مريض كورونا قضى 6 أيام في العناية المركزة يقول: "يمكنك البقاء على قيد الحياة"!    اكتشاف مليارات البكتيريا في جوف صخور بركانية بأعماق المحيط    ما الأسباب التي تجعلك تتذكر أشياء وتنسى أخرى؟    تسجيل 828 وفاة جديدة بفيروس كورونا في مستشفيات إنجلترا    سلطنة عمان تغلق محافظة مسقط من 10 حتى 22 أبريل    الإمارات تسجل أكبر ارتفاع يومي لإصابات كورونا بـ300 حالة جديدة    الكهرباء تحدد موعد صرف مستحقات العقود والأُجراء اليوميين    "الصحة العالمية" تخرج عن صمتها بعد تهديد ووعيد ترامب!    كيف تبدو العمالقة الغازية عند النظر إليها من المريخ؟    باكستان تجلي ١٣٦ من مواطنيها العالقين في العراق   

أخـبـار الـعــراق 


مجلس محافظة الأنبار يتهم الجيش بـ"الكذب" ويفتح تحقيقاً بقتله مدير محطة للوقود في الفلوجة

المصدر: السومرية نيوز

أعلن مجلس محافظة الأنبار، الأربعاء، عن فتح تحقيق موسع، على خلفية قيام قوة من الجيش، بقتل مدني وسط الفلوجة، متهماً الجيش بـ"الكذب وتلفيق الاتهامات".وقال نائب رئيس المجلس، سعدون الشعلان في حديث لــ"السومرية نيوز"، إن "قوة من الجيش قتلت المواطن مدير محطة للوقود يدعى أحمد حاتم حنشل الجميلي (31 سنة)، وسط الفلوجة، دون أدنى مبرر، في وقت كان الوضع الأمني هادئاً تماماً، والضحية مشهود له بالأخلاق الطيبة"، مشيراً إلى أن "المجلس شكل لجنة تحقيق في الحادث، بمشاركة محافظ الأنبار وأعضاء المجلس، وقيادة الشرطة، وقائد عمليات الأنبار، برئاسة قائد شرطة الفلوجة الحالي، العقيد محمد عليوي".

وأضاف الشعلان، أن "القتيل ضحية بريئة"، متهماً الجيش بأنه "روج رواية كاذبة، بعد الحادث بساعات، تتمثل بأن الضحية كان يحمل قنبلة ومسدساً بيديه، وهو ما نفته أطراف القضية كافة، بما في ذلك شهود العيان في المكان، الذين أكدوا أن الجميلي لم يكن يحمل شيئاً معه إطلاقاً".

وتابع الشعلان، قائلاً إن "الجيش إذا ما كان قد قتل الضحية للاشتباه أو بالخطأ أو بتصرف فردي من أحد عناصره، فعليه الاعتراف بذلك، لا إن يسوق الاتهامات للضحية جزافاً، بعد قتله"، وطالبه بـ"تقديم الاعتذار علناً ويحيل الموضوع إلى الجهات القضائية المختصة للنظر فيه".

من جهته قال ضابط بقيادة شرطة الأنبار، طلب عدم الكشف عن اسمه، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الضحية حسن السيرة والسلوك، ولا توجد ضده أي مؤشرات"، مبيناً أن ذلك "هو ما سبب غضب أهالي الفلوجة".

وأكد أن "القتيل كان أعزلاً لحظة الحادث"، منوهاً إلى أن "أبرز مطالبات المواطنين حالياً، تتمثل بخروج قوات الجيش من الفلوجة، وتسلم الملف الأمني للشرطة".

وأضاف المصدر، أن "الشرطة المحلية أو المحافظة، لن تحصل حتى الآن على تفسير واضح من الجيش، بشأن إقدامه على قتل الجميلي، وأنه قدم رواية واحدة، تبين لاحقاً عدم صدقها".

وأوضح أن "الشرطة تعمل حالياً على تهدئة المواطنين في الفلوجة"، لافتاً إلى أنهم "يطالبون بخروج الجيش، وتقديم المتورطين بقتل الجميلي، للقضاء العراقي".

وتخضع إدارة الملف الأمني في الفلوجة، كبرى مدن محافظة الأنبار، (45 كم غرب بغداد)، للفرقة الأولى، التابعة للجيش العراقي، بمشاركة الشرطة، منذ ستة أشهر، بعد تكرار حالات الخرق الأمني في المدينة، التي كانت تدار أمنيا من قبل الشرطة منذ سنة 2008.

وكان المئات من أهالي حي الجولان، شمال غرب الفلوجة، شيعوا، صباح اليوم الأربعاء، مدير محطة تعبئة وقود الفلوجة، أحمد حاتم حنشل الجميلي، بعد مقتله، أمس الثلاثاء، بإطلاق النار عليه من قبل قوة من الجيش العراقي، لدى خروجه من مكتبة للاستنساخ، وسط المدينة، وتحول التشييع إلى تظاهرة حاشدة تطالب بخروج الجيش العراقي من المدينة، وتسليم المهام الأمنية للشرطة، كما طالب المتظاهرون أيضاً، بفتح تحقيق عاجل في الحادث، وتسليم المتورطين بقتل الجميلي، إلى القضاء العراقي.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني