ما سر الملصقات التي توضع على الفواكه والخضار؟    الـ4 من ربيع الأول..يوم خروج النبي(ص)من غار ثور    العلماء يعيدون النظر بتوقعاتهم حول العاصفة المغناطيسية    "لوك أويل" الروسية تكشف عن خططها النفطية في العراق    عالم روسي يحدد من لا يتأثرون باللقاح ضد الفيروس التاجي    اكتشاف كوكبين بينهما "أرض فائقة" على بعد 120 سنة ضوئية    5 فوائد للشاي الأخضر وكيف يمكن أن تساعد الذاكرة والبشرة والعظام    ماأهم "الأدوية" التي لا غنى عنها في صيدلية المنزل بزمن الكورونا    نجم برشلونة الواعد يغادر ملعب "كامب نو" مستقلا سيارة أجرة بعد خماسية فريقه في دوري الأبطال    اللواء رسول: الكاظمي أمر بتعزيز منطقة الفرحاتية بقطعات الجيش   

أخـبـار الـعــراق 


المعهد العراقي يختتم اعمال المؤتمر الوطني الثاني لحقوق الانسان

المصدر: 

في إطار مشروع مبادرة دعم حقوق الإنسان في العراق الذي ينفذه المعهد العراقي ،اختتمت في بغداد فعاليات المؤتمر الوطني الثاني حول وضع حقوق الإنسان في العراق والذي اقيم تحت شعار (هدفنا الحقوق... غايتنا الإنسان) وعلى مدى يومين.
 
وحضر المؤتمر عدد من البرلمانيين ،وممثلو الوزارات ودوائر الدولة ،وأعضاء مجالس المحافظات والمجالس المحلية والبلدية ،وممثلو عدد كبير من منظمات المجتمع المدني ،ومجلس القضاء الأعلى اضافة الى عدد من الأكاديميين والإعلاميين.
 
وناقش المؤتمر قضايا مهمة من أبرزها وضع حقوق الإنسان في العراق بعد العام 2003 ،ووضع العراق القانوني أمام الإتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان ،والتزامات الدولة العراقية تجاه المواثيق الدولية ،ودور مجلس النواب ومنظمات المجتمع المدني بحقوق الإنسان ،وحقوق الأقليات والمعتقلين والأحداث اضافة الى دور وزارات المختلفة ،ووضع المرأة في عموم العراق وإقليم كردستان بشكل خاص والنازحين داخلياً إضافة إلى حرية التعبير.
 
واثناء افتتاحها للمؤتمر عبرت المديرة التنفيذية للمعهد العراقي رند الرحيم عن شكرها للحضور لتحديهم للظروف الصعبة والوضع الأمني الذي رافق انعقاد جلسات المؤتمر مؤكدة على أن المعهد العراقي يأتي في مقدمة المنظمات العراقية المعنية بحقوق الإنسان كونه رفع العمل من أجل الديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان ودعم المجتمع المدني شعارا له منذ بداية عمله.
 
وأشارت الرحيم إلى أن المعهد العراقي قد عمل ومنذ البداية على نشر مبادئ حقوق الإنسان ليقدم خدمة متميزة للمواطن العراقي.
 
من جهتها، اشادت البرلمانية سميرة الموسوي بالمؤتمر قائلة نحتاج الى مثل هذه المؤتمرات لتطوير ثقافة حقوق الانسان لدى المجتمع العراقي، مؤكدة على دور البرلمان في تشريع القوانين الخاصة بمجال حقوق الانسان ومراقبة تنفيذها وضرورة توقيع اتفاقيات دولية في هذا المجال.
 
وأوضحت الموسويان تثقيف المجتمع هو ليس فقط بتعريفه بخرق حقوق الانسان وانما بتعليمه تقبل ثقافة الاخر.. فجيمع البرلمانيين رفعوا حقوق الانسان شعارا في حملاتهم الانتخابية لكنهم لم يفعلوا شيئا.. فمازال 80% من ميزانية البلد تخصص لمكافحة الارهاب الذي يشل حركة البلد ويمنعه من متابعة نشاطاته.
 
وضمن مشاركته في المؤتمر قدم ممثل وزارة حقوق الانسان الدكتور كامل امين شكره للمعهد العراقي على دوره الفعال في دعم حقوق الانسان مشيرا الى ان قضية حقوق الانسان باتت قضية دولية خصوصا بعد العام 2003 لما عاناه الشعب العراقي من ظروف نتيجة الحروب والارهاب.
 
وأكد امين على ضرورة ان يدخل العراق ضمن اتفاقيات دولية ليكون جزءا من منظومة حقوق الانسان الدولية كون ذلك سيعكس نتائج ايجابية على الواقع العراقي، ومن هذه الاتفاقيات مايخص استخدام الاطفال في النزاعات المسلحة مشيدا بمشاركة العراق في التقرير الدوري الشامل للامم المتحدة رغم حداثة تجربته في مجال حقوق الانسان.
بدوره بين القاضي هادي عزيز دور العراق في مجال حقوق الانسان الذي يمتد الى العام 1948 من خلال مساهمته بالاعلان العالمي لحقوق الانسان وتوقيعه لاتفاقية العهد الدولي في العام 1970.
 
واوضح عزيز ان الخلل هو ليس في مشارك ةالبلد في الاتفاقيات وانما في التشريع والتطبيق، فمنذ العام 1925 وحتى وقتنا الحاضر نجد ان التشريعات تفتقر الى آلية لوضع الاتفاقيات مشيرا الى غياب ثقافة حقوق الانسان لدى السلطات الحاكمة.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني