بدء اختبارات لقاح ضد كورونا في أستراليا    موجات الحرارة تصل لـ50 درجة مئوية في الهند    مطار هونغ كونغ يستأنف جزئياً خدمات العبور    دعوة فرنسية ألمانية لفتح سريع للحدود في أوروبا    منظمة الصحة تعلّق تجارب عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج كوفيد-19 وسط مخاوف بشأن زيادته خطر الوفاة    الكاظمي يشيد بجهود المخابرات ومكافحة الإرهاب التي أدّت لقتل الإرهابي الجبوري    وزارة الصحة تسجل 216 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الحشد الشعبي يطيح بمسؤول إعلام داعش في صلاح الدين    هرمون يتعرض له الذكور في الرحم قد يحميهم من الموت بـ"كوفيد-19"    المتحدث باسمه:حهاز مكافحة الارهاب لاحق الارهابي المقتول منذ مدة طويلة وحاول استهدافه 16 مرة   

أخـبـار الـعــراق 


الحكيم يجدد دعمه لحق الفيدرالية الادارية ويدعو الى تشكيل جامعة عربية جديدة

المصدر: وكالة كل العراق [أين]

وقال الحكيم في خطبة صلاة العيد التي أم فيها جموع المصلين في مكتبه الخاص ببغداد وحضرها مراسل وكالة كل العراق [أين] اليوم الأثنين إن " الفيدرالية حق دستوري مشروع لكنه مشروط بسلامة الاجراءات والتوقيتات ، ولذلك فأننا نجدد موقفنا الداعم لحق الفيدرالية الادارية اللامركزية مع اهمية الاجراءات الصحيحة ودراسة الظروف الموضوعية والحسابات والتوقيتات ، ويبقى القول الفصل في هذه القضية والقضايا الاخرى للشعب دون وصاية من أحد".

وأضاف إن " الانسحاب الامريكي يجب ان يكون الحافز الاكبر لبناء العراق والحفاظ على أمنه دون مزايدات فأن العراق قادر على حماية نفسه ، كما إن العرا ق حريص على بناء افضل العلاقات مع دول الجوار".

وأشار الحكيم الى إن " التعامل مع الملف الامني في هذا الظرف الحساس يمثل أحد أهم مداخل تعزيز الوحدة العراقية والمشاركة الوطنية الواسعة من قبل جميع الكتل السياسية ، الى جانب تطهير الاجهزة الامنية من جميع العناصر الفاسدة والحفاظ على المال االعام داخل المؤسسات الامنية" ، موضحاً "اننا بحاجة الى تطهير الاجهزة الامنية من الذين لايتفاعلون مع النظام السياسي الجديد ، وان لاتختزل الاجهزة الامنية في دائرة او مجموعة واحدة ، وبدون هذه الرؤية ستشهد البلاد المزيد من الخروقات ، كما وإن وضع الخطط الامنية وتطوير الجهد الاستخباري يمثل مداخل اساسية لتطوير الواقع الامني في البلاد" .

وفي جانب آخر من كلمته أكد الحكيم إن " واحدة من أهم حقوق العراقيين هي العدالة الاجتماعية وهي حق منقوص لدى العراقيين وبحاجة الى رؤية واضحة حفاظاً على النظام الديمقراطي "، لافتاً الى " إن هناك تلكأ واضح في ملف الخدمات ، لذلك نشدد على ضرورة بذل المزيد من الجهود لمعالجة الملف الخدمي وتقليل القيود القانونية والضوابط التي تحد من سرعة تقديم الخدمات ".

واوضح إن " البطالة تمثل معضلة اساسية في البلاد كون جميع الخريجين يتطلعون الى معالجة جذرية لتلك الظاهرة ، وأن هذه المشاكل لايمكن ان تعالج الا بوجود رؤية أستراتيجية اقتصادية لتوفير الملايين من فرص العمل للعاطلين ، ولايتم ذلك من خلال التعيينات الحكومية فقط وانما عن طريق القطاع الخاص ايضاً من أجل تكامل الادوار فيما بينها ".
وعن الفساد المالي والادراي في البلاد نوه الحكيم الى إن " الفساد تحول من ظاهرة الى ارهاب من خلال تغلغله في أغلب مؤسسات الدولة ، ولابد من أستثمار الجهود التي تكافح الفساد المالي والاداري الذي يمثل الارهاب الاكبر ، كما يجب علينا التغلب على الارهاب الاصغر المتمثل بالجرائم التي تطال أبناء الشعب العراقي".

وبشأن التطورات في المشهد العربي ذكر الحكيم إن " الاحداث العربية تمثل بداية لمرحلة جديدة في حياة الشعوب العربية حيث اهتزت عروش الطغاة ، لذلك فأننا بحاجة الى جامعة عربية جدية وبأسلوب أعلامي جديد يكون قادراً على مخاطبة الوعي الجماهيري المتجدد في الوطن العربي ، وهو بمثابة كسر للقوالب القديمة التي استمرت الى خمسين عاماً ، وما نشاهده اليوم هو قوالب متجددة ".

وفي ختام كلمته دعا رئيس المجلس الاعلى أبناء تيار شهيد المحراب الى " العمل بجد وهمة والانطلاق في جميع الميادين ".

وذكر إن " بناء المجتمع والامة يبدأ من أنفسكم وهو خدمة للمشروع الاكبر لأن طريق المستقبل يحتاج الى اعداد رصين لان مشروع شهيد المحراب كبير ، فلتتشابك الايدي من أجل أكتمال البناء ، وأن مشروعنا لا رجعة فيه اليوم ، وأن قلوبنا وأيدينا ممدوة للذين يصدقون معنا ، وان تيار شهيد المحراب تيار الشجعان والصادقين فلنعمل بجد لنصون الامانة ونتفاعل مع ابناء الشعب العراقي لانه هو حامل الشعلة بالامس بوجه الطغيان".

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني