شيء في أمعاء الإنسان قد يكون سر الحماية من كورونا.. ما هو؟    السودان يطالب إثيوبيا بالانسحاب من نطقتين حدوديتين    "واتساب" تعلق التحديث المثير للجدل لسياساتها بشأن البيانات    "توقعات قاتمة" للسفر مع جائحة كورونا.. الاهتمامات تغيرت    لبنان يدخل إغلاقا عاما ثالثا في ظل تفاقم تفشي كورونا    مسؤول سوداني يتحدث عن مواجهة عسكرية بين الخرطوم وأديس أبابا تدخل فيها دول إقليمية    العلامات التحذيرية الأقل شهرة الموجودة في فمك لأمراض القلب!    ظريف: العالم بدون نظام ترامب سيكون أفضل    اكتشاف 700 مليون جسم فلكي في مسح يسلط ضوءا جديدا على الطاقة المظلمة    بعد وفيات النرويج.. خبراء صحة صينيون يدعون إلى تعليق استخدام لقاح "فايزر/بيونتيك" و"موديرنا"   

أخـبـار الـعــراق 


شرطة النجف: لن نرحم من يتلاعب بأرواح الناس وخططنا ستدحر كل المخططات المعادية

المصدر: موقع نون

شددت قيادة شرطة النجف على ان القوات الامنية في المحافظة لن ترحم من يتلاعب بأرواح الناس وممتلكاتهم، مؤكدة ستقرار المحافظة بوجود خطط منية من شانها دحر كل من تسول له نفسه ان يمس امن الوطن والمواطن.وذكر بيان لقيادة الشرطة تلقت وكالة كل العراق [اين] نسخة منه اليوم "في الوقت الذي يتعرض له شعب العراق الى هجمات قوى التكفير والارهاب التي لا تعرف سوى بث قتل الناس واثارة الفتنة ونشر الاحقاد وشق وحدة الشعب واستقراره، وبث الاشاعات الكاذبة والمغرضة، فان مديرية شرطة محافظة النجف الاشرف تحرص على حفظ الامن في محافظتنا وتعبئة الجماهير باتجاه المساهمة الفاعلة في حماية امن البلاد والدفاع عنه ، وتلبية لنداء الوطن والمرجعية الدينية العليا ، وقد هب ابناء الشعب العراقي من الغيارى للتطوع والدفاع عن المقدسات ، وحماية العملية السياسية في الوطن، ومن الضروري ان يتوحد الصف والكلمة لقهر الارهاب وتحقيق الامن والامان والاستقرار للعراق ".

واضاف ان " العراق يسطر  اليوم الملاحم ، وفي سابقهة قل نظيرها ، توافد عشرات الالاف من الشباب من مختلف شرائح المجتمع النجفي للتطوع ، فضلا عن اعلان مئات الالاف من ابناء العشائر لدعم ونصرة قواتنا الامنية التي تخوض اعتى المعارك ضد عناصر داعش والقاعدة الارهابية ، وهي تنتظر دورها الوطني في حماية العراق والدفاع عن العراقيين بكل طوائفهم وحماية المقدسات كافة.

وختم البيان بالقول ان " الاجهزة الامنية في المحافظة  تعاهد جميع ابناء الشعب العراقي على ان تبقى السد المنيع واليد الضاربة التي لن ترحم من يتلاعب بأرواح الناس وممتلكاتهم ، وان المحافظة مطمئنة ومستقرة وان الخطط الامنية التي نطبقها ، ستدحر كل من تسول له نفسه ان يمس امن الوطن والمواطن" .

يذكر ان العراق يشهد توترا امنيا وسيطرة عناصر عصابات داعش الارهابية على محافظة نينوى وبعض المناطق في محافظتي صلاح الدين والانبار في حين تتحشد القوات المسلحة المسنودة برجال العشائر والاف المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية في سامراء جنوب تكريت وفي التاجي شمال بغداد استعدادا لانطلاق عمليات كبرى لتطهير تلك المناطق من عصابات داعش .

وتحقق القوات الامنية والمتطوعين تقدما ملحوظا في ديالى وتحرير منطقة العظيم بالكامل كما تمكنت القوات الامنية من اعادة السيطرة على منفذي طريبيل والوليد في الانبار  وتتطهير وتامين طريق [بغداد ـ سامراء] بشكل كامل ".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني