سنوية لمراجعة الذات , وتطهيرها من ادران الذنوب وتزكيتها بالاعمال الصالحة. وينسى الناس احقادهم , ومايمكن ان يخامر قلوبهم من كراهية ومن حساسية اجتماعية تجاه الاخرين. يذكر ان العراق يشهد توترا امنيا وسيطرة عناصر عصابات داعش الارهابية على محافظة نينوى وبعض المناطق في محافظتي صلاح الدين والانبار في حين تتحشد القوات المسلحة المسنودة برجال العشائر والاف المتطوعين في سامراء جنوب تكريت وفي التاجي شمال بغداد تلبية لنداء المرجعية الدينية استعدادا لانطلاق عمليات كبرى لتطهير تلك المناطق من عصابات داعش.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني