تغيير بسيط في طعامك.. يبعد السرطان ويطيل الحياة    علماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانية    إنقاذ مئات المهاجرين قبالة الساحل الليبي    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر    5 فوائد رائعة لشرب الشاي    بعد الهجوم بـ10 طائرات.. دعوة "عاجلة" إلى الشركات والمدنيين في السعودية    سبب يساهم في تطور السرطان يمكن إزالته    اعتقال متهمين بالإرهاب والدكة العشائرية في العاصمة    واسط.. إلقاء القبض على شخصين بتهمة التجاوز على دورية نجدة    ذي قار .. اعتقال متهمين اثنين بحوزتهما اسلحة غير مرخصة   

أخـبـار الـعــراق 


برعاية سماحة السيد عمار الحكيم بدء أعمال الدورة العاشرة للهيئة العامة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي

المصدر: 


تحت شعار " معاً لبناء دولة المؤسسات الدستورية وخدمة المواطن " أفتتح في بغداد الجمعة 16/10/2009 مؤتمر الدورة العاشرة للهيئة العامة للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي في المكتب الخاص لسماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي والذي يستمر يومين .وألقى سماحة السيد عمار الحكيم كلمة  استذكر فيها دور عزيز العراق الراحل ( رضوان الله تعالى عليه ) في قيادة المسيرة الجهادية لتيار شهيد المحراب ، واستحضار التضحيات التي قدّمها من أجل نصرة الشعب العراقي وبناء العراق ، والتأكيد على أهمية السير بهدي ونهج الرسالة الاسلامية العظيمة والاقتداء بآل البيت ( ع ) والمرجعية الرشيدة . واشار سماحته الى ان المجلس الاعلى كيان سياسي أريد له ان يملأ الفراغ السياسي في الساحة العراقية وحمل هموم المشروع الوطني ورفع المحرومية عن كاهل ابناء الشعب العراقي ، معتبراً هذه المبادئ انما هي سياقات عمل تجسدت طيلة عقود من الجهاد في ظروف المعارضة وخلال سنوات الخدمة والاداء في العراق الجديد ، مؤكداً ان المجلس الاعلى استطاع ان يحافظ على محوريته في الساحة العراقية رغم التحديات والأخطار التي واجهت المشهد العراقي .كما اشار سماحته الى العديد من المبادئ الاساسية التي وضعها المجلس الاعلى والتزم بها ولم تتغير رغم تغير الظروف ومنها دور المرجعية والحوزة العلمية والعلماء في الحركة الاجتماعية العامة ، وتعزيز الهوية الدينية والوطنية والشراكة الحقيقة ، والمبدئية في تقديم وتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية الضيقة ، والنظر لما يوحّد الساحة ويضمن تلاحم القوى السياسية ، والتأكيد على اعتبار دور الأمة هو الأساس والمحور في عمليات التنمية والتطوير وأهمية التواصل معها ، واعتماد مبدأ الاعتدال والوسطية وعدم اتخاذ المواقف المتشددة والانفعالية ، والاهتمام بالشرائح الاجتماعية المختلفة كالمرأة والشباب والنخب والاتحادات والدفاع عن حقوق كافة ابناء ومكونات الشعب العراقي .  كما شدد سماحته على اهمية الانفتاح الإقليمي والدولي والسعي الجاد نحو الاستقلال والسيادة الوطنية وتثبيت المعادلة الجديدة بعد كسر المعادلة الظالمة السابقة في ادارة وحكم البلاد .
وكان سماحة الشيخ محمد تقي المولى قد ألقى كلمة في بداية أعمال الدورة استعرض فيها جهود وأداء المجلس الأعلى في دورته السابقة وسعيه الدؤوب لاقامة نظام سياسي حر عادل قائم على أساس حفظ وتحقيق المصلحة الوطنية العليا والدفاع عن كرامة الانسان العراقي ورفاهيته وانتهاج الخطاب السياسي المعتدل ورعاية العملية السياسية والديمقراطية الى جانب محاربة الإرهاب وقوى الظلام الصدامي والاهتمام بالشرائح الاجتماعية والمحرومة وتقديم الخدمات لأبناء الشعب .
كما تحدث السيد حيدر الحيدري باعتباره اكبر الأعضاء سناً في الدورة العاشرة حيث اشار الى ان المجلس الاعلى وتيار شهيد المحراب انما يعقد دورته العاشرة بغياب عزيز العراق الراحل الذي طالما أغنى هذه المؤسسة السياسية بالافكار والرؤئ وقضى حياته من اجل الاسلام والعراق وإحقاق الحق وانصاف المظلومين وقدم كل شيء من وقته وراحته في تخليص العراق من النظام الصدامي الديكتاتوري وفي إرساء المعادلة الجديدة و صيانة المكتسبات الكبيرة المتحققة .
دورة عزيز العراق 3

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني