اكتشاف خطير في "منطقة الموت' بالقرب من أعلى نقطة على الأرض!    ظاهرة رُصدت عبر الفضاء ربما    البرلمان ينهي تقرير ومناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتية ويرفع جلسته    التعادل الإيجابي يحسم كلاسيكو العراق بين الزوراء والجوية    التربية: بانتظار موافقة مجلس الوزراء لإجراء الدور الثالث لطلبة السادس    وزير الزراعة يوجه بمنح المهندسين الزراعيين حصرا بإجازات لبيع المستلزمات الزراعية    القبض على إرهابي من داعش في مطار بغداد الدولي    الداخلية تؤكد استعدادها لحماية المشاريع الصناعية    مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع الأسايش يلقي القبض على قيادي بداعش    الأعرجي والشمري يصلان إلى ديالى   

أخـبـار الـعــراق 


وصول 200 ألف جرعة علاج خاصة بالانفلونزا الوبائية

المصدر: جريدة الصباح

دعت مقررة اللجنة العليا لمتابعة مرض الانفلونزا الوبائية الدكتورة ابتسام عزيز علي فئات محددة من المواطنين الى التقيد في عدم المشاركة في الزيارات او الذهاب الى الاماكن المكتظة منعا لانتشار مرض انفلونزا الخنازير فيما اكدت جاهزية الوزارات المعنية للتعامل مع الوباء، مشيرة الى وصول ما يقرب من 200 الف جرعة خاصة بعلاج المرض خلال الايام القليلة الماضية.وقالت في تصريحات خصت بها "الصباح" ان الاستعدادات بدأت في البلاد منذ الموجة الوبائية لانفلونزا الطيور عام 2005، عندما اعلنت منظمة الصحة العالمية ظهور المرض، اذ شكل مجلس الوزراء لجنة عليا لمتابعة المرض برئاسة نائب رئيس الوزراء وعضوية وزارات الصحة والزراعة والبيئة والداخلية والمالية.واضافت عزيز بان لجنة فنية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية انبثقت من اللجنة العليا تم تشكيل اعضائها من المتخصصين في الوزارات ذات العلاقة، وتم في حينها وضع خطة وطنية ستراتيجية لمنع وصول المرض، والاستعداد لمواجهته في حال تسجيل اصابات به اسوة بدول العالم، منوهة الى انه بعد ظهور اول اصابة تمت السيطرة عليها عبر توفير العلاجات واماكن العزل المناسبة والصحيحة من خلال تطبيق خطة صحيحة وناجحة.واشارت الى ان اللجنة لم تتفاجأ بدخول الفيروس الى طور جديد ليكون انفلونزا الخنازير لكونها كانت تتوقع ذلك، مبينة بانه على الرغم من محدودية مرض انفلونزا الطيور الا انه اكثر فتكا بالمواطنين من مرض انفلونزا الخنازير السريع الانتشار.واكدت الدكتورة ابتسام بان الاجراءات المتبعة التي اتخذت في البلاد للحد من انفلونزا الطيور هي ذاتها التي اتبعت مع وباء انفلونزا الخنازير، منبهة الى ان البلاد تواجه تحديات اهمها تجمع الطلبة في المدارس والحشود التي ستؤدي مناسك الحج وزيارة العتبات المقدسة من قبل المواطنين.وشددت المقررة بان اللجنة العليا قدمت مقترحات بعد ان امتنع وزير التربية عن ايقاف الدوام في المدارس للحد من انتشار الوباء، خاصة في الابنية التي تشهد كثافة طلابية، منها ان يتم تقسيم دوام طلبة تلك المدارس على دفعتين يكون دوامهما منفصلا لثلاثة ايام في الاسبوع لكليهما، الا ان هذا المقترح لم يؤخذ به، فضلا عن مقترح يقضي بقيام وزارة التربية ببناء مرافق صحية في جميع المدارس تنطبق فيها الشروط الصحية، منوهة بان هذا الامر لم يتحقق ايضا، خاصة ان اللجان التي تتابع عبر الجولات الميدانية لاحظت بان معظم المدارس تفتقر الى مثل تلك المرافق الصحية.وبينت الدكتورة ابتسام بان اللقاحات والامصال الخاصة بمرض انفلونزا الخنازير لم تصل الى البلاد حتى الان لكون انتاج الدفعة الاولى من هذه الامصال بدأ مع بداية الشهر الحالي، موضحة بانه من المؤمل وصول الدفعات الاولى منها قبل مغادرة الحجاج العراق ليتم تلقيحهم بها، كاشفة عن وجود اولويات للشرائح التي سيتم البدء بتلقيحها اذ سيتم تلقيح العاملين في القطاع الصحي والحجاج والطلبة والاطفال والحوامل وكبار السن ضمن دفعات اللقاح الاولى.واكدت مقررة اللجنة وصول 200 الف جرعة شراب من علاج مرض انفلونزا الخنازير خلال الايام القليلة الماضية لتهيئة خزين كبير من العلاجات، مبينة بان من الممكن تجاوز الوباء بشكل بسيط باعتماد آليات معينة، اهمها عدم الاختلاط المباشر واتباع الشروط الصحية والوقاية من المرض.
ودعت شرائح محددة من المواطنين خاصة من يعانون امراض الربو والقلب وبعض الامراض الاخرى، والحوامل وكبار السن والاطفال الى عدم الاكثار من الاختلاط خاصة في اثناء زيارة العتبات المقدسة والامتناع عن زيارة الحجاج بعد عودتهم مباشرة، وان يقوموا بمثل هذه الزيارة بعد اسبوع من العودة من الديار المقدسة لضمان عدم انتقال المرض اليهم في حال لو كان الحاج قد اصيب به.

تعليقات الزوار

اكرم  (07-11-2009)

مقدمة للبحث

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني