مصر تفتح معبر رفح البري مع قطاع غزة لمدة 3 أيام بشكل استثنائي    تهديد بإغلاق ملعب برشلونة    كندا تنهي مهمة طيرانها الاستطلاعي في العراق    الجعفري يهاتف نظيره الكويتي    معصوم: العراقيون عازمون على رفد النصر العسكري بتعزيز الوحدة الوطنية    العراق: تفجير أنبوب النفط في البحرين عمل تخريبي    الهند تقدم طلباً دولياً الى العراق    السيد عمار الحكيم يحذر من محاولة اقحام الحشد بالارهاب ويؤكد: وحدة العراق تتطلب خطة عاجلة    ماكرون: سأستقبل الحريري السبت بصفته رئيسا للحكومة اللبنانية    الزوراء يقلب الطاولة على الجوية ويتوج بطلاً للسوبر   

أخـبـار الـعــراق 


مؤسسة الإمام الكاظم (ع) تنعى الخطيب الشيخ حسين الفقيه

المصدر: أخبار مجلة الفرات

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

بمزيد من الحزن والأسى تنعى مؤسسة الإمام الكاظم (عليه السلام) وفروعها الخطيب البارع سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ حسين الفقيه (تغمده الله بواسع رحمته) الذي وافاه الأجل يوم السبت الموافق 14 من شهر شوال المعظم في مدينة قم المقدسة بعد عمر قضاه في خدمة المنبر الحسيني ونشر تعاليم الإسلام المحمدي والدفاع عن المذهب الحق، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم إلى أسرة الفقيد وجميع المؤمنين بمواساتنا وتعازينا الحارة داعين للفقيد بالرحمة و أن يحشره الباري مع آل بيت النبي الأطهار، وان يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.

 

تعليقات الزوار

عادل محمد عبيد الكربلائى  (07-10-2009)

انا لله وانا اليه راجعون رحمك الله ياابا علي واسكنك فسيح جناته ان في رحيلك عنا ياابا علي خساره كبيره لم ولن تعوض وهنيئا لك ماقدمت في دنياك من خدمه لااهل بيت النبوه سلام الله عليهم حشرك الله معهم في جنات الخلد واسئل الله ان يلهمنا الصبر والسلوان برحيلك شيخنا تعازي الى كل من الشيخ علي والشيخ محي والشيخ محسن والسيد هاشم وكل الاهل واسئل الله ان لايريكم اى مكروه ولدكم واخوكم عادل الكربلائى من هولندا

سيد كاظم الموسوي  (07-10-2009)

كان من اول اصدقائي في عهد البعثيين الكفره في الكاظميه و كا شجاعا لا يخاف البطش و الارهاب

منصور الجشي  (24-10-2009)

يتيه على المتيم أن يرى من بذلوا أنفسهم للدفاع عن حريم الولاية وجندوا أنفسهم لخدمة الدين واقتحموا الصعوبات وكابدوا الأهوال وتفانوا في العشق لمن انصهروا فيهم وغطت ساحات مجدهم الأفاق ليصدحوا بصوت الحق جهرا وعلانية من دون خوف أوكلل أوملل بل روح نسجت لالتبقي لنفسها عزة أومقاما إلا بخلود من لايخلد المقام الرفيع إلا بهم يغادرون هذه الدنيا الدنية كالبرق الخاطف من دون إخبار عن الرحيل لنلمس قبلة وداع منهم غير أن من يحتضنهم في ذلك العالم هم أولى وأحب (إذا مت فادفني مجاور حيدر) تسري الروح الى بارئها في محطة العشق الإلهي والذي كان ديدن حياتها وهو يتحدث معنا مسلك العلاقة مع الله كم أتذكر تلك الأيام التي جعلت منك حديث ذكرى وأنت تصول إلى جانب الشيخ التبريزي مؤازرا له في مواقفه وصادحا برأيه على المنابر التي تؤمك للصعود عليها وكتبك التي تثبت فيها المصير باستدلالاتك النيرة التي اقتبستها من المنهج العلمي الرفيع وبكائياتك فلا تقرأ للجمهور الذي يحيطك فقط بل تحوط نفسك بالتفاعل مع ماتطرحه قبل تفاعل الغير عشت سعيدا بولاءك ومت حميدا بحسن فعالك أبكيت من عرفك لأن منبرك خلا منك في زمن بأمس الحاجة نحن فيه لأمثالك فرحمك الله رحمة الأبرار وحشرك مع محمد وآله الأطهار. المغترف من زادك (منصور الجشي) 15 شوال 1430هج

abo hassen  (05-10-2009)

إنا لله وإنا إليه راجعون و أن يحشره الباري مع آل بيت النبي الأطهار، وان يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان

علي الموسوي الحائري  (05-10-2009)

عظم الله لنا ولكم الاجر بوفاة جهبذ المنبر الحسيني والذاب عنهم ، حشره الله معهم بحق محمد وال محمد

الشيخ داوود مالكاني  (19-10-2009)

نقدّم العزاء لأصحاب العزاء،أهل بيت النبوة عليهم السلام برحيل الحجة سماحة العلامة الشيخ حسين فقيه، من ذبّ عنهم ودافع بالحجّة والدليل على امتداد السنوات المترامية. قضاها سماحته بالوعظ والإرشاد، يشهد له أكثر من بلد عربي وإسلامي.وتمتاز محاضراته بدقّة النّقل وعمق التحليل مع أسلوب رشيق ولغة متينة. رحمك الله يا شيخنا الجليل وما زالت كلماتك المفعة بالولاء تتردد في خاطري يوم تشرّفت النبطية بزيارتك في شهر ضيافة الله. أخلص التعازي أرفعها لأهله وعياله ومحبيه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني