بايدن: الولايات المتحدة لن تتدخل في النزاعات غير الضرورية    أردوغان في اتصال مع بوتين: لا يمكن فهم انتقاد فرنسا وأمريكا لجهود السلام في مجموعة مينسك    أردوغان في اتصال مع بوتين: لا يمكن فهم انتقاد فرنسا وأمريكا لجهود السلام في مجموعة مينسك    الدفاع الروسية: منعنا المدمرة الأمريكية    أربعون حديث عن الامام الحسن العسكري(ع)    انعقاد مجلس الأمن لبحث الوضع في إثيوبيا بطلب أوروبي بعد تخلف الأفارقة عن الحضور    مركز "غاماليا" يعلن أن فعالية "سبوتنيك - V" تجاوزت 95% بعد 42 يوما من التجارب    الأزمة النيابية: إجراءات رادعة بحق المولات المخالفة للشروط الوقائية    العراق وتركيا يتفقان على أهمية الاعتراف المتبادل بالجامعات    وزير الثقافة: العطل الرسمية بانتظار اجتماع موسع قبل رفعه الى مجلس الوزراء   

أخبـــار العــالــم 


مقديشو تعلن الطوارئ وقوات اثيوبية تنتشر في قرى حدودية

المصدر: قناة العالم

اعلنت الحكومة الصومالية السبت، حالة الطوارئ في البلاد في اعقاب تدهور الوضع الامني خلال الايام الاخيرة. جاء ذلك في وقت ناشد فيه رئيس البرلمان الصومالي الشيخ ادان محمد نور مادوبي الدول المجاورة بالتدخل لحماية الحكومة من السقوط بيد المتمردين.من جانبها، اعلنت اثيوبيا انها تنتظر قرارا دوليا للتدخل، فيما قالت كينيا انها لن تقف مكتوفة الايدي امام ما يجري في الصومال.
وفي وقت لاحق من مساء السبت، أكد شهود عيان ان قوات اثيوبية انتشرت في منطقة مدينة بلدوين الصومالية (300 كلم شمال العاصمة مقديشو).
وذكر ادن عبد الكريم، وهو زعيم قبيلة في بلدوين (32 كلم من الحدود الاثيوبية) عاصمة منطقة حيران: "اخذ نحو 200 جندي اثيوبي هذا المساء مواقع لهم على مقربة من قرية باكاد (8 كلم من بلدوين)".وقال من مقديشو: "انهم مدججون بالسلاح على متن شاحنات مزودة ببطاريات مضادة للطيران، ويفرغون اسلحة".
واعلن شاهد اخر هو الياس محمود، انه شاهد تحركات قوات في منطقة باكاد، وقال: "كنا نعرف ان قوات (اثيوبية) تمركزت قرب الحدود، لكن هذا المساء شاهدنا قوات من سلاح المشاة ونحو عشر شاحنات تتخذ مواقع لها خارج القرية (باكاد)".واكد مسؤول امني صومالي مقره في بلدوين طالبا عدم كشف هويته انتشار قوات اثيوبية قرب الحدود، لكنه نفى اي تحرك للقوات نحو بلدوين.
واضاف: "صحيح ان اثيوبيا نشرت قوات جديدة قرب الحدود، لكنها لم تتقدم اكثر داخل الاراضي الصومالية، لقد اتخذت اجراءت مناسبة لاحلال الامن على الحدود".في هذه الاثناء، تشهد العاصمة مقديشو عمليات نزوح كثيفة، حيث غادر الاف السكان بعدما كثفت حركة الشباب هجومها على قوات الحكومة.
وقصد النازحون بلدة افغوي، حيث يوجد اصلا اربعمائة الف نازح في ظروف حرجة.
وتعد هذه اكبر عملية نزوح للسكان الى خارج مقديشو منذ انتخاب شيخ شريف احمد رئيسا في كانون الثاني/يناير من العام الحالي.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني