النفط يهوي للأسبوع الخامس    الخفاش قد يكون بريئا من تهمة التسبب في كورونا المستجد    العراق يكسر صمته من "حرب أسعار النفط" بين السعودية وروسيا    روحاني: الحكومة تتحمل 90 بالمئة من نفقات علاج مرضى كورونا    حوالى نصف سكان العالم في الحجر الصحي وانتشار كورونا يتسارع    النقل تعلن خبراً ساراً لكافة العراقيين في الخارج    بعد شهرين من الإغلاق مدينة ووهان الصينية تحاول طي الصفحة    رئاسة الجمهورية تعلن اطلاق مبادرة الدفاع عن الوطن لمواجهة كورونا    تسجيل 10 اصابات بكورونا في النجف الاشرف    وزارة النفط ترصد مليوني دولار وإنشاء مستشفى ميداني في ذي قار   

أخـبــار اقـتصـاديــة 


وضع اللمسـات الأخيـرة لاتفــاق مشـروع غــاز الجنـوب مـع شـل

المصدر: جريدة الصباح

قال مصدر نفطي في دبي: ان الحكومة العراقية تضع اللمسات الاخيرة علي اتفاقية مشروع تصنيع الغاز في جنوب العراق مع شركة شل الهولندية الملكية وشركة ميتسوبيشي اليابانية خلال شهر شباط الجاري وتقدر قيمة الصفقة العملاقة بنحو 12 مليار دولار . 
وكان حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة والغاز والنفط والمياة، قد اعلن يوم الاربعاء الماضي في اسطنبول بمناسبة مؤتمر عرض الخطة العراقية لتنمية الكهرباء، بأهتمام مجلس الوزراء العراقي بالمشروع الاستراتيجي لتصنيع الغاز العراقي بدلا من حرقه في الهواء . 
وباعتباره رئيس لجنة الطاقة العليا في الحكومة الجديدة، قال الشهرستاني: ان الموافقة على الاتفاق قد طال انتظاره، المشروع اقر للمرة الاولي في عام 2008، الا ان المصادقة النهائية ارجئت بسبب الانتخابات وبعض المسائل القانونية بشأن تنفيذ مشروع مشترك، بالتعاون ما بين الحكومة العراقية وشركتي شل وميتسوبيشي. 
وذكر منير بوعزيز، نائب رئيس شركة شل للشرق الأوسط وشمال أفريقيا انه تلقى تأكيدات من قبل الشهرستاني ان مشروع تصنيع الغاز وايقاف حرقه في الهواء يظل أولوية بالنسبة للعراق. 
وحسب المصادر الرسمية العراقية فان هناك نحو بليون قدم مكعب من الغاز في حقول النفط تحرق يوميا في الهواء في حين ان العراق بحاجة الي الطاقة لتوليد الكهرباء ومعالجة ازمة انقطاع التيار الكهربائي التي ما زالت تعاني منها البلاد منذ ثماني سنوات تقريبا . 
وحسب الاتفاق سوف تقوم شركة شل بتجميع الغاز المصاحب الطبيعي من حقول النفط الجنوبية بالقرب من مركز مدينة البصرة، بما في ذلك حقل الرميلة وتحويله الي طاقة وهي حقول الرميلة، الزبير وقرنة الغربية 1. 
وقال الشهرستاني بهذا الصدد : لقد اتفقنا أنه سيكون لدينا اجتماع مطول خلال شهر شباط الجاري في بغداد مع وزارة النفط للاتفاق على وضع الصيغة النهائية للمشروع قبل أن يتم رفعه لمجلس الوزراء العراقي . 
واضاف قائلا: بمجرد أن توافق وزارة النفط على مشروع القرار، فإنه يمكن أن تذهب بالاتفاق إلى مجلس الوزراء لاقراره، وبشكل طبيعي، فان مجلس الوزراء لا يأخذ أكثر من أسبوع أو أسبوعين لاتخاذ القرار. 
ويري الخبير النفطي في دبي ان استخدام الغاز المصاحب له اولوية قصوى في الخطة الرئيسة في العراق لتعزيز انتاج الكهرباء ولمواكبة الطلب الذي يفوق العرض بضعفين تقريبا. 
وقد اعلن الشهرستاني في ملتقي أقيم في أسطنبول لعرض الخطة العراقية للكهرباء بأن 5000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية ستحتاج الى 1300 مقمق من الغاز الطبيعي، وان 10 ميغاواط ستكون ممكنة على أساس التوربينات البخارية وتستكمل النفط. 
ولاتزال اجزاء واسعة من العراق بحاجة الي الكهرباء وهناك اجزاء اخرى تصلها الكهرباء بضع ساعات في اليوم فقط. 
واشار الخبير النفطي ان تصنيع الغاز الناتج من الحقول النفطية سوف يؤدي الي رفع إنتاج الطاقة لتلبية الطلب الذي يتوقع أن ينمو بنسبة أكثر من الثلث بحـــــلول عــــام 2015. 
وتقول شركة شل: انها سوف تقوم بتجميع الغاز المشتعل في الهواء في حقول النفط بجنوب العراق لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 20 مليون طن، والتي قد تسهم في تغير المناخ. 
واكد منير بوعزيز، نائب رئيس شركة شل للشرق الأوسط وشمال أفريقيا . 
ان وزارة النفط العراقية لا تزال تراجع عقد الاتفاق النهائي، مع شركة شل . 
لكنه أضاف: بالطبع، نود التوقيع علي الاتفاق، والتوصل لتحديد الإطــار الزمنــــي. 
وعندما سئل بوعزيز عما اذا كان يتوقع موافقة مجلس الوزراء العراقي علي الصفقة هذا الشهر قال: إن الاتفاق يحتاج إلى جهود من جميع الأطراف، ولكن لماذا لا؟ 
وعقدت الحكومة العراقية مناقصة لتطوير ثلاثة حقول غاز في أكتوبر الماضي، وهي حقل غاز عكاس، صبا وحقل المنصورية. ولكن الى حد الآن لم يقع أمضاء العقود النهائية. 
وقال بوعزيز : ان الاولوية هي لوقف حرق الغاز في الهواء وتصنيعه وسيكون ذلك أسرع وأفضل بكثير لوجود المرافق والبنية التحتية الحالية ولو انها في حاجة للتطوير. واضاف: ان شل تواصل استعداداتها لتجميع الغاز المصاحب وافتتحت الاسبوع الماضي مناقصة لبناء محطة للطاقة بمقدار 50 ميجاوات بالقرب من خور الزبير بجنوب العراق . 
وذكر انه يمكن لهذه المحطة تزويد شبكة الكهرباء الوطنية العراقية لسد العجز في الطاقة.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني