الكعبي: التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً    بعد تشريحها.. "مفاجأة جديدة" في جثث مرضى كورونا    النزاهة: استقدام مدير صحة المثنى السابق للمبالغة في أسعار شراء كمامات    العراق يلاقي فلسطين ودياً في أربيل    وزير التربية: الأسئلة الامتحانية ستكون من المادة العلمية المقررة وستراعي ظروف الطلبة    خبراء: كورونا سيغير شكل العالم الذي نعرفه!    وزير الداخلية: نتابع ملف ترقية تموز ولن يظلم أحدٌ    الولايات المتحدة.. إصابات كورونا اليومية فوق الـ60 ألفا لليوم الثالث ومخاوف بشأن الوفيات    الإعلام الأمني: تدمير أوكار للإرهابيين في ابي صيدا    الداخلية: قواتنا ستقطع الطريق على الفاسدين في المنافذ الحدودية   

أخـبـار الـعــراق 


شيوخ عشائر الجنابات في جرف الصخر يزورون العتبة الحسينية ويلتقون بأمينها العام

المصدر: موقع نون

زار العتبة الحسينية المقدسة وفد ضمّ (35) شخصية من شيوخ ووجهاء عشائر الجنابات في منطقة جرف الصخر في محافظة بابلوكان في مقدمة المستقبلين للوفد أمين عام العتبة الحسينية المقدسة الشيخ (عبد المهدي الكربلائي) الذي اكد في كلمة القاها امام الوفد الضيف" إن العشائر العراقية تمثّل بؤرة المجتمع العراقي لذلك فان لها دور مؤثر وبارز في توجيه المواطنين لتحقيق الأهداف التي نتأملها جميعاً خاصة في هذه الظروف التي ابتلينا بها من انعدام الأمن والاستقرار وسفك الدماء وتعطل الخدمات". مبينا اننا اليوم بحاجة ماسة إلى التماسك الاجتماعي والتآخي الإسلامي والوطني

 

واضاف الكربلائي "سبق وأن التقينا بعدد من شيوخ ووجهاء العشائر العراقية الذين يمثلون صورة حية للتلاحم الأخوي بين أبناء الشعب الواحد وقد أعطت هذه اللقاءات الأخوية ثمارها وألقت بظلالها على جميع أطياف الشعب العراقي وأسست له ركائز الوحدة والوقوف معاً بوجه الإرهاب والتكفيريين".من جانبه قال الشيخ (أبو ياسر) رئيس مجالس الإسناد في منطقة جرف الصخر، "إن زيارتنا إلى كربلاء المقدسة جاءت لإدامة الصلة مع الإمام الحسين (عليه السلام) وممثلية المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وأهالي كربلاء الكرام".

 

واضاف "لقد تحملنا المسؤولية الكبيرة لتأمين مناطقنا وأعطينا الشهداء من بني عمومتنا وتكاتفنا لطرد الإرهاب والتكفيريين، وبات واضحا للجميع الصورة الجميلة التي أصبحت عليها منطقة جرف الصخر بعدما وقف الجميع مع مشروع المصالحة الوطنية الذي آمنوا به كحل لرسم مستقبل العراق ومصيره ولكي يرفل أبناؤه بالأمن والسلام والاستقرار".

 

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني