4 فواكه يمكن أن ترفع مستويات السكر في الدم!    ماذا سيحدث إذا دُمّرت غابات الأمازون؟    مادة شائعة يمكن أن يكون عدم تحمّلها السبب في انتفاخ المعدة!    فرنسا.. إصابة أكثر من 60 شرطيا واعتقال عشرات المتظاهرين في الاحتجاجات ضد قانون "الأمن الشامل"    "الصحة العالمية": نحتاج للمعلومات عن لقاح "سبوتنيك V" الروسي لتقييم فاعليته    برلمان تونس يقر ميزانية إضافية مكلفة للعام الجاري    مقتل العشرات من رجال الأمن الأفغان بانفجار سيارة مفخخة في مدينة غزني بشرق أفغانستان    محافظ الأنبار: مخيمات النازحين مؤمنة بشكل كامل    القبض على إرهابيين اثنين في كركوك    قائد عمليات صلاح الدين: غداً ستعلن نتائج التحقيق بشأن حادثة مصفى الصينية   

أخـبـار الـعــراق 


الزاملي: استهداف الطوز هدفه التغيير الديموغرافي ولجنة الشهرستاني فشلت بمهمتها

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

عزا النائب عن كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري حاكم الزاملي تكرار استهداف مناطق قضاء طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين وقضاء تلعفر في محافظة نينوى الى "محاولة تغيير ديمغرافية تلك المناطق باستهداف المكون الشيعي فيها".ويشهد قضاء الطوز ذو الغالبية التركمانية بين فترة واخرى تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة يذهب ضحيتها العشرات من القتلى والجرحى، وكان اخر تلك الخروقات وقوع انفجارين السبت الماضي اسفرا عن مقتل واصابة نحو 100 شخص.وقال الزاملي لوكالة كل العراق [أين] ان "تكرار استهداف قضاءي الطوز وتلعفر، واضح الاهداف، فهناك جهات تحاول التاثير على التركمان، لاسيما الشيعة منهم وتهجيرهم وتروعيهم وتخوفيهم من اجل تاثيرات معينة لنقلهم الى مناطق الوسط والجنوب لتغيير ديمغرافية المنطقة لان العرب والتركمان السنة سيكون من الصعب نقلهم لتلك المناطق، ولكن التركمان الشيعة بدأت عملية تهجيرهم وقتلهم للتأثير في وشائج المجتمع العراقي وهناك من يحاول ان يكرس الطائفية من خلال استهداف هذه الشرائح".وأضاف ان "هناك عجزا وتقصيرا حكوميا في تأمين الحماية لهذه المناطق او تشكيل قوة حماية من ابناء هذه المناطق لكي يحموا انفسهم وكانت هناك تعويضات من اللجنة المشكلة برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني ولكنها لم تقدم اي شيء لهذه الشريحة".ووصف عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية تبريرات الخروق المتكررة لهذين القضاءين بـ"غير الواقعية، ولا يمكن السكوت على ما يجري وكانت هناك لجنة وزارية لتعويض المتضريين والضحايا وتعويض دورهم وتطويع قسم من ابنائهم في قوات الجيش والشرطة ولكن هذه لم تجر وبالتالي استمرت عملية القتل والخطف والتهجير لهذه المناطق التي اصبحت منكوبة وخاصة قضاء الطوز وبالتحديد التركمان الشيعة".وكان المجلس المحلي في قضاء الطوز بمحافظة صلاح الدين [المختلف عليه اداريا]، قد طالب أمس الأحد وعلى خلفية الخروق الامنية، الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإعادة القضاء إلى محافظة كركوك، عازيا القرار "لتكرار عمليات استهدافه وتزايد التفجيرات فيه".وفي تلعفر بمحافظة نينوى ادى انفجار سيارة مفخخة مركونة قرب حاجز امني  وسط سوق تجارية في حي السلام بالمدينة أول أمس السبت الى مقتل وجرح 16 مواطنا.وكان مجلس الوزراء قد شكل هذه اللجنة بجلسته في 25 من حزيران الماضي للنظر بالتداعيات الامنية التي شهدها القضاء وتضم اللجنة التي يترأسها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وزراء [الدفاع ،والاعمار والاسكان ،والشباب والرياضة، والبلديات، والهجرة والمهجرين، والدولة لشؤون المحافظات] والوكيل الاقدم لوزارة الداخلية.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني