النفط يخسر والدولار قرب ذروة شهرين.. فماذا عن الليرة والذهب؟    البحث.. قضية احتكار غوغل قد تكون الأكبر بعد مايكروسوفت 1998    الجزر.. 4 فوائد سحرية    الكرش.. لماذا لا تحرقه الرياضة؟    لسانك قد يحمل علامات نقص فيتامين B12!    مباشرة من الخيال العلمي: فيزيائي يحقق اكتشافا مثيرا حول إمكانية السفر عبر الزمن!    رئيس الجمهورية ووزير الخارجية يؤكدان ضرورة تعزيز سلطة الدولة    رئيس الجمهورية ومستشار الامن الوطني يؤكدان اهمية حماية البعثات الدبلوماسية    الكاظمي يبحث خطوات إنشاء ألف مبنى مدرسي في عموم العراق    اعتقال عصابة تمتلك معملا لصناعة اللوحات المزورة للعجلات المسروقة   

أخـبـار الـعــراق 


البيئة: رفع الالغام في العراق (متواضع جداً)

المصدر: 

اعتبرت وزارة البيئة ان ما انجز في مجال رفع الالغام عن الاراضي العراقية متواضع جداً قياساً بحجم المشكلة الموجودة في البلاد.  وقال وكيل وزارة البيئة للشؤون الفنية كمال حسين لطيف في تصريح لمراسل (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم ان الوزارة لديها برنامج يمتد لعشرة سنوات لأزالة هذه الافة التي ابتلي بها العراق على مدى عشرات السنوات مشيراً الى ان في كل عام لدى الوزارة خطة للاشراف على ازالة الالغام من الاراضي العراقية عبر الاذرع التنفيذية والمحصورة بالهندسة الالية العسكرية التابعة لوزارة الدفاع ومديرية الدفاع المدني التابعة لوزارة الداخلية والمنظمات غير الحكومية والشركات المحلية والعالمية.

واضاف ان مهمة وزارة البيئة تتركز بتنظيم اعمال الازالة والمصادقة على الاراضي بعد استكمال رفع الالغام منها واعطاء ترخيص للشركات التي من المفترض ان تكون مطبقة للمعايير الوطنية والدولية لازالة الالغام بعد ذلك يتم اعطاء الترخيص لهذه الشركات او المنظمات لاغراض الشروع باعمال الازالة مشيراً الى ان الوزارة بصدد الوصول الى مرحلة السيطرة النوعية من خلال تكوين فريق لاغراض السيطرة النوعية على هذه العمليات لكي نضمن ان المؤسسات الحكومية وغير الحكومية تقوم باعمال ازالة وفق المتطلبات العالمية للازالة.

واعتبر وكيل الوزارة المكلف بالاشراف على دائرة شؤون الالغام التابعة للوزارة ان ماانجز في مجال ازالة الالغام بالعراق لايزال متواضعاً جداً لان المساحات التي ابتلي بها العراق كبيرة جدا مؤكداً احتياج العراق الى تكاتف الجهد الوطني والتوجه الى خلق حالة من الشفافية للشركات ولمنظمات المجتمع المدني للعمل في العراق بسهولة مبيناً اننا الان نعاني من هذه القضية لوجود عدة جهات كل واحدة منها لديها سيطرة معينة على هذا الملف.

وكانت منظمات انسانية ومعنية بازالة الالغام في العالم قد طورت اسلوباً جديداً يقوم على اساس الاعتماد على الفئران لاكتشاف الالغام المنتشرة حول العالم، ويمكن الاستفادة من هذا الاسلوب لاكتشاف الكثير من الالغام المنتشرة في العراق.
ونشرت احدى الصحف الكندية انه تم اللجوء إلى الفئران كوسيلة عملية لمسح و كشف الألغام المنتشرة بكثرة وخاصة في المناطق التي شهدت حروب أو نزاعات مسلحة،كالقارة الافريقية،على سبيل المثال لا الحصر.

لذلك،منذ حوالي خمسة أو ستة سنوات،أرسلت منظمة بلجيكية مئات من الفئران للحقول الملغمة في أنحاء العالم،لتنشيط أجهزة الاستشعار من الألغام،هذه الفئران العملاقة،مدربة ككلاب (بافلوف) (Pavlov)،فحاسة الشم لديها قوية جدا ويمكن من خلالها اكتشاف 95 بالمائة من الألغام من خلال ربطها بخيط طوله 10 امتار فوق حقل الألغام.

وينتقلون على طول الخط ويتوقفون عند شمهم رائحة المتفجرات،فإذا توقف الفار طويلا يعني ذالك أن هناك لغم في ذالك المكان،لذلك يتلقى ذلك الفأر مكافأة عادة تكون عبارة عن حبة موز،ويمكن للفار أن يمسح 100 متر مربع يوميا

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني