تغيير بسيط في طعامك.. يبعد السرطان ويطيل الحياة    علماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانية    إنقاذ مئات المهاجرين قبالة الساحل الليبي    ثغرة أمنية في "بلوتوث" تعرض ملايين الأجهزة للخطر    5 فوائد رائعة لشرب الشاي    بعد الهجوم بـ10 طائرات.. دعوة "عاجلة" إلى الشركات والمدنيين في السعودية    سبب يساهم في تطور السرطان يمكن إزالته    اعتقال متهمين بالإرهاب والدكة العشائرية في العاصمة    واسط.. إلقاء القبض على شخصين بتهمة التجاوز على دورية نجدة    ذي قار .. اعتقال متهمين اثنين بحوزتهما اسلحة غير مرخصة   

أخـبـار الـعــراق 


نصيف تدعو الإعلاميين والمثقفين الى تعزيز الوحدة الوطنية ومقاطعة دعاة الفتنة

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

دعت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الإعلاميين والمثقفين الى تعزيز الوحدة الوطنية ومقاطعة دعاة الفتنة وعدم نشر اخبارهم وتصريحاتهم.وقالت نصيف بحسب بيان تلقت وكالة كل العراق [اين] نسخة منه اليوم  ان" المشهد العراقي اليوم ينذر بمخاطر جسيمة تتمثل في سعي البعض الى اثارة النعرات الطائفية لتمزيق النسيج الاجتماعي للشعب العراقي ، وخلق حالة من الفوضى والإقتتال الذي لايبقي ولا يذر ".واضافت " ان الإعلام في مثل هكذا ظروف سلاح ذو حدين ، فإما ان يكون أداة للتهدئة وتوحيد الصفوف في مواجهة المؤامرات الخارجية ، واما ان يقع في منزلق الفتنة ليكون سببا في اثارة الشارع وتأزيم الوضع".وتابعت " ان المسؤولية الوطنية والاخلاقية تفرض على الاعلاميين والمثقفين والأكاديميين ان يكونوا رسل سلام الى الجماهير ، من خلال ترسيخ ثقافة التسامح الديني وعزل الشارع العراقي عن صراعات الطبقة السياسية التي لم ترحم هذا الشعب المسكين ولم تكترث لأرواح الأبرياء التي تحصدها المفخخات والعبوات الناسفة ".وشددت نصيف على "ضرورة مقاطعة الإعلاميين لكافة التصريحات العدائية التي من شأنها اثارة الشارع وتأجيج مشاعر الكراهية بين مكونات المجتمع العراقي ، فمقاطعة هؤلاء سيسهم بنسبة 50 بالمائة في قطع دابر الفتنة الطائفية ، ويعزز أواصر المحبة والتعايش السلمي ".يذكر ان العراق يشهد  توترا امنيا يتمثل بتفجيرات تستهدف المواطنين العزل بواسطة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة حيث شهدت محافظات بغداد وكركوك وديالى تفجيرات خلفت العشرات  من الجرحى والقتلى  كما هناك عمليات منظمة لاغتيال افراد الاجهزة الامنية واختطافهم كما حصل في الانبار يوم امس حيث قام مسلحون مجهولون باختطاف خمسة من عناصر الشرطة بعد ان نصبوا نقطة تفتيش وهمية على الطريق السريع في منطقة في منطقة الكيلو 160 شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار واقتادوهم الى جهة مجهولة لم يعرف مصيرهم بعد ".ولم تتوقف عمليات الاغتيال على افراد الاجهزة الامنية بل شملت موظفبن ومسؤولبن حكوميبن ومحليبن بالاضافة الى مرشحبن للانتخابات المحلية التي ستجري تموز المقبل في محافظتي نينوى والانبار.كما يشهد العراق ازمة سياسية محتدمة استمرت لعدة شهور ادت الى خروج تظاهرات في بعض المحافظات .

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني