خطة أمنية وخدمية استعداداً لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسن العسكري (ع)    وزير الدفاع يصدر 4 توجيهات لقادة الجيش    أميركا والفلبين تعقدان مناورات مشتركة قبالة بحر الصين الجنوبي    غوغل تفاجئ الصين.. وتوقف أهم خدماتها    ما هي اخطر المواد الكيميائية والتي تشكل ضررا في العالم    أشهر 10 لغات في العالم    الأوقاف النيابية: موازنات الوقف السني تصرف بأوراق وهمية بذريعة ترميم المآذن    العمود الفقري للعالم ينكسر.. خبير يحذر من أسوأ انهيار اقتصادي    السويد: تسربٌ صغير من خط "نورد ستريم 2" لا يزال ظاهراً    مجلس النواب الليبي يرفض أي اتفاقيات توقعها حكومة الدبيبة   

أخـبـار ثـقـافـيــة 


أقمار مع الامام الحسين (ع)... (17) علي الأكبر (ع) شبيه الرسول (ص)

المصدر: قناة الكوثر

 علي بن الحسين (عليهما السلام)، الشهير بـ"علي الأكبر"، أوّل شهيد من بني هاشم تقدم الى ساحة القتال في يوم العاشر من محرم الحرام وقاتل قتال الابطال، وقد وصفه الإمام الحسين(ع) بأشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسول الله (صلى الله عليه وآله).

علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم عليهم السلام، وأمه ليلى ابنة أبي مرّة بن عروة بن مسعود الثقفي، ولد في 11 شعبان سنة 33 هجرية في المدينة المنورة.

قال صاحب معالي السبطين: إنمّا سمّاه أبوه الحسين (ع) علياً ردّا على بني أمية الذين أرادوا طمس ذكر الامام علي (ع) وإخفاء سيرته، ولم يقتصر الامام الحسين (ع) على ذلك بل سمّى أولاده الثلاثة علياً.

قالوا في علي الأكبر:

قالوا عن سماته، انه كان معتدل القامة عريض المنكبين، ابيض اللون مشروب بحمرة، اسود العينين كث الحاجبين، اذا مشى كأنه ينحدر من الأرض، يلتفت بتمام بدنه، نظره إلى الأرض أكثر من نظره إلى السماء، وتفوح منه رائحة المسك والعنبر.

الثبات والاستقامة

ذكر المؤرخون أنّه لما كان في آخر الليلة التي بات بها الحسين (ع ) عند قصر بني مقاتل، أمر بالاستسقاء من الماء، فلما ارتحلوا وساروا ساعة، خفق الامام الحسين (ع ) خفقة، ثم انتبه وهو يسترجع ويحمد الله تعالى ويقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، والحمد للّه رب العالمين. قال ذلك مرّتين أو ثلاثاً. فأقبل إليه ولده علي الاكبر على فرس له، فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون والحمد لله رب العالمين، يا أبت جعلت فداك مم حمدت اللّه واسترجعت؟ قال: يا بني إني خفقت برأسي خفقة، فعنّ لي فارس على فرس، فقال: القوم يسيرون والمنايا تسري إليهم، فعلمت أنّها أنفسنا نعيت إلينا.

فقال الأكبر (ع): يا أبت لا أراك اللّه سوءً، ألسنا على الحق؟

قال الامام (ع): بلى والّذي إليه مرجع العباد.

فقال الأكبر (ع): يا أبت إذاً لا نبالى أن نموت محقين.

قال له الامام (ع): جزاك اللّه من ولد خير ما جزى ولداً عن والده.

الاكبر اشبه الناس برسول الله (ص)

أول من خرج من أهل بيت الحسين (ع)، علي الأكبر (ع)، وكان من أصبح الناس وجها وأحسنهم خلقا، واختلف الرواة في عمره الشريف، (كان عمره تسع عشرة سنة، أو ثماني عشرة سنة، أو خمسا وعشرين سنة)، وهو أول قتيل يوم كربلاء من آل أبي طالب، فاستأذن أباه في القتال، فأذن له ثم نظر إليه نظر آئس منه وأرخى عينيه بالبكاء ورفع شيبته نحو السماء، ونادى: "يابن سعد قطع الله رحمك كما قطعت رحمي ولم تحفظني في رسول الله، وسلط عليك من يذبحك على فراشك". ثم قال: (أللهم اشهد على هولاء القوم، فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خلقا وخلقا ومنطقا برسولك محمد (ص)، كنا إذا اشتقنا إلى وجه رسولك نظرنا إلى وجهه، أللهم فامنعهم بركات الأرض، وفرقهم تفريقا، ومزقهم تمزيقا، واجعلهم طرائق قددا، ولا ترض الولاة عنهم أبدا، فإنهم دعونا لينصرونا، ثم عدوا علينا يقاتلوننا) ثمّ رفع صوته وتلا: "إنّ اللهَ اصْطَفى آدَمَ وَنُوحاً وآلَ إبراهِيمَ وآلَ عِمْرانَ على العالَمين * ذُريةً بَعضُها مِنْ بعض واللهُ سَميعٌ عليمٌ".

 الأكبر يرتجز في ساحة القتال

بعد أن ردّ علي الأكبر على القوم أمانهم الذي عرضوه عليه شدّ عليهم وهو يرتجز، ويقول:

أنا علــي بن الحسين بن علي  ***  نحن وربّ البيت أولــــى بالنبي

تالله لا يحكم فينا ابن الدعــي  ***  أضرب بالسيف أحامي عن أبي

ضرب غلام هاشمي قرشي

شهادته عليه السلام

فبينما هو يقاتل قتال الأبطال بصر به (مرة بن منقذ العبدي) فقال: عليَّ آثام العرب إن مرّ بي إن لم اثكل أباه، فمرّ الأكبر يشدّ على الناس فاعترضه مرّة بن منقذ وطعنه، فصُرٍع، واحتمله فرسه الى معسكر الاعداء فتكالبوا عليه وقطعوه بأسيافهم. فنادى رافعاً صوتَهُ: "يا أبتاهُ هذا جَدّي رسول الله قد سَقاني بكأسه الأوفى شِرْبةً لا أظمأ بعدها أبداً وهو يقولُ العَجَل العَجَل فإنّ لك كأساً مذخورة، ثم فاضت روحه الطاهرة".

الحسين (ع) عند الاكبر

جاء الامام الحسين (ع) حتّى وقف عليه ووضع خدّه على خدّه وهو يقول: "قَتَل اللهُ قَوْماً قتلوك، ما أجْرأهُم على الرّحمن وعلى انتهاك حُرْمَةِ الرّسول"، ثمّ قال: "على الدّنيا بَعْدَك العَفَا"

الاكبر في خيمة الشهداء

أمر الامام الحسين (ع) فتيانه ان يحملوا الاكبر الى الفسطاط الذي كانوا يقاتلون أمامه. فخرجت زينب (س) ومعها سائر النسوة يندبن علياً الأكبر. وهي تُنادي: "يا حبيباه! ويا ابن أخاه"،  فجاء الحسين (ع) وصبرها وردّها إلى الفسطاط.

فسلامٌ عليك يا علي الأكبر ابن الحسين السبط في الخالدين، ووفقنا للسير على نهجك ورزقنا زيارتك في الدنيا وشفاعتك في الآخرة.

تعليقات الزوار

الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني