دراسة تزعم: "كوفيد -19" يتسبب بعجز معرفي "مزمن" يعادل شيخوخة الدماغ مدة 10 سنوات!    الحلبوسي يوصي بمتابعة الخرق الأمني في المقدادية    الداخلية: المرحلة المقبلة ستشهد فتح جميع الطرق المغلقة في بغداد    وزير الخارجية يُوجّه بضرورة التزام جميع الموظفين بسياقات العمل المُتبعة    الإعلام الأمني: القبض على داعشي خطير في كركوك    ضبط 4 أوكار لداعش في كركوك    "ليست أفضل من العادية".. دراسة صادمة تكشف خطر مشروبات الحمية على صحتنا!    روسيا تسجل أعلى حصيلة وفيات وإصابات يومية بكورونا منذ بداية الجائحة    رئيس الجمهورية : واجبنا استكمال النصر المتحقق ضد الإرهاب    الصحة تضع ضوابط دوام طلبة المدارس والجامعات   

أخـبـار الـعــراق 


الخارجية النيابية: الصحيفة السعودية ادعت على [العبيدي] الاساءة للشيعة والسفارة ستقاضيها

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

b_89_189_16777215_0___images_idoblog_upload_89_b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_89_66666_5.jpg

 كشفت عضوة لجنة العلاقات الخارجية النيابية أسماء الموسوي ان التحقيقات الاولية بينت قيام الصحيفة السعودية بالوضع والتقول على لسان نائب السفير العراقي في الرياض [معد العبيدي]. وكانت صحيفة الشرق السعودية قد نقلت في مقابلة مع العبيدي نشرتها في 18 من الشهر الحالي قول الاخير الذي تهجم على شيعة العراق، واصفا التشيع "بالحركة السياسية بدأها اليهودي اليمني [عبدالله بن سبأ] بالتعاون مع الفرس حتى يشقوا الصف الإسلامي"،على حد ما نقلته الصحيفة.

وقالت الموسوي لوكالة كل العراق [أين] اليوم الخميس "اننا اطلعنا من خلال السفير العراقي في السعودية على الرسالة التي وجهت الى صحيفة الشرق، والتي فند فيها ادعاءات هذه الصحيفة والكلام الذي جاء على لسانها، وبين ما هي الامور بالدقة التي قالها نائبه معد العبيدي والتي تناول فيها التنوع الديني والمتشددين، وان الصحيفة تعمدت بان يكون هناك كلام وضع على لسان [العبيدي]، وقد طالب السفير العراقي الصحيفة بتكذيب خبرها واتخاذ كافة الاجراءات القضائية المترتبة على هذا الموضوع".

وأضافت ان "وزارة الخارجية مازالت ماضية بتحقيقه، وان الكثير من الصورة الموجودة في السفارة قد توضحت ومازلنا ننتظر نتائج التحقيق".

واشارت الموسوي الى ان "من هذه الامور بحسب ما اوضحه السفير العراقي ان اللقاء كان رسميا وليس لقاءا عاديا كشخصية عامة وعبر عن وجهة نظر السفارة بان هناك تنوعا في مكونات الشعب ونوعا من التطرف، ولكن الصحيفة وضعت هذه التعبيرات المسيئة الى احدى الطوائف في العراق على لسان العبيدي".

ووصفت عضوة لجنة العلاقات الخارجية التحقيقات الاولية بالموضوع "بالمرضية كخطوة اولى وننتظر نتائج التحقيق كي يقدم العبيدي براهينه وبالتالي يحق للسفارة العراقية ووزارة الخارجية اقامة دعوى على هذه الصحيفة التي نتلمس من خلالها انها تهدف احداث نوع من الاساءة للعلاقة بين العراق والسعودية، وللاسف هذا التيار الفكري مازال فاعلا في السعودية، ونأمل من خلال هذه القناعات المترتبة في العالم بان هذا التيار المتشدد  يجب محاربته من كافة القوى الدينية التي تريد الخير لهذه الامة".

وكانت وزارة الخارجية العراقية استدعت الموظف في سفارة جمهورية العراق في الرياض معد العبيدي، للتحقيق معه بشأن تصريحاته المسيئة للشيعة بعد ان وجه رئيس الوزراء نوري المالكي وزارة الخارجية بذلك.

وكانت صحيفة الشرق السعودية نقلت عن نائب السفير العراقي في الرياض معد العبيدي القول في مقدمة حوارها معه ان "هناك أُناسا عراقيين يذهبون إلى [السادة] ويتبركون بهم ويتوسلون إليهم، ويزورون قبور الأموات منهم، ويقدمون لهم القرابين" مشيراً إلى أنه "منذ كان طفلاً كان يزدري هذه الأفعال، وينتقد أمه ويحاول ثنيها عن هذه العادة، موضحاً أن هؤلاء [السادة] ليس لهم علاقة بشيعة وسُنّة، عاداً التشيّع حركة سياسية بدأها اليهودي اليمني [عبدالله بن سبأ] بالتعاون مع الفرس حتى يشقوا الصف الإسلامي من خلال معتقدات وطقوس منافية". بحسب ما ذكرته الصحيفة السعودية.

وبعد سؤاله عن وجود انسياق له خلف تيار أو توجه معين اجاب العبيدي"لقد ابتعدت عن كثير من القضايا والتوجهات والتيارات، وحتى عن كثير من الطقوس والعادات التي يمارسها بعض أفراد المجتمع العراقي، فهناك أُناس يذهبون إلى [السادة] ويتبركون بهم ويتوسلون إليهم، ويزورون قبور الأموات منهم ويقدمون لهم القرابين وغيرها من هذه الخزعبلات، لكن أنا ومنذ كنت طفلاً لم أكن أعترف بالسيد والسادة، بل كنت أزدري هذه الأفعال".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني