التغير المناخي والطيور.. دراسة تكشف    تحذير أميركي رسمي من "التلفزيون الجاسوس".. والحل بسيط    حريق في مراَب السنك والمخربون يهاجمون سيارات الدفاع المدني بالولوتوف    شرطة النجف الاشرف تلقي القبض على مصري مطلوب دوليا    "رغوة سامة" تغزو شاطئ خليج البنغال بالهند    العراق يبدأ بخفض انتاج النفط الى المعدلات المقررة في اتفاق اوبك    النفط تنفي استيراد هذه المادة.. وتؤكد: التجارة هي من تسمح بدخولها    الحشد يكثف انتشاره لتأمين مناطق مهمة بين صلاح الدين وكركوك    قتيلان في إطلاق نار في قاعدة عسكرية أميركية ومقتل المنفذ    العثور على صواريخ وأجهزة نداء لداعش في بيجي   

أخـبـار الـعــراق 


اقبال: الرئاسات الثلاث هي المعنية بايجاد الحلول السريعة لعمل اللجان

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

قال النائب في القائمة العراقية محمد اقبال ان الشخصيات الرئيسية هي المعنية بايجاد الحلول السريعة لعمل اللجنتين الخماسية والسباعية السياسية المعنية بمتابعة مطالب المتظاهرين.واضاف اقبال في تصريح لوكالة كل العراق[اين] ان "اللجنتين الخماسية والسباعية لم تنجزا الشيء الكبير، فضلا عن وجود تحفظات على ادائهما من قبل الكتل السياسية".واوضح ان "عملهما في متابعة مطالب المتظاهرين استغرق الكثير من الوقت قياسا بالنتائج، لذلك نقول ان الحلول ينبغي ان تكون غير مسبوقة، وفيها اجراءات سريعة وواقعية، والموضوع يتجاوز صلاحيات اللجان". وتابع ان "المقصود بالشخصيات الرئيسية في البلد، هي الرئاسات الثلاث، المعنية بايجاد الحلول سريعة"، مشيرا الى ان "اللجان في الكثير من الاحيان تاخذ وقتا  وتكون الاجراءات بطيئة والشعب العراقي في انتظار اجراءات واسعة وسريعة  لذا لانعول كثيرا على اللجان ونركز على الاجراءات الفورية من قبل  الرئاسات الثلاث".واعلنت اللجنة الوزارية المشكلة من قبل مجلس الوزراء لمتابعة طلبات المتظاهرين المشروعة عن وصول أعداد المفرج عنهم قضائيا من قبل وزارتي العدل والداخلية منذ تشكيل اللجنة بتاريخ 8/1/2013 لغاية اليوم الى [5650] مفرجا عنه بضمنهم [224] امرأة ورفع الحجز عن [ 11418] دارا للسكن كانت محجوزة وفق القرار 88 لسنة 2003.ويشهد العراق ازمة سياسية ادى استمرارها الى خروج تظاهرات شعبية مستمرة في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، مطالبة بالافراج عن المعتقلات والمعتقلين واصدار قانون العفو العام والغاء قانون المساءلة والعدالة [اجتثاث البعث سابقاً] والمادة [4] ارهاب، وتحقيق التوازن، وغيرها من المطالب.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني