وزير الدفاع يطّلع على خطط إسناد الكوادر الصحية وتنفيذ الحظر    تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في النجف الأشرف    الكعبي يصدر بيانآ بشأن تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة بالعراق    مجلس النواب يحدد موعد انعقاد جلسته الاعتيادية    بغداد وأربيل..جولة جديدة من المباحثات للتوصل إلى إتفاق نهائي    أهم 10 فوائد للمشمش    "قسوة غير مبررة"... موسكو تعلق على استهداف مراسلي الصحف خلال تغطية أحداث مينيابوليس    "منظمة العفو الدولية" تهاجم الشرطة الأمريكية لاستخدامها "العنف المفرط" ضد المتظاهرين    صدامات في الولايات المتحدة على الرغم من حظر التجول بعد وفاة فلويد    فوائد القهوة لمنع الاضطرابات الهضمية... وأثرها على تحفيز البكتيريا المعوية   

أخـبـار الـعــراق 


شبر: هناك من يحاول إفشال العملية السياسية وليس من حق الحكومة الافراج عن الارهابيين

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

 

حذر نائب عن كتلة المواطن النيابية من محالاوت بعض الاطراف افشال العملية السياسية، بتنفيذ اجندة خارجية.وقال النائب علي شبر لوكالة كل العراق [أين]، ان "بعض الاطراف الداخلية تحاول افشال العملية السياسية، من خلال تنفيذ اجندة خارجية عبر التظاهرات، لكنهم واهمون، لوجود قوى مخلصة من الشعب، من سنته وشيعته، تدعم العملية السياسية والديمقراطية في العراق الجديد".وأضاف ان "من يرفض الجلوس الى طاولة الحوار والبحث عن حلول للازمات، يريد ان يتصيد بالماء العكر، وركوب الموجة، باعتبار انه فشل في الانتخابات، في الحصول على الاصوات، وبدا الجمهور بالابتعاد عنه، لذا يحاول بكل الوسائل ان يثير الازمات، ليتجه الراي العام اليه، وهو واهم في هذا ايضا، لان المطلوب اليوم هو حل الازمات لا التصعيد".وأشار شبر الى ان "هناك بالفعل مظالم، وطلبات شرعية للمتظاهرين، ومن الواجب على الحكومة تنفيذها، وهذا أمر ليس بالمعيب على الحكومة، ولكن المعيب ان تطلق الارهابيين القتلة والبعثيين المجرمين الذين شاركوا بقمع ابناء الشعب العراقي".ولفت الى ان "ما وقع من اخطاء في اداء الحكومة جاء نتيجة العناصر البعثية المندسة التي تحاول ارباك العملية السياسية وافشالها، وبات من الضروري ان تتم الاستجابة للمطالب القانونية، كالافراج عن المعتقلين الابرياء، والتشاور بين الكتل حول تحقيقي التوازن".واستدرك شبر بالقول "لكن هناك مطالب لا يمكن تحقيقيها، لمخالفتها الدستور والقانون والاخلاق والشريعة، في الافراج عن القتلة، وليس للحكومة او لغيرها هذا الحق، لانها قضية مرتبطة بحقوق المجني عليهم، ومن يرفعون صوتهم مخالفين لكل الاراء سيفشلون حتما، باعتبار انهم مدفوعو الثمن ولديهم اجندة لافشال العملية السياسية".ويشهد العراق ازمة سياسية ادى استمرارها الى خروج تظاهرات شعبية في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، مطالبة بالافراج عن المعتقلات والمعتقلين واصدار قانون العفو العام والغاء قانون المساءلة والعدالة [اجتثاث البعث سابقاً] والمادة [4] ارهاب، وتحقيق التوازن، وغيرها من المطالب.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني