نوع معين من بكتيريا الأمعاء قد يزيد من خطر الإصابة بسرطنتها 15%    دراسة البركان الأكثر نشاطا في العالم تؤدي إلى اكتشاف مفاجئ    إدارة بايدن تجمد بشكل مؤقت مبيعات أسلحة أمريكية للسعودية والإمارات    دراسة تكشف مدى سهولة تشتيت انتباه الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا باستخدام الشاشات    متحررة من العبودية بدلا من رئيس.. إدارة بايدن تعيد إحياء خطة كان ترامب قد أوقفها    اليابان تخطط لتوظيف 10 آلاف عامل من القطاع الصحي لأولمبياد طوكيو    علماء الفلك يكتشفون نظام كواكب بخصائص فريدة    أخصائي مناعة يكشف الخطأ "الكبير" للمتعافين من "كوفيد-19"    الصين تجري تدريبات عسكرية في بحر الصين الجنوبي وسط توتر مع أمريكا    غوتيريش: العالم يمر بأسوأ أزمة اقتصادية منذ مائة عام   

تـقـاریــر و دراســات 


دراسة: الذرة التي تتحمل الجفاف تفيد افريقيا بدرجة كبيرة

المصدر: REUTERS

 

توصلت دراسة الى ان توزيع أنواع جديدة من الذرة التي تتحمل الجفاف على مزارعين أفارقة يمكن ان يوفر أكثر من 1.5 مليار دولار وان يدعم المحاصيل بما يصل الى الربع وان يخرج بعض الاشخاص الاكثر فقرا في العالم من دائرة الفقر.وركزت الدراسة التي نشرها يوم الخميس المركز الدولي لتحسين الذرة والقمح ومقره المكسيك والذي يحصل على معلومات من معاهد ابحاث الغذاء الاخرى على 13 دولة افريقية يقدم لها المركز ذرة تتحمل الجفاف كان يوزعها على المزارعين خلال السنوات الاربع الماضية.ووصف المركز الذرة بأنها "أهم محصول حبوب في افريقيا" وشريان حياة لعدد يبلغ 300 مليون شخص من المهددين.وتهدف خطة توزيع الذرة التي تتحمل الجفاف في افريقيا الى الاسراع باستخدام انواع مختلفة من الذرة التي تتحمل الطقس الجاف.وقال المركز "رؤية هذا المشروع هي انتاج ذرة تتحمل الجفاف بحلول عام 2016 ... وزيادة متوسط الانتاجية للذرة في ظل أحوال المزارع الصغير بنسبة 20-30 بالمئة في المزارع وأن يصل الانتاج الى ما بين 30 مليون و 40 مليون نسمة."كما يهدف المشروع الى اضافة متوسط سنوي من الحبوب تبلغ قيمته 160-200 مليون دولار لمحصول افريقيا.وقال ويلفريد موانجي وهو خبير كيني في الاقتصاد الزراعي بالمشروع ان الذرة المقاومة للجفاف تحقق انتاجية تفوق انواعا اخرى حتى لو لم يكن هناك جفاف.وقال لرويترز في مقابلة هاتفية "اننا نقول انه مقارنة مع أي شيء يزرعه المزارعون الان فان هذه الانواع ستتفوق على ما يزرعونه."ويزداد الجفاف في افريقيا سوءا.ويلقي العديد من العلماء باللوم على تغير المناخ الذي يقولون انه يرتبط بانبعاثات غازات مثل ثاني اكسيد الكربون لكن محادثات المناخ منذ العام الماضي فشلت في التوصل الى اهداف ملزمة للحد من انبعاثات الغازات.وتسببت حالات الجفاف المتكررة في الاضرار بملايين الافدنة من المحاصيل الزراعية في جنوب افريقيا والقرن الافريقي وحزام الساحل من موريتانيا الى السودان في العقد الماضي. وتأثرت النيجر وتشاد بدرجة كبيرة على نحو خاص بعد الانخفاض الكبير في سقوط الامطار حيث يواجه ملايين الاشخاص الجوع.ووجدت الدراسة انه في المناطق التي تقل فيها مخاطر الجفاف الى الحد الادني فان انواع الذرة المقاومة للجفاف يمكن بحلول عام 2016 ان تحقق انتاجية أعلى بنسبة تتراوح بين 22 و25 في المئة عما كانت عليه في عام 2007 عندما بدأ المشروع

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني